بدون حجاب


الصراع الثلاثي بين صلاح ادريس واشرف الكاردينال والامين البرير علي رئاسة الهلال في الانتخابات السابقة فرض علي الاهلة بشكل عام واعضاء الجمعية العمومية بوجه خاص الخيار بينهما الثلاثة فقط لا غير .
كان الكثيرون يتحدثون عن عدم قدرة البرير علي قيادة الهلال بسبب الانفعال الزائد وعدم تحكمه في اعصابه الذي اشتهر به وكان رد انصار البرير بان عيوبه هذه افضل من العيوب الكثيرة لصلاح ادريس وافضل من الكاردينال قليل الخبرة ..
ورغم ان الصراع في صناديق الانتخابات كان بين البرير والكاردينال من حيث الاصوات لان اعضاء الجمعية العمومية ابعدوا صلاح ادريس مبكرا بالاصوات القليلة التي حصل عليها هو ومجموعته الا ان اختفاء الكاردينال بعد الانتخابات وانضمام انصاره وحتي المرشحين معه في القائمة للعمل في لجان المجلس جعل المقارنة مستمرة بين البرير والارباب الذي ظل يهاجم البرير باستمرار ودون هوادة ..
ظل البرير يتعامل بهدوء وعقلانية مع الاساءات المستمرة من صلاح ادريس واستطاع ان يكسب كل معاركه مع صلاح ادريس الذي ظل يخسر مع كل يوم احد انصاره حتي اصبح وحيدا الا من اعضاء يعدون علي اصابع اليد الواحدة في النادي والمباريات وبعض الانصار في المنتديات !!
وأستمر البرير في انجازاته العمرانية التي ظل الاهلة يقارنون بينها وبين انجازات صلاح ادريس فرجحت كفة البرير مبكرا ..
واستمر البرير في حشد الاهلة والاقطاب الذين وجدوا الظلم الكبير من صلاح ادريس فرجحت كفة البرير علي صلاح ادريس ..
وقام البرير بحل الكثير من المشاكل المتراكمة في الجانب المادي منذ ايام صلاح ادريس فكسب انصارا جدد في الوقت الذي ظل فيه الارباب يكتب عن ديونه وينقص من انصاره ..
وقبل مباراة الترجي قدم البرير الدعوة لاقطاب واعلام واحباب الهلال فتجمعوا في داره ليترك صلاح ادريس وحيدا ومعزولا من كتاباته القاسية وحروفه التي لا تعرف الخطوط الحمراء !
كسب البرير كل الجولات ضد العدو الوحيد له وللهلال في هذه المرحلة ولكنه بلكمة وحيدة هزم نفسه وانصاره واعطي مساحة لصلاح ادريس ليتحرك من جديد رغم قناعتنا الكاملة بان جماهير الهلال لن تعود الي مربع الارباب مرة اخري ..
أن من حق الامين البرير علينا ان نشيد بكل ما قدمه .. ومن حقه علينا ان نقول ان مساندته في الفترة الماضية كانت عن قناعة بالعمل الدؤوب الذي ظل يعمله والجدية والحماس والمتابعة اليومية لكل شؤون الهلال ..
والاشادات التي نالها البرير من هذا القلم والاقلام الاخري نالها بحقه ومجهودة وبالاحساس الذي اعطاه للناس بتغير طبعه الحاد وتعامله بعقلانية في الكثير من المواقف الصعبة ..
هذا حق البرير الذي انتزعه والذي تنازل عنه بكل طوعه واختياره كما تنازل صلاح ادريس عن كل الانجازات الكروية التي تحققت في عهده بالخراب الذي مارسه بعد ذلك وبالاساءات التي لا يكل ولا يمل من تقديمها يوميا للاخرين ..
نعم الفارق كبير بين تنازل البرير والارباب لان البرير تنازل من خلال (لكمة) يعتقد انها في صالح الهلال والارباب تنازل من خلال هروب اعتقد بانه يورط به الهلال ولكن يبقي التنازل في النهاية تنازل من عرش الهلال !
لا اعتقد ان البرير أعطي مساحة اخري لانصاره للوقوف معه خصوصا في هذه الفترة لان تصرفه تصرف غير مسؤول ويجب ادانته بشكل واضح وصريح ولا يحتمل المجاملة او الاسلوب الدبلوماسي ..
ورغم حبنا وتقديرنا للبرير الا اننا نقولها بكل صدق ان ما حدث منه بين شوطي مباراة الهلال والترجي يجعله غير جدير برئاسة الهلال في هذه الفترة القريبة وعليه ان يعاقب نفسه بالابتعاد عن الهلال لدورة علي الاقل ومن بعد ذلك ان قدم ما يشفع له بالعودة يمكن ان يقدم نفسه للجمعية العمومية ..
ومن بعد هذا فان السؤال الذي يفرض نفسه .. من يخلف البرير علي رئاسة هذا النادي الكبير .. والاجابة بسرعة هي ( التقدم في طريق المؤسسية ) علينا ان نختار رئيس يستمر بالهلال نحو مؤسسية افضل وديمقراطية سمحة ..
رئيس يعرف قدر نفسه قبل ان يعرف قدر الهلال .. يعرف متي يتكلم ومتي يصمت ومتي يكتب وماذا يكتب ..
رئيس يحترم نفسه قبل ان يحترم الاخرين .. يعرف ماذا يعني الجلوس علي كرسي الهلال وماذا يعني ادب الهلال وماذا يعني تاريخ نادي كبير مثل الهلال ..
رئيس يعرف مستقبل كرة القدم والاحترافية والمؤسسية والفكر الاداري الجديد .. رئيس يخرج من بين ثنايا شباب الهلال .. ليس ضروريا ان يكون في سن شباب الاولتراس او من بينهم ولكن من الضروري ان تكون له القدرة علي التعامل مع الواقع الجديد في كرة القدم والفكر الجديد والروح الجديدة ..
يجب ان نحول هذه الهزيمة الي انتصار بالتعامل معها بعقلانية وان نستفيد من كل الاخطاء التي وقعنا فيها في الفترة السابقة وان نعيد من خلال هذه الهزيمة بناء الهلال الاداري من جديد لان بناء فريق كرة قدم ممتاز يبدأ من بناء الهلال الجديد ..
وحتي نعود للكتابة بالتفصيل عن اعتصام شباب الهلال بالنادي غدا نقول ان ما يقوم به هولاء الفتية يؤكد بان الهلال الكبير يبقي كبيرا ..
انه نادي الثورات والخريجين الاوائل وكفي ..