زفرات حرى

يا أبناء شمال السودان ويا أبناء قبيلة المسيرية أرجو أن تقرأوا البيان الذي أصدره منظمو المسيرة التي قادها عرمان ووالي النيل الأزرق ورئيس قطاع الشمال بالحركة الشعبية مالك عقار ومرشح الحركة الشعبية لمنصب والي جنوب كردفان عبد العزيز الحلو.. تلك المسيرة التي أُقيمت في الثامن عشر من شهر مارس الماضي أمام السفارة السودانية بواشنطن وأمام الكونغرس الأمريكي والتي يقول البيان إنها تهدف إلى «تسليط الأضواء وكشف ما وصفوه بالتطهير العِرقي لمواطني المنطقة من قبيلة دينكا نقوك»!!
إذن فإن عبد العزيز الحلو الذي يسعى لحكم جنوب كردفان التي تضم أبيي يتهم (مواطني ولايته) المسيرية بأنهم يمارسون التطهير العرقي على الدينكا.. إذن فإن عرمان لا يكتفي بالوقوف إلى جانب الدينكا وإنما يتهم المسيرية «الشماليين» بأنهم يمارسون التطهير العرقي ضد الدينكا.. إذن فإن الحلو وعرمان يساندان الدينكا وجنوب السودان في سعيهم لضم أبيي إلى الجنوب!!
ألم أقل لكم إنها العمالة تمشي على ساقين.. بالله عليكم هل من حق عبد العزيز الحلو أن يترشح لمنصب والي جنوب كردفان «الشمالية» وهو يخون جنوب كردفان ويسعى إلى ضم أرضه إلى الجنوب الذي ظل عميلاً له على حساب الشمال حيث وُلد وحيث ترعرع وحيث يسعى لتقلُّد منصب الوالي لإحدى ولاياته الكبرى؟!
إنها قلة الحياء.. قلة حياء مثبتة في صحيفة الحركة الشعبية «أجراس الحرية» التي أوردت الخبر في الصفحة الأولى ومعه «كمان» صورة عرمان ذلك الرويبضة البغيض الذي ظلَّ حرباً على أهله تابعاً ذليلاً لجنوب السودان الذي خاض إلى جانبه حرباً لا هوادة فيها ضد أهله وعشيرته.
وبالرغم من ذلك يسعى عرمان ليحظى بمستقبل سياسي... أين؟! في السودان الشمالي الذي خانه ولا يزال!!
بالله عليكم هل من قلة حياء أكبر من هذه.. رجل يصف أهل الشمال بأنهم يمارسون التطهير العرقي ثم يطلب من أهل الشمال أن يكرموه ويمنحوه أصواتهم وينصبوه زعيماً عليهم وكأن «الرِّيالة» تسيل من أفواه الشماليين؟!
لكن عرمان وحده أم عبد العزيز الحلو الذي دشن حملته الانتخابية في جنوب كردفان طالباً من مواطنيها بمن فيهم المسيرية الذين قال إنهم يمارسون التطهير العرقي والذين يطالب كذلك بأن تُضم أرضُهم إلى جنوب السودان.. طالباً منهم أن ينصبوه والياً عليهم؟!
بربكم أليس باطن الأرض خيرًا من ظهرها؟!
مشكلة هؤلاء الحمقى أنهم يشنُّون الحرب على أنفسهم ويسهِّلون مهمة قبرهم وإهالة التراب عليهم!!
أما الأسد الرابض في سجون الحركة تلفون كوكو ابن النوبة الأصيل الذي يذوق من كؤوس الإذلال على يد جلاوذة الجيش الشعبي فإنه رغم القيد يمدُّ اليوم لسانه إلى الحلو الذي لم ينبس ببنت شفة ليطالب بإطلاق سراحه ظاناً بأن هذا سيُكسبه أصوات النوبة!!
إن النوبة يا هذا ليسوا حمقى ليقدموك عليهم أنت الذي غضب عندما لم يجد موقعاً في السلطة وغادر البلاد إلى أمريكا لكنه سرعان ما عاد لمجرد أن الحركة أغرته بمنصب نائب والي جنوب كردفان بينما رفض تلفون كوكو وركل الإغراءات انتصاراً لأهله الذين استخدمتهم الحركة وقوداً في حربها ضد الشمال وقُتل أكثر من 18 ألفًا من أبناء النوبة جراء تلك الحرب التي لم يحصدوا منها غير الهشيم فما كان من تلفون كوكو إلا أن ثار محتجّاً على تلك الخُدعة فكان أن أُودع غياهب السجن الذي أرادت الحركة أن تمنعه به من خوض الانتخابات حتى يخلو الجو لعبد العزيز الحلو ولكن خاب مسعى الحركة وبطُلت مؤامرتهم وها هو تلفون كوكو يترشح من داخل زنزانته الرهيبة متحدِّياً الحلو الذي لن تُفلح صولاتُه وجولاتُه وعرباتُه وأموالُه في خداع أبناء النوبة.
إن النوبة جزءٌ أصيل ومكوِّن عريق من مكوِّنات أرض الشمال ولن يمنحوا أصواتهم لخائن عميل يبيع أرضهم وأرض المسيرية لحركة وبلد أجنبي «الجنوب» الذي اختار  أهلُه أن ينفصلوا عن الشمال ويكوِّنوا دولتهم المستقلة.
أما المسيرية وأبناء الشمال فإنهم لن ينخدعوا بشعارات فارغة بعد أن رأوا بأم أعينهم كيف يعمد عملاء الحركة وجنوب السودان ممَّن سمَّوا تنظيمهم بقطاع الشمال.. كيف يعمدون إلى بيع وطنهم وتهديد أمنه واستقراره خدمةً لأجندة دولة أجنبية وحركة مُعادية لم يذُق السودان منها غير العلقم ولم يجنِ غير الدماء والدموع.
فات عليَّ أن أزيد من أوجاعكم بذكْر بقية الخبر الذي يقول إن المظاهرة الكبرى التي أُقيمت في واشنطن أعلنت عنها بعثة حكومة الجنوب في واشنطن بالتضامن مع دينكا نقوك المقيمين في أمريكا وشارك فيها عرمان والحلو وعقار بالإضافة إلى عدو الشمال وممثل أمريكا في قيادة الحركة وحكومة الجنوب ومستشار الحركة الأمريكي روجر ونتر العدو اللدود للشمال والذي كتبنا عنه كثيراً وعن دوره القذر ضد الشمال.
أقول للسيد الصادق المهدي إني أعجب والله وأحزن أن تسمح لمبارك الفاضل ولابنتك مريم أن ينحرا حزبك ويدمِّراه من خلال تلطيخ سمعته بالرويبضة عرمان الذي يُبغِّض الناس في كل من يقترب منه أو يتحالف معه.
على الإمام الصادق أن يعلم أن انخراطه في تجمُّع العملاء مع عرمان صاحب الأجندة المنحازة للجنوب على حساب الشمال يُحرجه ويحرقه ويدمِّر مستقبل حزبه ويمثل انتحاراً سياسياًَ.
أقول للصادق المهدي إنه بدلاً من توجيه الهجوم على منبر السلام العادل و«الإنتباهة» اللذين ظلاّ يحرصان على الدفاع عن هُوية الشمال وأرضه عليه أن يعلم عدوَّه الحقيقي كما عليه أن يعلم أن حرصنا على ابتعاده من تجمُّع العملاء يُمليه حرصُنا على قيام أحزاب وطنية كبيرة وقوية، ونملك ما نردُّ به على الصادق ليس انتصاراً للنفس وإنما لنبيِّن لجماهير الشعب السوداني التي التفّت حول المنبر وصحيفته الحقيقة كاملة بلا رتوش ولن يفيده الهجوم علينا بقدر ما يضرُّه ولنا عودة إن شاء الله بشأن هذا الأمر.


altelal zooro [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]