إن فوكس

موكب الزواحف الأخير تحت شعار الحراك الشعبي الموحد الذي حشدت له مجموعة من فلول النظام البائد في وقت تمر فيه البلاد وكل دول العالم بأزمة صحية بسبب فيروس كورونا كوفيد-19 الذي يشكل خطراً حقيقياً على الإنسانية والمؤسسات الأمنية عاملة إضان الحامل طرشة.

نعلم أن كل المؤسسات الأمنية السواد الأعظم منها كيزان حتى عساكر السيادي ولذلك سار موكب الزواحف بكل اريحية وطالبوا برحيل حكومة قحت وعلى رأسها حمدوك وشركائنا العساكر الذين يملكون السلاح عاملين رايحين ولا حدث ولم يحدث شيء وفي اعتصام القيادة كانوا مفتحين و(حدث ما حدث) ورغم ذلك فشل الحراك ولتفادي عجزهم وفشلهم وفلسهم بعد ما أنقفل البلف.
وفي ظاهرة غريبة على مجتمعنا إستعان الكيزان بعنصر نسائي خالي من الرجال (الكراكات الكيزانية) ويهتفون جيعانين جيعانين ويطالبون بإسقاط الحكومة (الجوع كافر) والفلس كعب تب سيدنا على إبن إبي طالب كرم ألله وجه قال لو كان الفقر رجلاً لقتلته.
عهد اللهط واللفح واللحس والترطيب إنتهى والنار إنطفت والحلة أنكفت كتمت يا كيزان وأصبحت (كنب ) بلغة الراندوك الثوري فلس بينما الثورة الدبسمبرية التي أسقطت رئيسهم المخلوع الرقاص بشه شاركت فيها (الكنداكات ) في العمل الميداني المباشر وفي الصفوف الأمامية مع الرجال ومواجهة الرصاص والبمبان وشاهدنا شجاعتهم عندما قامت الثائرة الشابة رفقة عبدالرحمن المعروفة بإلتقاط البمبان في الهواء وقذفه مرة أخرى تجاه رجال الأمن وأطلق عليها صائدة البمبان هذا هو الفرق بين الكنداكة الديسمبرية والكوزة والكراكة البتكورك وبجعر جيعانة.
منظمة الدعوة الإسلامية منذ تأسيسها أنها جماعة إرهابية غير قانونية لا تتفق مع أي قانون ولا يمكن استيعابها ضمن أي قانون في السودان أو العالم وهي حاضنة للصوص والإرهابيين والدواعش ومصدر دخل ثابت للكيزان ولديهم حصانة ولكن بعد البل من لجنة إزالة التمكين أصبح الكيزان الحرامية القتلة في السهلة بعد تفكيك المنظمة التي كانت حصالة فلوس للكيزان وعبء على الوطن والمجتمع والإسلام ولذا تم بلها من لجنة إزالة التمكين وأخر( قرش وراح) يا كيزان وبشه البقدر الظروف وبدي المظروف (مجكك) في كوبر.
واختتم مقالي هذا بخمسة رسائل
1- قحت اسمعونا مرة لا أحد ينكر أنكم شركاء في الثورة والحاضنة السياسية للحكومة الإنتقالية بنقول ليكم لا للتلكع ولا للتمكين وصاحبي وصاحبك ورفيقي ورفيقك وأي انحراف عن مسار التحول الديمقراطي ومطالب الشعب فالثوار صاحيين وحارسين الثورة وقادرين على حمايتها ومتحسبين لكل الاحتمالات.
2- الحركات المسلحة أوقفوا المفاوضات العبثية في جوبا ولا تقفوا عقبة أمام تكوين المجلس التشريعي وتعيين الولاة لكي تعدي المرحلة الانتقالية بسلام فالكيزان يريدون العودة للسلطة بكل الطرق وسيمارسون سياسة الأرض المحروقة.
3- القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والشرطية الثورة محمية بسلميتها ومهرها دماء غالية علينا ضحت بأرواحها من أجل قيام دولة الحرية والسلام والعدالة والشوارع لا تخون.... (أرجعوا البصر كرتين).
4- نبيل أديب ولجنته للتذكير التحقيق يسير بطريقة سلحفائية و(الفي بطنو حرقص براهو برقص) وبنقول ليك لا لطمس الحقائق و(الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية).
5- الزواحف الكيزانية (ليالي العيد تبان من عصاريها) والمواكب التي سيرتوها كلها مضروبة من (قولة تيت) وأخرها الموكب الحريمي والموكب القادم ربما يكون (زواحف أطفال) نحن قادرون على تسيير مواكب مليارية وأنتو ناقشين الكلام ده ولكن في الوقت الراهن لسلامتنا وسلامتكم Stay at home وأنتم تعلمون أن العالم بأسره يخوض معركة بدون بارود مع خصم غير مرئي كوفيد-19 حصد مئات الآلاف من البشر في العالم وحتى الدول الكبيرة امريكيا وإيطاليا وإسبانيا قالت (الروب) وعجزت عن السيطرة على هذا الوباء وأمريكا سيدة العالم تعاني من نقص مسحات فحوص الوباء والسودان دائماً يخسر معارك الخريف فضلا عن فيروس كورونا وبطلوا الجقلبة والتخريب تحرقوا القمح تحرقوا الراكوبة تكسروا الماسورة تكسروا سنونكم تسيروا مواكب بكل المقاسات ( رجالي حريمي ولادي ) وداعاً إنقاذ بكل اللغات بالمكسيكية (أديوس) adios وبالهندي ( نهي) وبراندوك الثورة شتتوا والسلطة ما ( بتشموها قدحة ) يا.....
إنتهى
أللهم نسألك بحولك وقوتك أن تصرف عنا هذا الوباء
عاش الشعب السوداني حرا أبيا المجد والخلود لشهدائنا
مدنية وإن طال السفر
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.