* انبرى المريخ لاستضافة بطولة سيكافا للأندية قبل ثلاث سنوات من الآن لكن الظروف لم تساعده على تحويل مسعاه إلى واقع إلا في الموسم الحالي.
* بمبادرته الجريئة أدخل المريخ الرائد أدباً جديداً بين أندية شرق ووسط إفريقيا بصفته أول نادٍ في المنطقة ينبري لتنظيم البطولة ويتحمل كلفتها كاملة!
* سيصرف المريخ مبلغ مليون ومائتي ألف دولار أمريكي لتنظيم سيكافا.. وهي توازي قرابة الثلاثة مليارات جنيه سوداني.
* كسب المريخ أدبياً قبل أن يشرع في استضافة الدورة.. وتحدث مع اتحاد سيكافا بلغة الكاش فنال موافقته على استضافة الدورة.. بعد أن أصبح الحديث بهذه اللغة حكراً عليه دون غيره.
* صحيح أن كثير من أهل المريخ تحفظوا على تنظيم البطولة من باب البحث عن الأفضل لإعداد الفريق لدوري الأبطال.. لكنهم سيجتهدون للعمل على إنجاحها بعد أن تحولت إلى واقع.
* اليوم ستسحب قرعة البطولة في العاصمة الكينية نيروبي لتتضح هوية الفرق المشاركة ويبدأ العد العكسي.
* مطلوب من كل أهل المريخ إعلان حالة الطوارئ للمساهمة في إنجاح البطولة والرد على من شككوا في قدرة المريخ على تنظيمها.
* التحدي الكبير يبدأ بجماهير المريخ التي ستحرص على متابعة كل المباريات لتؤكد صفويتها وأغلبيتها المدعومة بالأرقام.
* زلزال الملاعب حاضر.. وسيملأ الطابقين ويفيض.
* ويتواصل التحدي بإعلام المريخ الذي انبرى للمساهمة في تنظيم البطولة عبر اللجنة الإعلامية التي يقودها الأستاذ أحمد الحسن.. وهي مستعدة لتقديم يد العون للإعلاميين المشاركين في تغطية البطولة.. وإصدار نشرة يومية وإنشاء موقع للبطولة على النت وتنظيم مؤتمرات صحافية لمدربي الفرق قبل وبعد نهاية كل مباراة.
* استضافة سيكافا امتحان عملي لقدرات المريخ التنظيمية وكفاءاته الإدارية وإمكاناته التسويقية.
* ونجاح البطولة ليس موضع شك طالما أنها ستقام تحت ضيافة أكبر وأشهر وأغنى أندية السودان.
* مؤشرات النجاح بدت ماثلة في التصريح الذي أطلقه والي المريخ جمال وذكر فيه أن المريخ سيستعيد كل ما صرفه في سيكافا وسيكسب من تسويقها أكثر من مليون دولار!
* مقدماً نقول.. دقر يا عين!
تناقض عنترة
* بكل بساطة.. سلم رئيس الاتحاد العام بقرار إلغاء المادة 14 من لائحة الممتاز وقال: من حق كل نادٍ أن يسجل 28 مجنساً طالما أن تلك هي سياسة الدولة!
* ونحن نسأله: ألم تكن تعلم أن قرارات التنجيس تصدر من أعلى سلطة تنفيذية في الدولة عندما عارضتها وحاولت إبطالها بلائحة مخالفة للقواعد العامة والدستور؟
* ألم تكن تدري أن قرارات تجنيس اللاعبين تحمل توقيع الرئيس شخصياً عندما حاولت الالتفاف عليها وفجرت بها أزمة كادت أن تنسف الموسم الماضي؟
* يحمل قرار المحكمة الدستورية في جوفه درساً قاسياً لإداري يهوى اختلاق الأزمات وإشعال النيران في جسد الكرة السودانية بقراراته العنترية وتحدياته غير المنطقية.
* أمس تحدث شداد مؤكداً أن هدفهم المعلن للمنتخب لا يتعلق بالوصول إلى نهائيات أمم إفريقيا أنغولا 2010 .. بل ببطولة أمم إفريقيا للمحليين التي سيستضيفها السودان العام بعد المقبل!
* وهنا تبدو قضية!
* عندما تحدث شداد في ندوة أسبوع المرور قبل فترة قال إن اتحاده لن يساعد القمة على حساب المنتخب لأن الأخير موعود بتحقيق إنجاز الوصول إلى نهائيات الأمم الإفريقية للمرة الثانية على التوالي لأول مرة في تاريخه.. لأن المنتخب لم يسبق أن تأهل إلى النهائيات مرتين على التوالي عبر بوابة التصفيات.. أو كما قال!
* من الواضح أن شداد أحس بأن مدربه الفاشل قد لا يتمكن من قيادة المنتخب لنهائيات بطولة الأمم فأراد أن يهيئ الرأي العام لتقبل الإخفاق القادم بالحديث عن اهتمامهم ببطولة أمم إفريقيا للمحليين!
* إصلاح مسيرة المنتخب الوطني وتلطيف أجوائه يبدآن بإقالة المدرب العصبي وإعادة صياغة المنتخب فنياً وبدنياً ونفسياً لإصلاح ما خربه المدرب الفاشل!
* إذا أصر شداد على بقاء ستيفن فستتم إقالته بالطريقة نفسها التي أقيل بها وازاريك!
آخر الحقائق
* تطرقنا في مقال الأمس لاضطراب الترتيبات الخاصة بإعداد فريق المريخ للنصف الثاني من الموسم.
* وتناولنا غياب المدرب وتسيب الأجانب والتأجيل المتوالي لموعد المعسكر وعدم انتظام اللاعبين في المعسكر الداخل المقفول حتى اللحظة!
* وذكرنا أن ما يحدث في فريق المريخ لا يسر.
* وراهنا على أن الاتحاد العام لن يسمح للمريخ باصطحاب الدوليين الذين طالب بهم.. وقد كان!
* مطلوب من المجلس توجيه القطاع الرياضي بالإسراع في بدء معسكر الإسماعيلية.. والتنسيق مع المدرب لضمان حضوره في الوقت المحدد بعد أن انقطعت أخباره عن النادي لأكثر من شهر.
* ومطلوب محاسبة الثلاثي الأجنبي على تأخيره غير المبرر بخصمٍ مؤثر من المرتبات.
* لا نريد أن نثقل على الأخ عادل أبوجريشة.. ونحن أحرص الناس على نجاحه.
* لكننا نؤكد له بأن إعادة ترتيب البيت من الداخل مطلوب لأن الفترة المقبلة لا تحتمل التفريط.
* المريخ مواجه بأكبر تحدٍ في تاريخه.
* وموعود بأكبر إنجاز كروي في مسيرة تمتد مائة عام من الروعة.
* لكن الإنجازات الكبيرة لا تتحقق بالعمل العشوائي.
* والألقاب القارية تحتاج إلى عمل منظم بدقة الكمبيوتر.
* إذا كانت النفوس كباراً تعبت في مُرادها أجسام المريخاب!
* مطلوب من المجلس إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.
* طالبنا قبل فترة بتكوين لجنة عليا تتولى ترتيب مشاركة المريخ في دور المجموعات.. ولكن!
* لا زال في الوقت متسع لتكوين لجنة تحسب لكل صغيرة وكبيرة حسابها.
* مازال إعلام الهلال يهذى بالحديث عن إمكانية استعادة طمبل!
* إذا اقتنع المريخاب.. البقنع طمبل منو؟
* البطاح مرتاح.. مبسوط.. الجيب عامر.. المعنويات مرتفعة والأهداف مطر!
* معقول يعود من المفاخر.. للمقابر؟
* حد يشعر بالسعادة يمشي يختار البعاد؟
* لاعب ينافس إيداهو.. كليتشي.. ميدو ووارغو يمشي ينافس صدام القدامي؟
* في المقابل لا زالت لجنة شئون اللاعبين غير الهواة تماطل في حسم ما لا يحتمل المماطلة!
* الاطلاع على صورة من عقد انتقال طمبل من الهلال إلى أورلاندو يحسم القضية في دقيقتين!
* مرة أخرى دخلت السوبر في تحدٍ مع الصدى.. والنتيجة معروفة سلفاً!
* ستة يا إسماعيل.. ستة يا سمعة!
* اتصل كثيرون ليسألوا عن هوية المفاجأة الحمراء!
* شيلوا الصبر يا صفوة.. كل شيء في وقته حلو!
* الدجاج خارج القفص على مسئولية صاحبه!
* الكلام ليك يا المنطط عينيك!
* على ذمة المحقق كونان: اسم كابوندي غير موجود في توليفة الكنغو لبطولة أمم إفريقيا للمحليين!
* ولم يرد في أي تشكيلة لفريق مازيمبي في دوري الأبطال!
* يا ناس أنا ود الحلة!