زفرات حرى

الطيب مصطفى

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

د. رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب ونائب رئيس الحركة الشعبية والذي أدلى بالتصريح القنبلة الذي أطاح عرمان من السباق الرئاسي.. مشار الذي تمسكن، إلى حين، أيام كان سلفا كير وباقان وعرمان يعقدون اجتماعاتهم في جوبا في غيابه بعد أن يرسلوه في مهمة إلى الخرطوم لمقابلة الأستاذ علي عثمان محمد طه والذي أُذلَّ من قِبل أولاد قرنق (باقان وعرمان) حينما أبطلوا من اتفاقه مع الأستاذ علي عثمان من خلال اللجنة المشتركة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية... مشار هذا تمسكن وانحنى للعاصفة حتى تمكن يوم واتته الفرصة وجاءته تجرجر أذيالها فانقضّ بلا رحمة على عرمان وأنشب أنيابه في عنقه ثم تعمّد وهو يفعل ذلك إجلاس عرمان إلى جواره وهو يعقد مؤتمره الصحافي الذي تلا فيه قرار ركْل عرمان!!

 

بمثلما جلس عرمان إلى الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر وأخرج أضغانه بين يديه وصبّ جام غضبه على المؤتمر الوطني اجتمع مشار مع غرايشون المبعوث الأمريكي وأوضح له ما يُضمره جناح أولاد قرنق من الشيوعيين عندما أعلنوا انسحابهم بدون تفويض من المكتب السياسي للحركة بل وبالمخالفة لقرار رئيسها... انسحابهم من الانتخابات في شمال السودان.

مما قاله مشار أن الحركة قررت ــ رغم أنف جناح أولاد قرنق ــ المشاركة في الانتخابات على جميع المستويات باستثناء رئاسة الجمهورية ودارفور وهاجم مشار تحركات وتفلتات أولاد قرنق الذين سمّاهم بقطاع الشمال وعبَّر عن (خشيته من تحوُّل قطاع الشمال إلى معارضة للحكومة المقبلة وإلى السعي إلى تقويضها على الرغم من أن قطاع الجنوب بالحركة قد يكون جزءًا من تلك الحكومة بهدف قيام الشريكين بإنفاذ ما تبقى من بنود اتفاق نيفاشا)!!

أهم ما يمكن قوله تعليقاً على تصريحات مشار أن الرجل بات يتحدث عن قطاع الشمال ككيان منفصل عن قطاع الجنوب بما يعني أنه قد أقرَّ بوجود نوع من الانشقاق يخشى أن يتطور حينما تتحالف الحركة (قطاع الجنوب) مع المؤتمر الوطني عقب الانتخابات ويقوم قطاع الشمال بدور المعارضة لحكومة المؤتمر الوطني وجناح سلفا كير المتمثل في (قطاع الجنوب)!!

النقطة الأخرى الجديرة بالتأمل في حديث مشار أن الرجل نسي أن جناح أولاد قرنق لم يتخلَّ في يوم من الأيام عن قيادة المعارضة ضد الحكومة طوال الفترة الماضية بالرغم من أن الحركة كانت هي الشريك الأكبر في الحكومة لكن مشار يخشى هذه المرة من أن يوجِّه أولاد قرنق أو قطاع الشمال معارضتهم لعدوهم الجديد (قطاع الجنوب) الذي انشق أو انشقوا عنه بعد أن كانوا جزءًا منه!!

إنه الخلاف القديم بين قرنق وسلفا كير يتجدد بصورة أكثر حِدّة ويتطور هذه المرة إلى انشقاق كامل الدسم.. انشقاق يحمل في طياته الخلاف الفكري القديم بين تيار الوحدة وفكرة السودان الجديد التي يعبِّر عنها قرنق ثم أولادُه بعد هلاكه وتيار الانفصال الذي كان ولا يزال يعبِّر عنه سلفا كير والقادة العسكريون في الجيش الشعبي!!

نفس الخبر الذي ورد في صحيفة الرأي العام تعرض لتصريحات الفريق أول سلفا كير رئيس حكومة الجنوب ورئيس الحركة الشعبية لصحيفة النيويورك تايمز حيث قال الرجل للصحيفة ذات المصداقية العالية (إن الجنوب سينفصل العام المقبل بأي حال من الأحوال)!!

بالطبع هذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها سلفا كير عن الانفصال فقد قالها بصورة مدوية من قبل مخاطباً المصلين في كنيسة القديسة تريزا (إذا أردتم أن تكونوا مواطنين من الدرجة الثانية صوتوا للوحدة)!!

العجيب في الأمر أن قرار قطاع الشمال بالانسحاب من الانتخابات في الشمال يشكِّل دفعة قوية للانفصال بالرغم من أنه جاء هذه المرة من دعاة الوحدة ومشروع السودان الجديد!!

إنها المنح الربّانية تتنزل على منبر السلام العادل من غُرمائه الذين يخربون بيوتهم ومشروعهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار!!

فاتني أن أقول إن الصراع الذي لم يتوقف منذ القدم بين تيارَي الوحدة تحت مسمى السودان الجديد والانفصال تبدّى قبل الانشقاق الأخير في المئات الذين خاضوا الانتخابات بعد أن شقوا عصا الطاعة على الحركة بالرغم من أن بعضهم من قيادييها بل إن المدهش أن إنجلينا وزيرة الدولة للطاقة (حتى الآن) والتي ترشحت مستقلة ضد والي ولاية الوحدة تعبان دينق المقرب من سلفا كير هي زوجة د. رياك مشار نائب رئيس الحركة ونائب رئيس حكومة الجنوب!!

 

إن الحركة تعاني ضعفاً مريعاً وتشهد تفككاً كبيراً بين تياراتها المختلفة وليس بعيداً عن ذلك الصراع الانتماء القبلي الذي يُعتبر أقوى من الانتماء للحركة وهذا ما يجعل الحركة في وضع لا تُحسد عليه