علي محمود تطير عيشتو!!

لكم وددت لو أن الذين يقودون الحملة ضد وزير المالية السيد علي محمود أن يرفقوا انتقاداتهم تلك ببدائل لما يطرحه السيد الوزير، ولكني دائماً أسمع جعجعة نقد فارغة لا تنتج طحناً. جاء علي محمود للوزارة وسنوات البترول المترفة قد ولّت وأُهدرت موارده. جاء في سنوات عجاف ورث فيها خزائن فارغة وميزانية كـ (شملة كنيزة) ثلاثية وقدها رباعي. حاول الوزير الشقي أن يتخذ سياسات تلجم التضخم وتزيد معدلات الإنتاج وتصعد بالصادرات وتضغط على فاتورة الواردات التي تهدر موارد الدولة (طيور الزينة) وضمن ذلك في برنامج ثلاثي أذاعه على العالمين وأجازه على كافة المنابر وبصم عليه الحزب الحاكم والحكومة ببرلمانها ومجلس وزرائها. ثم بدأ التنفيذ.
الأسبوع الماضي قدم الوزير بيان موقف اقتصادي شديد الصراحة والوضوح سرد فيه متغيرات الواقع الاقتصادي وموقف الميزانية والإجراءات المطلوبة، وحدد مسببات الأزمة التي دخل فيها الاقتصاد. وجوهر إفادات السيد الوزير أن الأزمة سياسية.. فالوزير ليس مسئولاً عن عدم وصول إيرادات 2 مليار ونصف للخزينة، وليس مسؤولاً عن الحروب التي اندلعت في أطراف السودان وابتلعت أضعاف أضعاف المال المرصود للطوارئ.. ما ذنب علي محمود إذا توقف ضخ النفط في هجليج نتيجة لغزو خارجي، وما ذنبه إذا لم يُفتتح مصنع النيل الأبيض نتيجة للسوفت وير!!. كل تلك التوقعات كانت ضمن إيرادات الميزانية فمن أين لعلي محمود أن يعلم أن كل ذلك سيقع، وأن الموازنة ستترنح تحت حوافر السياسة. إذا كنتم لا تحبون علي محمود خافوا الله فيه!!.
كرتي :

قلبي مع وزير الخارجية الأستاذ علي كرتي الذي يعاني ما يعاني من أوجاع الغباء السياسي والنفخات الكذابة. السهام تنتاش كرتي من كافة الجهات ابتداءً من مجلس السلم والأمن الإفريقي الذي مرّر قراره بلعب باص طويل لمجلس الأمن خلف كل دفاعات الخارجية السودانية. ثم ارتدّ القرار للداخل ليصنع تفاعلات شتى. ظلّ كرتي يدافع عن الموقف السياسي للخارجية من قرار مجلس الأمن 2046 والذي قرر الموافقة على القرار وتسجيل ملاحظات حول ما لا يقبله السودان. قامت قيامة البرلمان كعادته وتعبّأ عن آخره بالرفض للاتفاق، واستدعي وزير الخارجية. ولولا حكمة السيد رئيس البرلمان لهاج النواب هيجاتهم تلك، وأتلفوا الاتفاق. خرج وزير الخارجية من البرلمان في الصباح ليدخل اجتماع الحزب الحاكم مساءً لينافح عن موقف الوزارة. ثم على الوزير بعد ذلك أن يكافح ضد الإعلام العالمي الجاهل، ثم يكافح فلول المتطرّفين في صحافتنا. أعانك الله وسدد خطاك، وكفاك شرور المتطرفين من ظهر منهم ومن لبد!!.
مناظرة مصرية :
أمس الأول وعلى أكثر من قناة مصرية تابع المصريون وكثير من السودانيين أول مناظرة سياسية بين مرشحين للرئاسة في مصر منذ خمسة آلاف سنة. كانت المناظرة بين عمرو موسى وأبو الفتوح. بغض النظر عمن أبلى بلاءً حسنا فإن فضاءً جديداً من التطور السياسي تعبره مصر. حاول عمرو موسى أن يسجن السيد أبو الفتوح في زنزانة إخوانية ضيقة، ويحاصره بعلاقته بهم، وبالجماعة الإسلامية. ولعل أبو الفتوح قد استطاع بذكاء أن يطل من فوق تلك الزنزانة حين خطّ لنفسه موقفاً وخطاباً بعيداً عن خطابات الإخوان .
حاول أبو الفتوح في أغلب فترات المناظرة أن يذكّر المواطنين بتاريخ عمرو موسى وعلاقته بنظام مبارك المستبد الفاسد. بدت محاولات عمرو موسى للخروج من شباك ماضيه بائسة فلا استطاع أن ينكر علاقته بالنظام، ولا أن يبرر مواقفه من ممارسات نظام مبارك الذي كان وزير خارجيته. أسوأ ما فعله عمرو موسى أنه لم يأتِ على ذكر الثورة ولا منجزاتها ولا شهدائها.. لم يذكر كلمة ثورة مرة واحدة. ولذا لم أستغرب من تقدم أبو الفتوح في استطلاعات الرأي التي أعطته نقاطاً أكثر من موسى. وأتوقع إذا ما جرت الأمور بيُسر أن يحقق أبو الفتوح مركزاً متقدماً في الانتخابات الرئاسية القادمة في مصر.

عادل الباز