مفاهيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هل حقاً مات الرجل الذي ( جهجه) أعظم دولة في العالم ؟!
هل حقاً أخيراً ثأرت وانتقمت الولايات المتحدة الأمريكية لأبنائها الذين ماتوا في برجي التجارة العالمية منذ الحادي عشر من سبتمبر 2001م؟
هل ( قتل) أوباما ( غريمه) الذي ( جهجه باكاته) طيلة هذه السنوات العجاف ؟!
هذا ما أوردته الأنباء العالمية خبراً متصدراً كبريات الصحف والفضائيات، ومغطياً بضخامته على كافة أخبار الثورات العربية التي تجتاح العالم العربي من حولنا الآن..!!
أسامة بن لادن اختلفنا أو اتفقنا معه كان رجلاً قوياً استطاع بمفرده زعزعة أمن أكثر دول العالم قوة وعدة وعتاداً ( وفلاحة) استخباراتية كما تشيع عن نفسها !!
واليوم وبعد إذاعة نبأ مقتل الرجل وخروج الشعب الأمريكي وفي مقدمتهم أهالي ضحايا الحادي عشر من سبتمبر استشعرتُ حالة من الهرج والمرج والمشاعر المتباينة ما بين فرحة الأمريكان وبعض العرب والأفارقة وشماتتهم الشديدة في نبأ موت الرجل بهذه الطريقة المأساوية وبين حزن البعض الآخر واستشعارهم لفداحة الخسارة لرجل إسلامي كبير، وبين تشكك البعض الثالث في مسألة مقتل بن لادن من أساسها واعتبار الأمر ما هو إلا فبركة أمريكية من النوع ( أبو كديس) !!
أيّهما أقرب للتصديق مقتل الرجل برصاصة أمريكية أم فبركة الخبر لأغراض سياسية حيث تريد الإدارة الأمريكية تبيض مسيرتها التي لم يكملها بوش ( الابن) في ما يتعلق بالقضاء على ما كانوا يسمونه بـ ( محاور الشر وبؤر الإرهاب في العالم العربي) ؟!
في ظل ( الفبركات) الرهيبة بكل وسائل التقنية المتاحة وغير المتاحة في العالم الآن لا أحد غير المولى سبحانه وتعالى يمكنه أن يعلم إن كان هذا الذي نشرت صورته مقتولاً هو بن لادن ( الأصلي) ولا ( الشبيه) ولا ( المزوّر) !
لا أحد يمكنه أن يدري تمام الدراية إن كان أوباما قد فعلها واستطاعت آلته العسكرية أن تطال بن لادن وتصطاده من بين (الحجارة والجحور) التي كان يسكنها الرجل ومن داخلها ( عذّب) أمة الأمريكان وأقلق منامهم وسهد لياليهم وأرهق معنوياتهم وأتلف نفسياتهم !!
يقال أنّ رجلاً سأل الآخر ( الثعلب ببيض ولا بيلد ) فحك الرجل رأسه وبعد تفكير أجاب سائله قائلا : ( والله يأخي الثعلب ده مكاااار تتوقع منه أييييي حاجة ) !!
وهكذا هي أمريكا كالثعلب ويمكن أن يتوقع منها المرء ( أي حاجة) ويمكن أن يكون خبر أوباما صحيحاً غير مفبرك ويمكن أن يكون مفبركاً للطيش، ولكن يبقى السؤال المحير والمشكك في صدق نبأ مقتل بن لادن وما يقدح في مصداقية الرئيس الأمريكي أوباما هو ( دافننو في البحر مالكم) ؟!
يبقى السؤال مشككاً: ما هو الدليل على مقتل بن لادن والأخبار تقول على لسان راوة أمريكان إنّ الرجل قد تمّ دفنه في البحر يا سادة يا خواجات ؟!
( أها ده شغل القنابير المابنفع ) !! هكذا قالها مواطن سوداني بسيط رفض تصديق رواية ( دفن) الرجل في البحر! ثم إنو البحر لا فيهو (مقابر) ولا فيهو ( تراب) ؟!
شيء عجيب والله !!
هؤلاء الأمريكان ما الذي يجعلهم يرسلون بجثة الرجل ( للحيتان) إن صحت روايتهم وقاموا بإلقاء الجثة في البحر.. وأي بحر يقصدون (نعلو ما البحر الميت ذاتو) ؟!
لماذا يخفي الأمريكان الدليل الوحيد ( جثّة الرجل) ويتركون مساحة (للعرب) للتشكيك في صحة روايتهم عن مقتل من أزعجهم و( أرهبهم) سنين عدداً ؟!
تضاربت أقوال ( الخواجات) فبينما قالت صحيفة نيويورك تايمز ( إن مسؤولين أمريكيين قالوا فور إعلان مقتله إنّهم سيتعاملون مع الجثة "وفق التقاليد الإسلامية) ! قالت وكالة أسوشيتد برس على لسان مسئول (إن قرار الدفن في البحر يرجع إلى صعوبة إقناع أي بلد باستضافة الجثمان) وقالت السي إن إن ( إن السعودية رفضت استلام جثة الرجل الذي كان يحمل جنسيتها)!!
هذا بينما يتشكك البعض في أن جماعة من بني جلدة الرجل في باكستان هم من أوشوا به وقادوه للهلاك على يد الأمريكان ولكن من يملك الدليل على صحة هذه المعلومات من عدمها، وما الذي يجعلنا نصدق الأمريكان ؟؟
شهور وشهور وربما سنوات سيقضيها العالم في قصة قتل بن لادن وسيجعلون منها ( حجوة أم ضبيبينة) مما سيغطي كما قلنا على مقتل المئات من الشعوب في لجة الثورات التي تغرق بفيضاناتها دول عربية كثيرة من حولنا !!
اعتقادي أنّ المستفيد الوحيد من خبر قتل بن لادن حاليا بجانب الولايات المتحدة صاحبة ( الجلد والرأس) طبعا هم الحكام العرب الذين سيجدون فرصة في انشغال العالم بمقتل بن لادن ليلتقطوا أنفاسهم قليلاً بتحويل الاهتمام وأقلام الرأي العام وأنظار الشارع العربي والعالم بأسره لقضيّة مقتل الرجل الذي (جنن) الأمريكان سنين طويلة !
و
تاااااني قام جاب سيرة البحر !!
(أجراس الحرية)