IMAD BABEKIR [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]

 

        لا أعلم متى أخطأت الشمس في حق البشرية لتنكسف تتوارى؟؟(مكسوفة وخجلانة ليه..ياربي هببت شنو من صباحات الرحمن؟) هكذا سألني المجنون العاقل ولم استطع أن أرد إلا بسؤال :وهل رأيت مذنبا  انكسف؟؟                      

     الشمس لم تنكسف لكنه القمر الجميل أصر على الظهور وعلى أن يتوسط الطريق بيننا وبين الشمس فحجب من الشمس ماحجب... لن أواصل في سرد أسئلة المجنون حفاظا على مايسميه البعض العقل وحفاظا على الذوق العام فصديقي المجنون لم يترك شتيمة متخيلة إلا وقالها... وفال ما لاتتخيله أيضا... ثم إنه في آخر الأمر _ (والحمدلله أن لكل أول آخر)_ جعل نفسه وزيرا وقال أنه لن ينكسف فليس ثمة مايضطره لذلك .. لن ينكسف لا بجاحة ً منه كالبعض لكن لأنه لن يفعل مايستوجب ذلك ... لاتأخذوا بقوله ولا تآخذوه فهو مجنون يمنكنك ان تتبينوا وتتثبتوا من هذا الجنون لو جلستم معه ساعة من الزمان ساعة!! لوجلستم معه لدقيقة فالسيد الوزير_(الذي يرتدي عراقي ممزق الظهر وربطة عنق جميلة)_ بعد أن يصلح من أمر المايكرفون الذي لايراه أحد غيره, يصر على أنه لن يستغل من سيارات الدولة سوى واحدة او اثنتين  (لو نسيبتو أصرت) وأنه لن يجعل الوزارة نسخة مكررة من (الحلة..ود عم وود خال) ولن يوظف العام للخاص و .., و..,و....و ...الأهم من ذلك أنه لن يفعل مثل الشمس وينكسف وووووووووووووانه لايهاب ظهور القمر وتوسطها المسافة .. أما مجنون

         المجنون أختار ان ينصرف بعد أن شرب شاياً منعنع و بالطبع لم يدفع ثمنه لست الشاي بل أطال النظر إليها وذهب  ولم ينكسف,لم أستغرب إذ  يبدو أن لا أحد يجيد هذا الشيء... من حين الى حين تفعله الشمس ..الشمس فقط.

            ليتنا نتعلم منها ليتنا نجد قمرا يتوسط المسافة  بيننا وبين من لايعرفون الكسوف هم ليسوا شموسا بطبيعة الحال ولن يكونوا يوما ما مادامو لايعرفون عن الشمس إلا تعلق الأبصار بها لم تعلهم إعطاء الدفء ولا منح الحياة ,ان تشع عطاءاً  كل يوم , أجل كل يوم هم ليسوا كذلك لكن مابنا جعل الأنظار تتجه إليهم بكل صغار, وليس ثمة من يستحق النظر إليه ليعب دور القمر وهذا لعمري سبب لمتاعب عدة.. البنبر الذي أجلس عليه انثنت احدى قوائمه الأربع..ست الشاي بدأت تتذمر فكوب القهوة ليس به باق (ياربي باعوه ل..) وهي تخاف أن لا اصلحه ولا أنكسف ..وأظنها تخاف أيضا أن اكون مثل صاحبي مجنونا..