إن فوكس


النادي الأهلي (سيد الأتيام) ونادي الإتحاد (الرومان) قمة وعراقة وتاريخ سيخوضان المرحلة قبل الأخيرة في الدوري التأهيلي للممتاز مجموعة الأهلي تضم الموردة الأمدرماني ، الرابطة كوستي، الدفاع الدمازين، النهضة ربك.
لو فرضنا جدلاً إجتياز الأهلي والإتحاد الأمتار الأخيرة في الدوري التأهيلي وصعودهما إلى الدوري الممتاز ستواجهما أزمات مالية طاحنة تعوق ارتقاء غالبية فرق المدينة لمصاف أندية الممتاز واقع الحال بأندية مدني والأحلام العريضة تصطدم دائماً بصخرة الموارد والإمكانات الضئيلة والدعم الشحيح من حكومة الولاية أو تقول شبه معدوم.
جذور الفقر عميقة ولا أمل يلوح في الأفق للعبور بأندية حاضرة الولاية من عنق الزجاجة وتوفير بيئة رياضية توفر سبل النجاح لإدارات هذه الأندية ووازرة الشباب والرياضة لا بتهش ولا بتنش وحكومة الولاية لم تكن جادة لبحث المشاكل والمعوقات التي تواجه الأندية التي تعاني ضيق ذات اليد بوضع حلول جذرية لمشاكلها المالية التي تعد رأس وعصب المشكلة إذا توفر المال لتلك الأندية يجب أن يكون هدفها المنافسة في الدوري الممتاز ( وليس الصراع من أجل البقاء) ولذا يجب على إدارات الأندية جلب لاعبين مميزين يصنعون الفارق ويشكل تواجدهم إضافة حقيقية للفريق قبل انطلاق الدوري.
وختاماً لا يسعني إلا أن أقول الأهلي والإتحاد وكل أندية مدني في قلوبنا ولاشك في ذلك سوى كنت من مشجعي أحد الفريقين أو غيرهما من الأندية الأخرى فأبناء مدينة ودمدني (أرض المحنة والمحبة) يحبون مدينتهم ويعشقون كل ذرة تراب فيها ويريدون أن تكون دائماً في مقدمة الصفوف في كل المجالات وأتمنى من إدارة الناديين في حالة الصعود يجب أن يكون الإحتفال مبسط وتوفير الجهد والمال لتجهيز كل الأدوات اللازمة من أجل المنافسة على اللقب.. نحن معكم أينما كنتم.
لك الله يا مدني فغداً ستشرق شمسك
نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.