إن فوكس

القانون الحاكم في السودان الآن هو قانون المليشيات وكتائب الظل والملثمين والأمنجية كما قال الشيخ الأسود غير الجليل وغير الرشيد علي عثمان لدينا كتائب ظل تدافع عن النظام حتى لو إذا اقتضى الأمر التضحية بالروح وهذا يعني أنها مرتبطة بالإنقاذ فكراً وعقيدةً واصبحت تشكل بذاتها دولة داخل دولة تقتل وتخطف وتعتقل لقد وضعت الإنقاذ يدها على كل مفاصل الدول منذ ثلاثين عاماً وتتحكم في الإدارة السياسية والمليشيات والأجهزة الأمنية والاستخبارية واصبحت الأجهزة الأمنية غير قادرة بالتصدي او اعتقال من ينتمي للفصائل المليشياويه وكتائب الظل والرباطة وغيرها من أدوات القمع عندما يرتكب أحد أفرادها جريمة او يقوم بتهديد للمواطنين الآمنين الأبرياء مقابل صمت حكومي مطبق وتحول السودان بفعل هذه المليشيات إلى دولة بوليسية وجاءت الفرصة لكي تتغول هذه الكتائب المقنعة باستغلال فتوى اطلقها علماء السلطان وتجار الدين بقمع وقتل كل من يعصي ولي الأمر. 

كتائب الظلل وهي خطة مدروسة من الأسود (تلميذ الشيطان) علي عثمان لتشكيل جيش موازي للجيش السوداني الذي أصبح (لا بهش ولا بنش) وليس له أي علاقة بالشعب واصبح أداة في يد المهيب المشير البشير وفي كل مرة نسمع تصريح من كبار قادة الجيش لم نسلم البلد ( لشذاذ الآفاق) ونحن مع القيادة يعني بطريقتكم حلوا قضيتكم موتوا موتكم.
المليشيات التابعة لتلميذ الشيطان اوجدت مراكز سلطة رديفه أمنت لثنائية السلطة وازدواج بالسلطة بين الدولة وتتحرك بحجة قمع المندسين الخونة والمخربين والشيوعيين وأعداء الدين (أعداء الدين!) الذين ينفذون أجندات خارجية واصبحت دولة داخل دولة والدولة تعطيها الضوء الأخضر واجهزتها الأمنية عاملة أضان الحامل طرشة والمتحدثين الأرزقية بإسم الحكومة عندما يطلون على القنوات الفضائية الرسمية أو القنوات التي تدعمها على الهواء مباشرة ينفون وجود إي مظاهرات أو إعتقالات أو أغتيالات لو سلمنا جدلاً أن شهداء ثورة ديسمبر لم يسقطوا بالرصاص أو يقتلوا بالخازوق وكانت وفاتهم طبيعية أو تسمم أو سكتة قلبية وغيرها من الشتلات الكيزانية التي إعتدنا على سماعها كل يوم.
أعلنتم محاكم الطواري البدعة الجديدة لمحاكمة المتهمين بانتهاك حالة الطوارئ ولم يجف الحبر الذي أصدر به القرار خرجت المئات يوم الخميس الماضي يتحدون حالة الطوارئ وسيرت المعارضة حسب جدولها المعد مسبقاً رغم محاكمة المقبوض عليهم من المتظاهرين ولم تلين إرادتهم وهدفهم هو إسقاط النظام والديمقراطية وإن طال السفر.
النائب الأول للرئيس الفريق أول عوض بن عوف يقول المقصود بحالة الطواري وقف تخريب، وضياع الموارد وتسرب المال، وليس مقصوداً بها قمع التظاهرات والدليل على ذلك عدم وجود الجيش المسؤول قانوناً عن فرض إجراءات الطوارئ ورغم ذلك تظل المليشيات وكتائب الظل والأمنجية والملثمين القانون الحاكم ويمارسون كل أساليب التنكيل والضرب والقمع والقتل للمواطنين الأبرياء وينتهكون الحرمات داخل المؤسسات التعليمية والاعتقالات التعسفية، واقتحام البيوت في منتصف الليالي من دون إذن وترويع ساكنيها وقانون الدولة غائب وبهذه الطريقة سيتحول السودان إلى بلد بلا دولة وسيتمزق النسيج الاجتماعي والثقافي وسيؤدي ذلك حتماً إلي خلق الفوضى الهدامة والإحتقان والعنف وتصفية الحسابات ولا أحد يأمن على نفسه ولا على أسرته ويتحول الوطن إلى برميل بارود مثل سوريا وليبيا واليمن والعراق والصومال ونصبح لاجئين.
يجب على الجيش السوداني حامي الوطن وسياجه المنيع الدفاع عن الوطن وثرواته وشعبه وليس الدفاع عن نظام إنما من أجل الكرامة والحرية التي سلبها النظام من الشعب على مدى ثلاثة عقود.
لا بد من الديمقراطية وإن طال السفر
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم أبوأحمد

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.