الكاتب/ خالد عزالدين    
Tuesday, 10 March 2009 
من سلبيات الدوري الممتاز بالنسبة للهلال والمريخ أن نتيجة مباراة وحيدة يمكن أن تؤثر على مسار البطولة كلها .. فتعادل المريخ مع الأمل يمكن أن يكون سبباً في عودة الممتاز للديار الزرقاء كما حدث في مرات سابقة مع المريخ وكما حدث في تعادل الهلال مع الاتحاد مدني في الموسم الماضي ..
لذلك فإن مدربي الفريقين يجدان انفسهما دوماً في وضع حرج بضرورة لعب أي مباراة على أساس أنها مباراة بطولة وبالتالي فانهما يضطران لإشراك النجوم الأساسيين دوماً كما كان يفعل ريكاردو وكما يمكن أن يفعل أي مدرب خصوصاً وأن إدارتي الهلال والمريخ وجماهيرهما لا يقبلان إلا بالبطولة ..
واليوم يلتقي الهلال بالاهلي مدني في مباراة صعبة بالنسبة للفريق الأزرق يمكن أن تؤثر على مسار منافسته في الدوري الممتاز وعلى موسمه كله ..
الهلال يدخل اللقاء وهو متقدم على المريخ بفارق نقطتين ( بحساب فقدان النقاط ) ويتميز أيضاً بأنه انتصر خارج أرضه لذلك فإن فوزه اليوم في المباراة الثانية على التوالي خارج أرضه يعطيه مساحة كبيرة من الأمل في الفوز بالبطولة خصوصاً وأن الهلال يبني في فريق جديد وكلما حافظ على انتصاراته في هذه الفترة الصعبة فإنه يكون أقدر على الفوز مع تقدم الدوري .. وانتصار الهلال أيضاً يمثل ضغوط إضافية على المريخ الذي سيقابل الأهلي مدني لاحقاً في مباراة ستكون أكثر صعوبة عليه لأن الوضع لو استمر كما هو حالياً فان أي تعادل للمريخ دعك من الخسارة يعني وداع البطولة !!
ومن الواضح أن بطولة الدوري الممتاز لهذا الموسم سوف تتحكم فيها إلى حد كبير مباريات الهلال والمريخ خارج أرضهما حيث يتوقع أن يجدا منافسة قوية والفريق الأقدر على الفوز خارج أرضه هو الذي سيفوز بالبطولة بعد أن التقيا مبكراً وتعادلا.. وهنا تبرز أهمية إضافية في مباراة اليوم للهلال ..
اما التعادل او الهزيمة بالنسبة للهلال فانه سيؤثر عليه كثيرا وربما امتد أثره للبطولة الأفريقية فالهلال الذي انهزم في مباراة (السد) من المريخ وتعادل قبل ذلك في مباراة كان شكل المريخ العام فيها افضل منه لن تصبر جماهيره طويلاً على أي نتائج سلبية قادمة خصوصاً في هذه الفترة لذلك فإن التعادل أو الهزيمة ستضع الجماهير في حالة نفسية سئية ستؤثر في التشجيع في مباراة الفريق الهامة في دوري الأبطال وستؤثر دون شك في نفسيات اللاعبين أيضاً ..
كما أن أي نتيجة للهلال غير الفوز ستفتح شهية المريخ أكثر وستجعله الأقرب للبطولة ..
إن مباراة الأهلي مدني اليوم ورغم أنها جاءت في الأسبوع الثالث بالنسبة للهلال إلا أنها مباراة تحمل ملامح بطولة وملامح موسم كامل ..
الهلال سيفقد دون شك جهود علاء الدين يوسف ومدربه سيكون في موقف حرج بالنسبة للهجوم لانه يريد أن يفوز في هذه المباراة الهامة لذلك لابد أن يشرك أفضل المهاجمين وهو امبيلي وفي نفس الوقت فإن عينه على المباراة الإفريقية التي يجب ان ينتصر فيها لذلك فان تجهيز احمد عادل وكاريكا مهم لان امبيلي لن يشارك أفريقياً ..
الاهلي مدني بوضعه الفني بعد تجديد دماء الفريق وبعدم اعداده الجيد لا يمثل خطراً على الهلال من الناحية الفنية ولكن مباراة الاهلي التي تقام على أرضه تلعب فيها عوامل اخرى أدوارا حاسمة منها الجمهور ومنها طبيعية ملعب مدني نفسه حيث يختفي اللعب النظيف .. فالاتحاد المحلي بود مدني يجبر الأندية على اللعب بـ(كرة) وحيدة ويعمل قبل المباراة على كسب الوقت لذلك فإن الحذر الدفاعي واجب للهلال قبل التقدم الهجومي لأن الأهلي لو تقدم بهدف فان لاعبي الهلال لن يروا الكرة إلا كل عشرة دقائق !!
جماهير الهلال بقيادة رابطة (التشجيع المتميز) قادرة على أن تخلق الفارق أيضاً وهذه المباراة لها أهميتها القصوى لذلك نتوقع أن تتدافع الجماهير الزرقاء مبكراً لتحسم أمر التشجيع لصالحها مما يعطي مؤشراً جيداً لحسم أمر المباراة ..