عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

* على خلفية شحنة الضان السودانية التى أعادتها السلطات السعودية الى السودان، أذكر أن وزير الثروة الحيوانية فى عام 2014 (وأظنه كان الدكتور فيصل حسن ابراهيم)، قال فى تصريح صحفى ان السودان لم يعد قادرا على تلبية احتياجات السوق العالمى للماشية السودانية بسبب الطلب المتزايد عليها، وعلقتُ على ذلك بأنه حديث لا يسنده دليل ولا ارقام، بسبب المشاكل الصحية الكبيرة التى تعانى منها الماشية السودانية والأمراض الوبائية المتفشية فيها، بالاضافة الى عدم جودتها!!

* وها هى فضيحة إعادة السعودية لشحنة الضان السودانية تكشف حقيقة الوضع المأساوى الذى تعيشه الثروة الحيوانية السودانية، التى لا تجد حتى التحصين من الأمراض الوبائية كما كان يحدث فى السابق، دعك من المرعى الجيد، والغذاء الجيد، وتحسين النوع، وزيادة الانتاج، وايجاد أسواق خارجية ثابتة، فضلا عن الاتجاه الى التصنيع والاستفادة من المخلفات، لتحقيق أكبر عائد مادى، وهو ما يمكن أن نطلق عليه عبارة واحدة هى (الاستغلال الاقتصادى للثروة الحيوانية) الذى يتلخص فى عدة نقاط :
1 – مكافحة الأمراض
2 – تحسين المراعى
3 – تحسين النوع والانتاجية
4 – التصنيع
5 – التسويق وإيجاد اسواق خارجية ثابتة

* قد يبدو تحقيق هذه الهدف من السهولة بمكان، وهو كذلك بالفعل، ولكن بشرط أن تتعامل الدولة مع النقاط التى تقود إليه بجدية كافية، وتضع تنمية الثروة الحيوانية على أعلى قائمة أولوياتها، للعائد الاقتصادى الضخم الذى يمكن أن تحققه، فضلا عن تنمية المجتمعات المحلية الضخمة التى تعتمد على الثروة الحيوانية فى معيشتها وحياتها، وتشكل غالبية المجتمع السودانى!!

* ولا بد من وجود إيمان عميق لدى الكافة، خاصةً صُنَّاع القرار، بأن الثروة الحيوانية يمكن أن تضعنا فى قائمة الاقتصاديات الكبيرة فى العالم ( أو لنقل أفريقيا)، وتعود علينا بمنفعة إقتصادية واجتماعية بل وسياسية كبيرة تتمثل فى العائد الضخم، والتطور الاجتماعى، ووضع حد للصراع على الموارد الذى يتطور فى أغلب الأحيان الى صراع سياسى يأخذ أشكالا وانماطا متعددة ومعقدة، مثلما يحدث الآن فى غرب السودان، وخاصة فى إقليم دارفور !!

* لقد حبانا الله بكم هائل من الثورة الحيوانية بالاضافة الى تنوعها الفريد، فلدينا الماشية بأنواعها المختلفة، ولدينا الثروة السمكية، ولدينا الحياة البرية ..إلخ، ولكل نوع ميزاته التى يمكن تنميتها وتحسينها لتساهم فى تطوير المجتمع !!

* وإذا أخذنا الماشية فقط كمثال (البقر، الضأن، الماعز، والجمال)، سنكتشف أن أكثر الإحصائيات تحفظا تحدد تعدادها بحوالى (مئة مليون) رأس، ولكن ليس لها، للأسف، أية قيمة إقتصادية تذكر، بسبب تفشى الأمراض الوبائية، وسوء النوعية وضعف الجودة وضآلة الإنتاجية، بما يقصيها بشكل نهائى من المنافسة الاقتصادية عالميا أو حتى إقليميا، ويكفى كمثال أن (السعودية) وهى الدولة الوحيدة فى العالم التى تستورد الضأن السودانى، لأغراض موسم الهدى وحاجتها الملحة لاعداد كبيرة من الضأن، لما لجأت الى استيراده، خشية من الأمراض التى تنتشر فيه وعدم جودته (عكس ما نعتقد خطأً)، ولقد ظلت تعيد الشحنات تلو الشحنات بسبب الأمراض، ومنها الشحنة الأخيرة التى أعادتها بسبب مرض التسمم الدموى !!

* ونستطيع أن نفهم هذا الحديث إذا قارنا بين هولندا التى تبلغ مساحتها (16 ألف ميل مربع فقط) ويبلغ عدد ماشيتها (بما فى ذلك الخنازير) 16 مليون فقط، وبين السودان الذى تبلغ مساحته (700 ألف ميل مربع، ومليون قبل الانفصال) ويبلغ تعداد ماشيته (100 مليون)، لا تساوى شيئا من الناحية الاقتصادية، بينما تعد هولندا من أكبر المصدرين لمنتجات الألبان واللحوم فى العالم .. وهو ما ينطبق ايضا على الأرجنتين، ونيوزيلندا، والبرازيل ..إلخ، وبالطبع لا مجال للمقارنة مع استراليا والولايات المتحدة التى بناها فى الأصل (رعاة البقر) كما نشاهد فى افلام (الكابوى) الأمريكية، قبل ان تبنيها الصناعة باستثمار عائدات الزراعة بنوعيها النباتى والحيوانى فى المقام الأول، والمزواجة بينهما !!

* أما نحن، الذين حبانا الله بالمساحات الشاسعة، والاعداد الضخمة من النعم والثروات التى تمشى بيننا فوق الأرض، فأهملناها ولم نفكر فى تنميتها واستغلالها إقتصاديا، وجرينا نبحث عن البترول والذهب تحت الأرض، وحتى هذه عندما وجدناها أضعناها سدى، بدون أن نفكر فى إستثمارها بتنمية النعم والثروات التى حبانا الله بها وتطوير بلادنا، ولا تركناها للأجيال القادمة لتنتفع منها، ولا نزال فى غبائنا وعمى بصيرتنا !!

الجريدة