"جَتْ استوزروا الكيزان وملَكوا السوق .. ناسين ساقية الدنيا الدوام بتسوق .. الصفَّاقة أسه والنقايزة عَسوق .. ما ببروكَ ساعة جرَّة الواسوق" .. محمد حسن ابنعوف!

يا للهول! .. صباح الأمس تجرع كل مستمع إلى الإذاعة السودانية زجاجة زيت خروع كاملة على الريق (على طريقة ماركيز!)، وهو يتابع أغرب تغطية في العالم لحادثة موت جماعي، قتلاها مواطنون أبرياء ..!

أما سبب الوفاة ـــــ بحسب التغطية الإذاعية المستفزة ــــ فهو تدافعهم الشديد بجوار حائط أسمنتي كان يقف شامخاً في حاله ــ وفي أمان الله ــــ لولا إصرار أولئك المواطنين، عليهم رحمة الله، على التدافع بجواره، الأمر الذي اضطره إلى السقوط على أم رؤوسهم جميعاً، مكرهاً لا بطل ..!

مراسل الإذاعة كان يبرر فاجعة سقوط حائط مدرسة ثانوية بولاية القضارف على رؤوس مواطنين أبرياء اصطفوا للتسجيل في بعثة حج هذا العام، قائلاً إن المدرسة تتسع لحوالي ألفين شخص وأنها ـــ بالتالي! ــــ صالحة لضم الحشود، غير أن التدافع الشديد هو السبب في سقوط الحائط ..!

أما السيد زير الإرشاد بولاية القضارف فقد فتح الله عليه بأعجب سبب في التاريخ، قائلاً أن خريف هذا العام كان طيباً، لذلك توفرت للناس السيولة الكافية، الأمر الذي جعل معظمهم مستطيعون لأداء فريضة الحج، فتقاطرت جموعهم الغفيرة نحو المدرسة وتدافعت لكثرتها فتسببت بسقوط الحائط! .. لا حول ولا قوة إلا بالله ..!

يا عالم .. يا ناس .. هل هذا هو السودان؟! .. هل تحجرت قلوب الحاكمين بأمرهم فيه وماتت قلوب أتباعهم من المؤتمِرين والتابعين، فباتوا يتفننون في تبرير أفظع الأخطاء على ذلك النحو الذي يستخف بمصائب الناس قبل عقولهم؟! .. عشر نساء، ورجل، وطفل، ماتوا هكذا .. دفعة واحدة .. فقط لأنهم ارتبكوا جريمة التدافع بجوار حائط؟! .. هل سمعتم بتدافع أشخاص في صفوف معاملة يهدم جداراً  أسمنتياً؟! .. اللهم إننا نشكو إليك ضعفنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ..!

خرج الشعب اليوناني إلى الشوارع، يوماً، احتجاجاً على مقتل شاب - واحد لا شريك له - برصاص الشرطة في أحداث شغب، دون أن يجرؤ شرطي واحد على أن يقول بغم .. كان بإمكان الحكومة اليونانية - وقتها - أن تواجه تلك الغضبة الشعبية بحجة قوية مفادها أن المرحوم غلطان (الشاب القتيل هو الذي هاجم سيارة الشرطة التي لم تفعل شيئاً أكثر من إطلاق بضع رصاصات تحذيرية، طاشت إحداها فتسببت بوفاته) .. ولكن عوضاً عن ذلك، قدم وزير الداخلية استقالته ..!

الميت في السودان ـــ وإن كان بالنسبة لأحبائه كل العالم ــــ هو بالنسبة لحكومة بلاده  "شخص ما"! .. هل سمعت بمسئول حكومي واحد يخرج على هذا الشعب بعد أي فاجعة وهو يعد بعدم تكرارها على الأقل ؟! .. كلا!، بطبيعة الحال، وطبيعة الشرطة، وطبيعة الحكومة، التي لا ولم ولن يطرف لها جفن ..!

الرأي العام


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.