مفاهيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

خبر صغير في مساحة نشره ، عجيب في مضمونه ، يضحكك ويبكيك في آن عزيزي القاريء !!
خبر صغير يجعل القلم يقف متحيراً ، ويجعل العقل أكثر حيرة ولا تجد نفسك إلا وأنت تهتف ولكن ليس على طريقة ( وجدتها ، وجدتها) كما هتف أرخميدس عند إكتشافه لنظريته يوماً ؛ ولكنك تهتف متسائلاً بالقول
( الجماعة ديل جادين ) ؟! وتضيف عليها ( موبااااالغة) لكن ما شامبيون  !!
هذا هو الحال الذي وجدت نفسي عليه بعد إطلاعي على تفاصيل خبر صغير تم نشره بـ ( أجراس الحرية) مفاده أن ( الجماعة) القوا بالقبض على لاعب كرة قدم يدعى ( أنس عبد الله) وهو لاعب ليس بالمشهور ( شديد) على ما أظن ولكنه قد دخل التاريخ الآن لفعل ربما كان عفوياً وبريئاً لكن ( الجماعة) حسبوه فعلاً خبيثاً ومتعمداً فيما يبدو فالقوا بالقبض على الشاب اللاعب أنس ( في صمة خشمو) والتهمة هي رفع لافتة كُتب عليها ( تسقط الإنقاذ) !!
ولكن أي إنقاذ عنى هذا الشاب اللاعب فهذا أمر يعلمه الله وثم الشاب اللاعب وحده ؟!
هذا هو المدهش في الخبر ؛ فالشاب أنس كان يلعب في مواجهة فريق سماه أهله بـ ( الإنقاذ) ؛ واللاعب رفع اللافتة إحتفالاً بهدف صحيح أحرزه في مرمى خصمه في (الميدان) وليس في (السودان ) يا سادة  فلماذا يتم إعتقاله وإستجوابه بالله عليكم ؟!!
قال الشاب أن ( الجماعة) قالوا له الآتي : (ذكروا له خلال التحري أنه يعني سقوط حكومة الإنقاذ، وليس فريق كرة القدم، الذي ينافس فريقه، وطلبوا منه عدم مغادرة مدينة دوكة والحضور لمبنى الجهاز يوم الأحد المقبل) !!
سبحانك اللهم إني كنت من الظالمين !!
معقولة بس ؟!
وهل من حق ( الجماعة) تفتيش الضمائر ومعرفة النوايا والحكم بناءاً على ذلك يا قوم هداكم الله ؟!
هناك في مدينتي مدينة بحري الجميلة شارع يسمى ( الإنقاذ) وكنت يوماً مع صديقتي بسيارتها وأنا في طريقي للخرطوم لمشوار عاجل لا يحتمل أدنى تأخير ، وكان الشارع يومها مزدحماً على غير عادته ربما بسبب حادث مروري أو ماشابه ، فقلت لصديقتي وأنا في قمة ( الثورة) ( يابت ما كنتي تمشي بشارع الماعونة ياخ .. إنعل أبو الإنقاذ ذاتو ) !!
وكنت يومها أعني الشارع فهل لو كان واحد من ( الجماعة) ماراً بعربته (الكوريلا) في ذات لحظة ( ثورتي) تلك وسمعني وأنا العن سنسفيل أبو شارع ( الإنقاذ) فهل كان سيعتقلني يومها بتهمة أنني أعني ( الإنقاذ) الحكومة وليس شارع الزلط ؟!
مفردة ، أو عبارة ، أو مصطلح ( الإنقاذ) موجود  في قاموس اللغة العربية قبل مجيء الحكومة القائمة الآن بدشليون سنة ؛ فكيف أصبحت ( الإنقاذ) الكلمة ( العادية ) والمشاعة لتداول الجميع ، حكراً على المؤتمر الوطني وحده لا شريك له بحسب فهم ( الجماعة) ؟!
أشعر برغبة جامحة في ترديد كلمات تقولها  حبوبتي ( رحمة الله عليها ) عندما تكون في موقف ذهول وحيرة  وهي : ( سجمي يا يمة ) !
فعذراً عزيزي القاريء !!
وحقيقة لا يسعني إلا أن أقول ألف ، ألف مبروك للاعب أنس عبد الله ، الفتى الذي ما كنتُ لأعرفه ولا أعرف فريقه (نادي الشباب بمنطقة دوكة بمعتمدية القلابات بولاية القضارف شرق السودان) لولا ذلك الذي حدث له وهدفه الصاروخي في شباك ( الإنقاذ) !!
فشكراً جزيلاً للسلطات التي جعلت ذلك ممكناً !!
وسا .. سا .. سا .. سااااااا .. سهر الجداد ولا نومو !!
و
سنة يا ولد !!

( نقلاً عن أجراس الحرية)