إن فوكس

النادي الأهلي(سيد الأتيام) حسب لائحة منافسة الدوري التأهيلي يحق له المشاركة في الأدوار النهائية للدوري الوسيط المؤهلة للدوري الممتاز بجانب أندية ودنوباوي وهلال بورتسودان وحيدوب النهود وتوتي إذ بلجنة المسابقات بدون مقدمات قامت بإجراء قرعة بين النادي الأهلي والموردة الأمدرماني وسبدو الضعين لتحديد الفريق الخامس الذي سيشارك مع الفرق الأربعة بعد أن تساوت الفرق الثلاثة في عدد النقاط بخمس نقاط وأبتسمت القرعة لفريق سبدو وهذا يعد ظلم بائن بحق النادي الأهلي الذي يستحق الصعود مباشرة ضمن الفرق الأربعة بنص ملزم من اللائحة. 

الفقرة (ب) الفريق الذي لديه صافي أهداف أكثر
الفقرة (ج) الفريق الذي يحرز اهداف أكثر
الفقرة (د) الفريق الذي لديه أهداف أكثر خارج أرضه
ما يحدث من تجاوزات لجنة المسابقات كيزان الإتحاد العام (فلول الدولة العميقة) التي تسير على نهج التمكين وقفزت فوق اللوائح ومكنت فريق سبدو من المشاركة في الأدوار النهائية المؤهلة للدوري الممتاز بل ذهبت إلى أبعد من ذلك ولم تنتظر إستئناف النادي الأهلي وقامت بنشر جدول المباريات بوجود فريق سبدو الذي يعد حسب نص اللائحة خارج المنافسة مع فريق الموردة.
إستثناء فريق هلال بورتسودان للمشاركة في المنافسة مع فريق المريخ بورتسودان بطل الدوري يثير الكثير من الشكوك والتساؤلات ويؤكد على أن الدولة العميقة تمسك بزمام الأمور والآن فريق الهلال هو ضمن الخمسة بفضل (فساد الدولة العميقة) وفريق المريخ بورتسودان بطل الدوري خرج من المنافسة!!.
للأسف الشديد اتحاد كرة القدم السوداني الذي يقوده (الجلكين) بلغة الراندوك العجوز (كش) الدكتور كمال شداد قائد الإتحاد العام الذي أتت به أمانة شباب المؤتمر الوطني النظام البائد رجل في خريف العمر وليس لديه جديد يقدمه ولا زال يتعامل مع الملفات بالورق في ظل زمن تقني أدواته إلكترونية تتعامل مع كل الملفات بكيسة زر ولجانه تفتقد إلى النزاهة وعدم المعرفة والإلمام بالقوانين ومعظمهم من الطارئون و(أميو كرة القدم) فقيادتهم للعبة أضر كثيراً بتطورها وقضى تماماً على مستقبل الكرة السودانية واثر على مستوى الفرق في المنافسات المحلية وكذلك المنتخبات السودانية في المحافل الدولية ولذا أصبحت منافسة الدوري الممتاز (كسيحة فنياً) تعاني من ضعف التنظيم وسوء البرمجة ولم نشاهد أي تحسن أو تطور ملموس في شكل المنافسة حتى تمثيل أندية القمة في البطولة الإفريقية والأندية الأخرى في الكونفدرالية (لم ينجح أحد) ولا أمل في الكرة السودانية إلا بإزاحة فلول الدولة العميقة من المؤسسات الرياضة.
إذا كان قرار لجنة الإستئناف يقصي سيد الأتيام من الأدوار النهائية يجب على إدارة النادي وكل أندية ود مدني الإنسحاب من المنافسات (المتأسفة فنياً) التي تنظمها فلول الدولة العميقة بلجان الإتحاد العام السوداني لكرة القدم ونقول لهم النادي الأهلي (سيد الأتيام) من الأندية الكبار تاريخ ونجوم ووطنية ورقم صعب لا يمكن تجاوزه وكل أبناء حاضرة الولاية بمختلف ألوانهم الرياضية يقفون مع النادي الأهلي ويساندونه حتى يعود الحق لأصحابه.
التحية لجماهير ومحبي النادي الأهلي في ربوع الوطن وخارجه والتحية لقطب النادي إين مدني البار مولانا الفاتح خضر الكاشف الذي يتولى هذا الملف بخبرته الإدارية ومعرفته بكافة الإجراءات القانونية.
سيد الأتيام بطل وإن طال السفر
اشرقت شمسك يا مدني
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.