* كما توقعنا تابعنا بالأمس واحدة من أقوى وأمتع مباريات الدوري الحالي بين المريخ والميرغني الأنيق.
* حفل اللقاء بالبذل من الفريقين وقدم خلاله الميرغني مستوىً مبهراً في الحصة الثانية على الرغم من أنه تأخر في الحصة الأولى بثلاثية نظيفة.
* تلقي مثل هذه النتيجة الثقيلة في مطلع المباراة من شأنه أنه يفت عزيمة أي فريق آخر بخلاف الأنيق الذي لملم صفوفه وراجع طريقة أدائه بأمر مدربه الشاطر مبارك سليمان فأحرج المريخ وأهدر من الفرص ما كان كفيلاً بمعادلة النتيجة.
* استمتعنا بالمباراة لأنها خلت من الظاهرة التي ظلت ترافق معظم مباريات العملاقين في الممتاز.. وهي لجوء الخصوم إلى التكتل الدفاعي ومحاولة إهدار الزمن بالسقوط على الأرض ادعاءً للإصابة.
* في الحصة الأولى ظهر المريخ قوياً وقدم فواصل من المتعة وسجل ثلاثة أهداف وأهدر مثلها.
* وخلالها تسيد الفريق الأحمر الملعب طولاً وعرضاً وقدم أجمل أشواطه في المنافسة الحالية.
* وفي الحصة الثانية انقلب الحال وتبدل الوضع حتى ظننا أن لاعبي الفريقين تبادلوا قمصانهم فارتدى المريخ الأبيض والميرغني الأحمر المخطط بالأصفر.
* لعب الميرغني بشجاعة وإقدام ولم يتأثر بالثلاثية فاستحق الإعجاب.
* استبدل الجهاز الفني للمريخ حافظ بزميله أكرم بغرض منح الأخير فرصة المشاركة بعد طول غياب!
* ظن مشكلة وإبراهومة أن اللقاء انتهى مبكراًً لكنه فوجئ بسيل متصل من الهجمات باتجاه مرمى أكرم الذي برع في صد العديد من الكرات الخطرة مؤكداً أنه حارس موهوب بالفطرة وأن التوقف الطويل لم يزده إلا تألقاً وبروزاً.
* لولا أكرم لفقد المريخ تقدمه المبكر.
* شوط حلو وآخر بطعم الحنظل للمريخ!
* وقد حدث ذلك في كل مباريات الزعيم خلال المنافسة الحالية.. لاسيما في الولايات!

* لكن الأمر حدث بالمعكوس في لقاء الأمس لأن المريخ (وعلى غير العادة) أجاد في الأول وأخفق في الثاني.
* حضر مبارك سليمان وغاب مشكلة وإبراهومة في شوط المدربين!
* صحيح أن المريخ ظفر بالنقاط وسجل فوزاً عريضاً وقدم شوطاً جيداً لكن النتيجة لا تعبر عن شكل المباراة!
* استحق الميرغني الوصول إلى مرمى المريخ عدة مرات.. لكن أكرم الموهوب حرمه من مس الشباك.
بين الإجادة والإخفاق
* طمبل موجود في الملعب إذن الشباك موعودة بالاهتزاز.
* سجل الطوربيد مرتين.. ولولا خروجه مصاباً في الحصة الثانية لواصل التسجيل.
* لعب لاسانا ولم نحس بوجوده في الملعب وقد أكد أمس أن عدم مشاركته بأمر رادان صحيحة تماماً!
* ولعب موسى الزومة بجدية في الحصة الأولى وصنع هدفاً لكنه عاد للخرمجة في الثانية فاستحق سخط الجماهير.
* والأمر نفسه ينطبق على الباشا الذي أشعل الجهة اليمنى بالنشاط في الشوط الأول ثم تفنن في التمرير للخصم في الشوط الثاني.
* ولعب وارغو باستهتار وأفرط في المراوغة  لكنه تسبب في هدفين.
* وسعدنا بتألق عنتر الذي أعاد التوازن لخط وسط المريخ بعد أن توقف وارغو ولاسانا عن الإرسال.
* ودشن ميدو ظهوره بهدف ولا أحلى.
* وظهر ديالو بعد طول غياب فقدم مستوىً جيداً ولم نرصد له أية أخطاء.
* تغاضى حكم المباراة عن حالات عنف كانت تستوجب الطرد بالبطاقة الحمراء لا سيما تلك المرتكبة مع سعيد السعودي في الحصة الثانية.
* أما مساعده الأول فأمره عجب!
* نقض الحكم البدين ثلاثة أهداف للمريخ بثلاث رايات خاطئة.
* ما فعله هذا المساعد ينبغي ألا يمر مرور الكرام!
المريخ في دار جعل
* شاءت الظروف أن يزور المريخ شندي العظيمة بعد طول غياب ونكون بعيدين عن السودان للأسف الشديد.
* اليوم سيشد الأحمر الوهاج الرحال شمالاً نحو حاضرة دار جعل لمشاركة نادي ساردية العريق أفراح افتتاح ناديه الجديد وتكريم ابن المريخ وشندي اللواء سيف الدين عمر مدير عام شرطة الجمارك.
* كنا نتمنى أن نشهد المناسبة العظيمة لنهنئ أهل ساردية بالإنجاز لكن الظروف حرمتنا من الحضور.
* نرجو من أهلنا في الشقالوة وساردية أن يتقبلوا عذرنا ولهم العتبى حتى يرضوا.
* اقتران ظهور المريخ في دار جعل بحضور الدرة عبد المحمود يعني أن الإستاد سيمتلئ بالجماهير حتى يفيض.
آخر الحقائق
* بعثة المريخ ستحظى باستقبال حار في مدخل المدينة.
* نحمد لمجلس العقول الشابة مبادرته بقبول الدعوة على الرغم من حرج التوقيت.
* تربع النيجيري أولاغو على قمة قائمة هدافي الدوري لن يطول.
* ثلاثة قناصين حمر اقتربوا من صدارة القائمة.
* وغاب الرابع بأمر الجهاز الفني الذي أفسد علينا متعة متابعة مسلسل (إيداهور الضرب بالدور)!
* إبعاد الضباح من مباراة الأمس قرار خاطئ.
* لاعب ظل يسجل بانتظام في 8 مباريات متتالية نال فيها 9 أهداف فكيف يُبعد عن التشكيلة يا مشكلة؟
* الزي الجميل الذي ارتداه المريخ بالأمس لفت الأنظار.
* لكن ترقيم القمصان باللون الأسود أثار بعض الجدل.
* شخصياً لا أجد في ذلك حرجاً لأن المريخ سبق له ارتداء أردية سوداء في سابق الزمان.
* نخشى أن يلعب المريخ به في مواجهة الوصيف فيظن الخصم أنه ينازل الترجي!
* والترجي مشهور بالخمسات والستات!
* مطلوب من لاسانا مراجعة مستواه بسرعة.
* وعلى موسى الزومة أن يكف عن الفلسفة.
* ألعب بالعربي يا موسى!
* ما قدمه الميرغني أمام الهلال والمريخ في الخرطوم يؤكد أنه سيشكل عقبة كبيرة لهما في كسلا.
* فريق متميز يلعب بسلاسة مدهشة ويقدم كرة قدم جماعية ممتعة.
* لكن بعض مدافعيه لجأوا إلى العنف بلا مبرر.
* نبارك لمبارك سليمان جهده المتميز مع فرقة الأنيق.
* مستوى المريخ في الحصة الأولى أطرب محبيه!
* وما قدمه في الحصة الثانية جعلهم يطلقون صفافير الاستهجان.
* انخفاض الأداء بعض الشيء بعد التقدم بعدد وافر من الأهداف عادي!
* لكن التخلي عن الملعب للخصم والاكتفاء بالفرجة عليه شوطاً كاملاً أمر غير مقبول.
* لولا أكرم لعادل الميرغني النتيجة.
* شوط حلو وآخر بطعم الحنظل.
* أكرم سليم في السليم.. حارس موهوب يمتلك ردة فعل مدهشة.
* مساعد الحكم أتى ما لم يسبقه عليه الأوائل!
* راية الظلم الجريئة حرمت المريخ من ثلاثة أهداف صحيحة.
* ما ينتظر المريخ من حكام الترصد في مباريات الولايات أكبر وأخطر.
* متى ينتهي هذا المسلسل المكسيكي الممجوج يا صلاح؟
* ومن أين أتى هؤلاء؟