زفرات حرى


يقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن ما لا يقل عن مليون وأربعمائة ألف مواطن جنوبي يحتاجون إلى عون غذائي خلال الأشهر القادمة نتيجة لزيادة عدد العائدين من السودان الشمالي إلى جنوب السودان.
من قال هذا الكلام هو رئيس مكتب الأمم المتحدة في جنوب السودان، وقد نُشر تصريح الرجل في «الخرطوم مونتر» الجنوبية الصادرة بتاريخ 30/1/2011م.
المسؤول الأممي أضاف أن عدد العائدين خلال الأشهر القليلة الماضية تناقص جراء بعض الحوادث التي جرت في جنوب كردفان وأبيي وأظن أن الرجل يقصد تلك الأحداث المأساوية التي راح ضحيتها عددٌ من الجنوبيين حرقاً على أيدي قوات الجيش الشعبي مما رُوِّعت به البلاد وتم تداوله على نطاق واسع عبر المواقع الإلكترونية وأجهزة الهاتف النقال واليوتيوب!!
طبعاً حكومة الجنوب تنام ملء أجفانها عن المجاعة وانعدام الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها وتسهر الأمم المتحدة والدول الغربية وتشقى في سبيل توفير هذه الخدمات للمواطن الجنوبي الذي تنشغل عنه حكومتُه بنهب أموال البترول أو تسليح الجيش الشعبي والصرف على قطاع الشمال لتنفيذ أجندته الشريرة في السودان الشمالي هذا فضلاً عن التحرُّش بالشمال وقتال أبناء المسيرية في أبيي الذين لا يجدون من يدافع عنهم بينما يقوم الجيش الشعبي بشنّ الحرب بالنيابة عن دينكا نوك!
الحركة تعلم أن بيتها مصنوع من الزجاج وأن مواطنيها يفتك بهم الجوع والفقر والمرض وبالرغم من ذلك تطمع في أرض الشمال وتوظف عملاءها عقار والحلو وعرمان لإقامة ماسمَّوه بالجنوب الجديد في أرض الشمال خاصة في النيل الأزرق وجنوب كردفان اللتين توظف الحركة «خازوق» المشورة الشعبية من أجل ضمهما إلى الجنوب أو على الأقل منحهما وضعية لا تختلف عن وضعية الجنوب قبل الانفصال كخطوة نحو تمزيق الشمال والكيد له وهل أدل على ذلك من استضافة ودعم حركات دارفور المتمردة؟!
حكومتنا السنية بدلاً من إعمال مبدأ المعاملة بالمثل لا تكتفي بالصبر «غير الجميل» وإنما تستمر في إغداق العطايا المجانية في حالة من الجنون لا أجد لها نظيراً في التاريخ!! وهل أدل على ذلك من إرسال الوفود الوزارية لترتيب أوضاع امتحان الشهادة الثانوية السودانية في جنوب السودان الذي أصبح دولة أجنبية وكأن «جليطة» الدورة المدرسية لم تكن كافية لتجنُّب اللدغ من ذات الجحر الذي لُدغنا منه مئات المرات!!
لوكان الأمر بيدي لأجبرت الحركة واضطررتها إلى الالتفات إلى حماية بيتها المتصدِّع ولأرسلت على حساب الشمال مليون جنوبي إلى الجنوب حتى تشتعل الثورة في تلك الدولة الفاشلة أو اللادولة وحتى تكفّ عن استخدام فئرانها «عرمان ورفاقه» في الكيد لنا.
مكتب الأمم المتحدة تحدَّث في نشرة سابقة عن المعاناة التي وجدها مائة وعشرون ألف جنوبي عادوا إلى ديارهم في جنوب السودان فكيف إذا عاد إلى الجنوب مليون مواطن؟!
إنها روح نيفاشا لا تزال تسري في جسد صانع القرار السياسي في السودان الشمالي الذي يحتاج إلى تنظيف بيته من الأوشاب والمعوِّقات والفئران تمهيداً لإقامة جمهورية أفلاطون التي سمّاها بالجمهورية الثانية!!
دينق ألور!!
 لم تأتِ وثائق ويكليكس بجديد حين تحدثت عن تخابر وزير خارجية الحركة الشعبية المزروع في أحشاء الحكومة السودانية دينق ألور.. تخابره ضد حكومته، فقد كتبنا عن ذلك كثيراً بل كتبنا قبل تنصيب الرجل وزيراً للخارجية السودانية محذِّرين من الوقوع في هذا الخطأ الكارثي وما كنا نرجم بالغيب أو يوحَى إلينا بل كنا ننظر بعيني زرقاء اليمامة نقرأ بها الأحداث والوقائع بعيداً عما تُمليه السياسة وضغوطاتها وهذا كان دأبنا منذ أن صدعنا برؤيتنا حول مشكلة جنوب السودان مما كشفت عنه الأيام وتجلّى كفَلَق الصبح.
لن أسترسل وأُفيض حول ما حذرنا منه قبل أن يعيَّن دينق ألور وزيراً للكيد للسودان الشمالي من خلال وزارة الخارجية التي صُمِّمت في كل أرجاء الدنيا لتعمل على تحسين صورة البلاد والدفاع عن سياساتها لكني أود أن أذكر في عجالة بعضاً مما رشح من تخابر لدينق ألور مع القائم بالأعمال الأمريكي السابق البرتو فيرنانديز الذي كان ينقل ما يكشفه له دينق ألور أولاً بأول إلى وزارة الخارجية الأمريكية وذلك لوضع خطط الكيد للسودان الشمالي.
وثائق ويكيليكس أكدت أن ألور كان «مصدر معظم المعلومات للجانب الأمريكي عن الأحداث الخارجية وتحليلات الوضع الداخلي وزيارات المسؤولين الأجانب» وبلغ كيد الرجل لحكومته درجة خداع الإدارة الأمريكية حين أقنعها بضرورة التدخل لوقف شحنات بين الخرطوم وطهران قال إنها تحمل أسلحة واتضح كذب تلك المعلومات!!
ألور نقل للأمريكان كذلك ما قامت به الحكومة المصرية التي كانت تُسرُّه ويُسرُّها بكل شيء في الشأن الدارفوري ومعارضتها للدور القطري في حل تلك القضية من خلال ما يُعرف بمبادرة الدوحة.
على أن الأخطر والمثير للتأمل هو قلق مدير جهاز الاستخبارات المصرية عمر سليمان الذي عُيِّن في آخر أيام حسني مبارك نائبًا للرئيس.. قلقه وخوفه من حدوث انقلاب داخل القصر يطيح الرئيس عمر البشير لصالح حلف قوي يقوده الأستاذ علي عثمان محمد طه!! فهل من تخريف وكيد وتآمر أكبر من ذلك الذي قام به دينق ألور؟!
يا سبحان الله عمر سليمان ورئيسه مبارك يتحدثان عن تغيير نظام الحكم والانقلاب على البشير وهما لايدريان ما يخبئه لهما القدر بعد أشهر قليلة من ذلك الحديث الذي كان يتم بعلم دينق ألور صاحب العلاقة الخاصة بالاستخبارات المصرية وبالإدارة الأمريكية.
ما كشف عنه التقرير كذلك ضيق وتبرُّم مبارك ورئيس استخباراته من سياسات الخرطوم وما سمّياه بتعثر إنفاذ اتفاقية نيفاشا وتقصير الخرطوم في جعل الوحدة جاذبة حيث قال مبارك «إن الخرطوم لم تستثمر بما فيه الكفاية في الجنوب مما جعل  كل القادة السياسيين في جوبا يُحجمون عن تبني خيار الوحدة أو العمل من أجل تحقيقها»!!
إذن فإن مصر كانت تريد من السودان أن يخوض لها معركتها ويصرف أمواله في سبيل تحقيق أجندتها الساعية إلى الوحدة بينما يريد مبارك في أنانية يندى لها الجبين أن ينأى بنفسه عن أي دور تاركاً السودان لمصيره تحت وابل الضغط الأمريكي والغربي وليته لو اكتفى بذلك فقد كان مبارك أكبر الكائدين للسودان فيا لها من رحمات تنزلت على السودان من تلقاء الشمال والشمال الغربي بزوال فرعون ليبيا؟!