"أصبحت كلمة الإعلام تعني الصحافة السيئة" .. غراهام غرين!
"الانتباه" رواية للكاتب الإيطالي ألبرتو مورافيا أثارت ضجة وقت صدورها لأنها طرحت - ولأول مرة - مأزق الكاتب الروائي أمام أبطاله، وكيف ينبغي له أن يواجه واقعهم وواقعه .. هل يجامل على حساب الواقع فيكسب الآخرين، أم يكون صادقاً تماماً فيكسب نفسه ؟! .. تلك هي بالضبط مشكلة الإعلام العربي – اليوم - مع أخبار وتداعيات الموت انتحاراً على مذبح الاحتجاج السياسي ..!
ساهم الإعلام – أيام الربيع العربي .. ومايزال! - في إثارة عاطفة الجماهير وأجج فيهم توق الإنسان الأزلي نحو مواقف البطولة والمجد، فبات الشارع العربي – وأوله مجتمعنا المحلي – مصلوباً في وقفة إعزاز عظمى لأبطال الموت انتحاراً تحت شرفات الحكام والمسئولين، أو قاب قوسين أو أدنى من أبواب المعارضة الرسمية التي لا تسمن ولا تغني من جوع ..!
الصحف المحلية – حدثتنا أيامها - عن بو عزيزي سوداني جديد كاد أن ينضم  إلى ركب المنتحرين احتجاجاً على الغلاء والبطالة وسوء أحوال المعيشة، في محاولة لجذب الانتباه إلى سوء أوضاع المواطنين، لكن الله سلم وباءت المحاولة بالفشل، وتورط الشاب في قضية شروع في الانتحار ..!
أما اليوم – وبسبب تراكم أخطاء الحكومة وتفاقم جرائم منسوبيها –  هنالك من يحرضون الشعب على أحياء ثقافة الموت انتحاراً على مذبح المعارضة السياسية التي يبارك بعض قادتها مثل هذا السلوك ..!
الهوس الجماعي هو الذي صور بو عزيزي بطلاً أكثر شجاعة من فرسان الخوارج لأنه قضى نحبه ولم ينتظر .. بينما الرجل – في حقيقته - مواطن مسكين ومغلوب على أمره، وقع في مصيدة الانفعال ..!
له الدعاء بالرحمة والمغفرة، لكنه ليس مجاهداً دعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وهو ليس صلاح الدين الذي قاتل بسيفه حتى قال الأعداء كفى، وليته استثمر مقدراته على مواجهة الموت في إضرام ثورة تغيير اجتماعي ما ..!
هكذا يجب أن يكون عبور الإعلام المسئول من مآزق حكايات المنتحرين على مذابح السياسة.. أما تصنيف ذلك السلوك المتهور أنه بطولة وشجاعة فذاك هو الهوس الجماعي الذي يصيب المجتمعات عندما ينهك فكرها الغبن ويتلف أعصابها طول الصمت والظلم والقهر .. نحن ببساطة في عصر العلم الذي تحرر فيه مفهوم البطولة من سطوة الأسطورة والخرافة ..!
مثل ذلك الهوس يسلب المجتمعات المسلمة أعز مقومات تمايزها واستقلاليتها .. تلك الهستيريا الجماعية هي طبيعة المجتمع الإسرائيلي ذو الهوية الجماعية القاتمة وليس مجتمع خير أمة أخرجت للناس ..!
مواقف الإعلام العربي عموماً- والمحلي على وجه الخصوص- من الشأن الاجتماعي والفكري والإنساني، في أوقات الأزمات السياسية – وما أكثرها - مثل حال أهل مريض ينازع، تركوه بلا رعاية، لحضور حفل تأبين، وحينما عادوا إليه، أدركوا أنهم أهل الميت ..!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////