"من لا ينظر أبعد من أنفه يجد الحزن في متناول يده" .. كونفوشيوس!

(1)
الحاج (عوض) يكثر من الوقوف أمام المرآة كل صباح - على غير العادة - .. يتأنى كثيراً في اختيار البناطيل والقمصان الـ "نص كم" ذات الألوان الزاهية .. يبالغ في التعطُّر وهو يدندن لحن أغنية قديمة .. تماماً كما كان يفعل في الشهور الأولى من زواجه بالحاجة (فاطنة) - أي قبل عشرات السنين - .. والحاجة (فاطنة) تكاد تجزم بحدسها الأنثوي أن حكاية "الوجاهات" والمزاج العالي تلك فيها نية عرس وليس طيارة عين "ساكت" :
- قول ليَّا إنت ملاك ولّلا من حسان الحور يا ناعس الأجـفاااآن ..!
-  إنت يا حاج الحاصل شنو .. الغُنا وبخبيخ الريحة القدر دا شنو ..؟!
- أبداً.. مبسوط عشان القضية الـ رافعها على الناس الأكلوني ماشة كويس.. في مانع ؟! .. وبرضو عشان الشغل ماشي كويس.. فيها حاجة ..؟!
-  كدي يا يمة.. قلت لي الشغل ماشي كويس ..؟!
- أيوه.. الحمد لله!
-  أكان كدي أنا دايرة لي حبة قريشات ..!

(2)
الحاج (عوض) وهو يتابع بافتتان – بالغ! - رحلة البلوزة الـ(ستريتش) التي كانت تتكور في موضع وتنحني في مواضع أخرى قبل أن تستقر – في خط مستقيم -  على حافة خصر مولانا (شيراز) :
- يديك العافية يا الأستاذة .. والله الواحد كان خلاص قرب يقنع من قريشاتو.. وخصمنا زاتو ما زولاً هين.. لكن إنت ما زولة هينة الـ قدرتي على حاج الطاهر ..!
(شيراز) وهي تطلق ضحكتها الرقيقة التي باتت لا تبرح خيال حاج (عوض) في الآونة الأخيرة:
- هيء هيء.. ما عملنا حاجة .. دا واجبنا يا حاج .. القضايا دي بطبعها بتاخد زمن لكن كنا واثقين في الجلسة دي ح ناخد حكم.. والحمد لله قدرنا قلعنا ليك (قريشاتك) من الجماعة ديل.. بس بعدين ما تنسى الحلاوة.. هئ.. هئ ..!
الحاج (عوض) وهو يعقد - في سرِّه - مقارنة خاطفة بين الطريقة – اللذيذة! - التي خرجت بها كلمة (قريشات) من بين شفتي مولانا (شيراز) الفاتنتين وطريقة نطق الحاجة (فاطنة) لذات الكلمة في ذات الصباح :
- أتعابكم مضاعفة يا الأستاذة .. وطلاق تلاتة .. أضبح ليكم خروف ..!
(شيراز) بتظارفها التجاري الذي كانت توزعه على كل زبائن المكتب، والذي كان خيال حاج (عوض) يصور له أنها تخصه به وحده دون سواه :
- ما بتقصر يا حاج عوض .. بس ما تقوم تخصم حق الخروف من الأتعاب.. هئ.. هئ!
- والله يا الأستاذة أنا شكلي كدي خلاص ولَّفت عليكم.. وشغلي كلو ما ح أسلموا زول تاني غيركم ..!
شيراز وهي تمنحه أكثر ابتساماتها فتنة :
- دي ثقة نعتز بيها خالص ..!
الحاج (عوض) متشجعاً بتظارف (شيراز) وعيناه تواصلان السياحة مع انبعاجات وتعرجات البلوزة :
- قبل ما أمشي عندي سؤال كدي ..!
- تفضل يا حاج ..!
- إنت يا الأستاذة مخطوبة ..؟!
(شيراز) وهي تخرج مظروفاً أنيقاً من درج المكتب :
-    هئ..هئ.. والله عمرك أطول من عمري يا حاج .. كنت هسه ح أقول ليك.. عقدي بعد أسبوع.. لازم تشرفنا.. ما ح نقبل منك أي عذر ..!

(3)

الحاجة (فاطنة) بشماتة خفيَّة - وهي تتنفس الصعداء! - بعد أيام طويلة عاشتها نهباً للشكوك والمخاوف:
- حمد لله على السلامة.. شايفاك رجعت للعمة والجلابية ..؟!
- أيوه رجعت ليهن .. عندك مانع ..؟!
- ومالك زهجان كدي .. بسم الله .. ؟!
الحاج (عوض) - في لهجة مسكينة! - وهو يلف العمة في لامبالاة ثم يدس قدميه في الشبشب العتيق  :
- زهجان عشان خسرت القضية .. عندك مانع ..؟!



عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.