جملة مفيدة


مضى هلال الملايين بعيداً تحفه ورود التهاني وتحاصره عبارات الحب ... صعد بدر الضياء عالياً يقبل ثغر السماء ...اندلق النصر فوق النصر وتراكمت النقاط فوق النقاط وخرج الشارع يرقص ويغني ...تمدد الفرح بين الشوارع والبيوت ... تزاحمت البطولات على رف الزمان ترتدي حلة زرقاء وتاجاً أبيضاً ... فالبطولة حين يستدعيها هلال الأمة (تجي جارية منخمة) وحين يختفها أحمر العرضة تستحي وتنزوي وتستر عورة اللائحة بوريقات سمير فإن غطت رأس الفساد كشفت ساق المجاملة وإن سترت ساق المجاملة كشفت رأس الفساد ...
من أرض الميدان لامكاتب الهوان حمل الهلال كاس البطولة وحسم أمر المنافسة (من عصراً بدري) وترك للوصيفاب فرصة التفرغ للعب السيجة وصفرجت وحرينا على الصفحات الحمراء وتركها تنتزع الأزمات من بين عبارات البهجة والتحدي التي يطلقها الأهلة تريقة ومكاواة ... ومعروف الحردان مابتحمل المكاواة والحزنان تبكيه النكتة ولو اطلقها ود نفاش.
حال الهلال وهو يحتضن بطولته المحببة ويمضي إلى حيث يشتهي شعبه كحال العريس أمسك بكف عروسته وضمها لصدره وغادر موقع الحفل إلى حيث يسعد ويتهنأ، وترك من ترك في صيوان العرس بعضهم يرقص ويرقص لينسى شواكيشه ووجع سنينه والبعض ترقص حتى تسمع المزيد من عبارات الثناء على نقش الحنة أو حلاوة التوب أو انسدال الضفائر ...وفي ركن بعيد جلس القرفصاء من تخطاه صحن الكوكتيل وكان رصيده من النقاط أو قل اللقيمات الشي الزهيد الذي لم يبث الدف في مفاصله ... والفنان يغني والحفلة شغالة والكوشة بدون عرسان والدوري للغلابة والعزابة والناجين من (سقط) الهبوط..
المريخ الكان وصيف ها هو اليوم يبحث عن ختم الوصافة ليمهر به بياناته التي فاقت بيانات الإدانة من بان كي مون والجامعة العربية ... ويبدو ان خماسية موقعة شيكان مازالت ترمي بظلالها على الصحف الحمراء الموغلة في السلبية ومغالطة الحقائق فتارة تتشيبب وتتشيب وتارة تتجمل وتارة تتوكل وتارة تتصمد ..تارة تتزمل وتارة تتكبكب حتى اشفقنا عليها من هجر قرائها فما اكثر من جامل منهم وما اقل من استغفل وتغافل.
فريق طول وعرض ونادي كبير يتبجح مناصروه بالزعامة والعراقة وعمر مافوق المائة، كيف له ان يهرب من البرمجه للخرمجة وكيف له ان يمزق جدول الحقيقة ويشتت تواريخ المواجهات لأنه يخشاها ولا يأمن ضفور النمور ولا صواريخ الشيبولاب البشوتو الكورة من الكدرو وتنفجر في الشقيلاب .
أما وإن افتقد بني وصيف تخاريف سمير الزمان فقد وهبهم الكريم قهارة ود عطا المنان الذي ما إن مد ظهره فوق عنقريبه وتذكر حال المريخ حبيبه، إلا وأمسك بالآيفون وأصدر من القرارات مالم يكن فيها من منطق ولا عقلانية ....والله يا أسامة رجالتك اتونسوا الفرسان بيها وقوة عينك يحكو بيها للأجيال ...
صدقوني أنا لا استغرب أبداً مما فعل وماسيفعل اسامه عطا المنان وما يسكت عليه المعتصمون بحبل المال البالغون المجد بسلالم المحسوبية والمصالح، فالحال من بعضه، إذ لم يعد في بلدي للحق نصير ولا للمال غفير فبلدي ( غير في غير ) فقد تمسي غفيراً وتصبح وزير وقد توالي بهتاف فتغدو والي كبير ... وقد تكون ضوء قبيلة وضل مقيلة تصيبك لعنة السلطان تفكك في الشوارع عدمان الدلقان.
في بلدي رحلت الأخلاق من الشوارع وسكنت (قصور الدعارة) .. وبت القبيلة السمحة ورزينة تجيك من غير إشارة.... في بلدي مافي داعي تنشل من الجيوب، بس تقرب وقول الكضب المكرب.. ومع التماسيح تدرب .. تجيك أموال قارون والأكل يبقى معلب. في بلدي ......حليل بلدي ....وآآآآه من بلدي...
جملة أخيرة : ياناس أنا شكلي سرحت مع الوجع الما صدق هبشناهو....
أما وإن عدنا لحال الوصيف، ترى متي يعود مريخ أبوالعائلة لزمن التوهج، لنسعد أكثر حين ينطفي بنور القمر ...


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.