الكاتب/ خالد عزالدين    
Thursday, 12 March 2009 
انتصر الهلال علي الاهلي مدني بخماسية وظفر بنقاط غالية وعاد للخرطوم وهو اكثر قدرة علي مواصلة مشواره في الدوري الممتاز فالانتصار في مباراتين علي التوالي خارج الارض في هذا الدوري صعب الملامح انجاز كبير دون شك ولكن هل يعني هذا الاحتفال مع مدرب الهلال دي سانتوس ام الحديث معه عن سلبياته الكثيرة لان القادم ربما كان اصعب ولا ينتظر تصحيح الاخطاء المتكررة في التشكيلة ..

برازيلي الهلال قبل ان يتعرض للنقد من الاخرين ينتقد هو نفسه بالتبديل المستمر في اول ربع ساعة لنجوم كبار يدفع بهم في بداية التشكيلة ويظلمهم بهذه البداية ان لم يكن مقتنعا بهم ويظلمهم اكثر بالتبديل بعد فترة بسيطة من عمر المباراة مما يؤثر علي نفسياتهم وتحميلهم مسؤولية الاداء السئ للهلا وهم من ذلك ابرياء !!

لقد بدأ مدرب الهلال لقاء الامس بتشكيلة اقل ما توصف به انها تشكيلة غريبة .. فقد لعب بثنائي ارتكاز فقط مع وجود طرفي ملعب لا يجيدون قطع الكرات فالنعيم لاعب مهارات ويلعب في وسط الملعب ومهند لاعب ضعيف في الالتحام وكل مهاراته في وسط الملعب والهجوم بالاضافة الي انه يؤدي باسؤا ما يكون في بداية هذا الموسم .. ومع هذا الثنائي اشرك دي سانتوس كواريزما في الوسط بجانب هيثم مصطفي .. فاصبح الهلال متفرجا في اي كرة تقطع منه لانه لعب باربعة لاعبين فقط يجيدون قطع الكرات هم عمر بخيت وحمودة الذان يلعبان في منطقة مفتوحة ومطلوب منهما ان يغطيا طرفي الدفاع المتقدمان للهجوم دوما وفي نفس الوقت تغطية المساحة بين مرق ودمبا .. وهذا الثنائي الاخير نفسه وضعه المدرب في وضع حرج حيث كان مطلوب منه ان يغطي مساحة كبيرة في الدفاع ..

لا اعرف هل تفاجأ مدرب الهلال مثلنا بان الهلال صار مثل الحمل الوديع امام الاهلي مدني في نصف الساعة الاولي من عمر المباراة ؟! لان من يلعب بهذه التشكيلة عيله ان لا يتفاجأ بعدم قدرة فريقه علي استرجاع الكرات .. ماذا فعل مدرب الهلال بعد ان فقد فريقه القدرة علي السيطرة علي وسط الملعب وانكشف دفاعه !! قام المدرب وهو مهزوم بهدف بسحب المهاجم الصريح الوحيد في فريقه وهو احمد عادل واشرك صالح عبد الله الذي لا يجيد هو ايضا قطع الكرات ليحول كواريزما للهجوم ويترك صالح مع هيثم مصطفي ويزيد الطين بله .. فلا الهلال استطاع ان يهاجم بقوة ولا تحسن اداء الوسط ولا احتفظ الهلال بالمهاجم احمد عادل الذي يحتاجه في المباريات الافريقية وبدلا من تجهيزه تسبب المدرب في اهتزاز ثقته بنفسه !!

برازيلي الهلال الذي قاد فريقه منذ الموسم الماضي واشرف علي فترة الاعداد الحالية لم يحسن قراءة ضعف فريقه في الاطراف حتي الان ولم يتخذ معالجة يمكن ان تحل هذا الامر فتارة يشرك حمودة ومرة اخري مساوي علي الطرف الايمن ومرات زريات ومرات خليفة واحيانا يستعين بالنعيم !!

ومن الواضح ان المدرب وقف متفرجا علي التسجيلات ولم يشارك فيها باي رأي وقبل الامر الواقع تماما وهو يري فريقه بدون اطراف وبدون حلول ..

اننا علي نبكي علي لبن مسكوب فالاخطاء الادارية في التسجيلات واضحة ولكن البكاء لن يفيد حاليا وعلي مدرب الهلال ان يجتهد اكثر ويفكر في البدائل ويقرأ فيه بشكل جيد ويضع خطة طويلة المدي لتطور الهلال ويركز علي فكرة واحدة يحاول تطبيقها مع الايام بدلا من كل هذه الافكار في مباراة واحدة .. فهل يمكن ان نقبل ان يلعب الهلال بالنعيم طرف ايمن ولاعب وسط ومهاجم وبكواريزما لاعب وسط ثم مهاجم ويشارك اربعة مهاجمين في نفس المباراة ويلعب بحمودة في الوسط ثم في الطرف الايمن ..

لقد مرت مباراة الاهلي بسلام ولكن انتصار الهلال جاء بعد ان فقد الاهلي لاعبا وتعادل الهلال جاء من ضربة جزاء مشكوك في صحتها في الاولي وضربة جزاء ثانية مما يعني ان هجوم الهلال عجز عن هز الشباك قبل طرد مدافع الاهلي ..

طالما ان مدرب الهلال قد وافق علي الشطب والتسجيل فان امامه مسؤولة تاريخية لخلق فريق قوي من الموجودين وعليه ان يركز علي ذلك بدلا من حقل التجارب الذي يتعبنا به في كل مباراة ..

انتصار صعب من الاهلي ولكنه مهم وربما كان فاتحة خير بكل سلبياته .. فاحيانا من مثل هذه المباريات تكون الانطلاقة الكبري ..