زفرات حرى

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

متى كانت مواقف أمريكا بشأن السودان يُعبَّر عنها من خلال تصريحات قيادات الحركة الشعبية لتدمير السودان؟!

  ألحَّ هذا السؤال على تفكيري وأنا أتأمَّل حال صحافة الخرطوم بما فيها «الإنتباهة» وهي «تبرطع» وتحمل المانشيتات بخبر هزيل وعديم القِيمة منقول عن رجل ساذج هو ممثِّل الحركة الشعبية في واشنطن وليس السفير السوداني الذي يقوم بأعبائه بالتكليف من وزارة الخارجية السودانية بالرغم من أنه كذلك من أبناء الجنوب... فقد صرّح ممثل الحركة إيزاكيل جاتكوث لصحيفة الواشنطن تايمز بأن: «الإدارة الأمريكية تدعم استقلال جنوب السودان»!!، لكن الرجل الذي ربما يكون قد أدلى بذلك التصريح تحت تأثير شيءٍ ما «لخبط» تفكيره عاد فناقض ما صرّح به حين قال: «إن الانتخابات قد تقود إلى الحرب إذا شعر المرءُ بأنه قد خُدع»!! و(خُدع) هذه تعني أن الحركة قد تعود إلى الحرب إذا لم تفز في الانتخابات!! «طيب» إذا كنتم يا رجل تعملون بمساندة ماما أمريكا من أجل الاستقلال فلماذا لا تحزمون حقائبكم وترحلون إلى موطن الدرجة الأولى «عليكم يسهِّل وعلينا يمهِّل»، كما قال الطاهر ساتي وهو يعلق على خبركم «المضروب» ولماذا الانتظار حتى إجراء الانتخابات أو حتى الاستفتاء؟!

 أقول إنني دُهشت لحال صحافة الخرطوم وكُتاب أعمدتها ومقالاتها الذين يبدو أن بعضهم فرح بهذا الخبر ووجد فيه صيداً سميناً لكي يدلِّل به على صحة موقفه المؤيِّد للوحدة والرافض للانفصال الذي تدعمه أمريكا وبالتالي فإن من يساندون الانفصال مجرد عملاء أو قل أبواق لأمريكا وأجندتها الشريرة!! طبعاً هؤلاء وجدوا ضالتهم في هذا التصريح لكي يضيفوا أمريكا إلى إسرائيل التي «هرونا» بها والتي لا يعلمون أنها لا تختلف عن أمريكا في شيء فكلاهما يصدران عن إستراتيجية خارجية واحدة في كل شأن من الشؤون خاصة في العالمَََين العربي والإسلامي.

 نسي هؤلاء في غمرة فرحهم الغامر بذلك التصريح أن أمريكا لم تُخفِ في يوم من الأيام وعلى لسان مبعوثيها ومسؤوليها جميعاً انحيازها ـ حتى اليوم ــ لوحدة السودان ولا أدري لماذا اهتم هؤلاء بهذا التصريح اليتيم لممثل الحركة بواشنطن ولم يُعيروا أي اهتمام لتصريحات مبعوث أوباما إلى السودان إسكوت غراشيون الذي لم يمضِ على حديثه عن مساندتهم لوحدة السودان وقتٌ طويل كما أن السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية الأمريكية وغيرهما ظلوا يعلنون عن الموقف الأمريكي الداعم للوحدة.

 

أعجب لمن يشكك حتى اليوم في أن وحدة السودان تحت مشروع السودان الجديد ليست مشروعاً أمريكياً اُنتُدب له قرنق منذ أن «اُنتُزع» من العاصمة التنزانية «دار السلام» بعد المرحلة الثانوية ليدرس الجامعة ثم الماجستير ثم الدكتوراه على حساب الحكومة الأمريكية وأعجب أن البعض لم يسأل نفسه لماذا تدعم الإدارة الأمريكية حتى اليوم الحركة الشعبية وتضيِّق الخناق على الشمال وتفتح ذراعيها على الدوام لباقان الذي لم يذهب إلى أمريكا إلا وكان على رأس أجندته التحريض على الشمال الذي يواجه حملة شرسة من منظمات المجتمع المدني والكونجرس الأمريكي ثم أعجب أن البعض لا يعلم أن السودان يتبع في هيكلية وزارة الخارجية الأمريكية للإدارة الإفريقية وليس للإدارة العربية!!

 تصريح ممثل الحركة في واشنطن لا يعدو أن يكون جزءًا من حملة الابتزاز التي تمارسها الحركة بمختلف الوسائل ومن شتى المواقع على الشمال وعلى الحزب الحاكم في السودان حتى يظل بقرة حلوباً يغدق عليها وعلى الجنوب بلا مقابل فلو كانت الحركة تشبع لفرحتْ بما حصلتْ عليه في نيفاشا بضغط ومساندة من أمريكا لكنها مردت على «النِّقّة» والابتزاز ولن ترضى بغير إقامة المشروع الأمريكي الصهيوني الذي يُريد أن يقتلع الهُوية العربية الإسلامية من السودان وإدراج السودان في هُوية إفريقانية علمانية تحت حكم المغول الجدد بعيداً عن محيطه العربي الإسلامي على غرار كينيا وأوغندا لكن من يقنع الغافلين ومن يقنع مصر التي تكيد للشمال وشعبه كما تكيد لغزة وشعبها أن مشروع السودان الجديد يستهدف أمْنها القومي بأكثر مما يستهدف السودان الشمالي وأن إسرائيل ضالعة في هذا المشروع بمؤازرة أو قُلْ بقيادة أمريكية ومن يقنع قبيلة النعام في السودان أن الأوان قد آن «لفرز العيشة» حتى يعيش كلٌّ من السودان الشمالي والجنوب في دولتين مستقلتين متجاورتين تجنباً للمزيد من الدماء والدموع والخراب الذي عطّل مسيرة السودان لأكثر من نصف قرن من الزمان؟!

 نظارة الجعليين مرة أخرى!!

 عاتبني بعضُ الإخوة من بيت الناظر السابق للجعليين المرحوم إبراهيم حاج محمد على تعقيبي على مقال د. فتح الرحمن الجعلي حول نظارة الجعليين.

 في البدء أعتذر لكل من أصابه رشاش من ذلك التعليق خاصة الأخ علي عمر إبراهيم الذي تربطني به علاقة قديمة امتدّت لعقود من الزمان عرفتُ خلالها أخلاق الرجل وشهامته وهذا لا يقدح في كرماء آخرين عرفتهم مؤخراً مثل د. عثمان السيد ود. مأمون حاج علي وفي آخرين لا أعرف عنهم كثير شيء ولذلك فإني أشهد بما أعلم وأقيم الشهادة للّه تعالى.

 أقول إنه يبدو أن بعض من قرأوا تعليقي ربما يكونون قد ركزوا على جانب واحد وتركوا بقية الجوانب من المقال فقد خفَّفت من كلام د. الجعلي الذي أعطى الأمر بُعداً إسلامياً ووطنياً خالصاً والتمستُ العذر لمن فكّروا في إحياء نظارة الجعليين بعد أن عمّ النزوعُ إلى الانتماء القبلي كلَّ السودان وانكفأ الناسُ نحو الانتماءات الضيقة على حساب الانتماءات الكبرى التي كانت سائدة في السودان قبل أكثر من قرن من الزمان حيث ناصر أهل دارفور وكردفان الإمام المهدي القادم من أقصى الشمال السوداني انفعالاً بالدين بينما نكص أحفادُهم ــ إلا من رحم ربي ــ نحو أعراقهم وقبائلهم.

 أكدت في تعقيبي على د. الجعلي على مبدأ الشورى في الاختيار وهو ما لا ينبغي أن ينتطح عليه عنزان ولم أستبعد التوريث الذي إذا كان الناس قد ارتضوه باعتباره الأسهل والأيسر فلا بأس على أن يختاروا المؤهَّلين لذلك ممَّن يعبرون بصدق عن قِيم تلك القبيلة العريقة.

 أكرر اعتذاري لجميع من أصابهم شيء من الأذى في تعقيبي السابق.