السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية شكل لجنة ذات مستوى عالي من التخصصات والخبرات لتقييم وتقويم  الاوضاع  في مشروع الجزيرة ثم رفع تقرير في فترة لاتتجاوز الشهر من  تكوينها  . الامر الطبيعي ان ننتظر هذة اللجنة الموقرة الي ان تصدر تقريرها ثم نعلق عليه ان كان لنا عليه تعليق ولكن في نفس الوقت ليس هناك ما يمنع من ان نقول راينا في انشاء اللجنة والواجب المناط  فهذا ليس امرا اجرائيا بحتا لانه يكشف عن راى او حتى نوايا متخذ القرار  فيما يجري في الجزيرة  . ان التقييم والتقويم المناط باللجنة رفع توضيات حولهما يفرضان ان متخذ القرار يرى ان الامور لاتسير على مايرام او على الاقل ان هناك سياسات بديلة يجب تقوم مقام السياسات المطبقة حاليا
الاسئلة التي تفرض نفسها ومن تكوين اللجنة هل الحكومة اعترفت بان الدرب مازال رايح ليها في الجزيرة وانها (غالبها البتسويه فيها ) ؟ اين برنامج  النهضة الزراعية ؟ وما ذا فعلت في الجزيرة وهل امضت كل هذة السنوات دون ان تبلور سياسة زراعية لمشروع الجزيرة ؟ اين وزارة الزراعة ؟ المعلوم ان الدكتور المتعافي تسلم هذة الحقيبة لتنفيذ برنامج معين وجددت له الفترة في الحكومة العريضة لابل اصر على ان يكون رئيسا لمجلس الادارة مخالفا قانون المشروع لكي يتحمل المسؤلية كاملة فهل المتعافي ليس له سياسة محددة في الجزيرة ام ان له سياسة وفشلت ؟ هل المتعافي موافق على هذة اللجنة ويريد منها ان تمده بسياسات جديدة ام له سياسات يريد ان تتبناها ام لم يستشار في امرها من اصلو ؟ وان كانت له سياسات قيد التطبيق فهل يجب عليه ان يوقفها الي حين انتهاء عمل اللجنة
السيد رئيس الجمهورية قالها وعلى رؤس الاشهاد واكثر من مرة انه لن  يبرح معقده الرئاسي وفي دورته هذة الا بعد ان ترجع لمشروع الجزيرة عافيته والعافية المشار اليها هي  البنيات التحتية  والسياسات فهل لم تكن لدى سيادتة رؤية لهذة النهضة المرتجاة ؟ ام انه معتمد على سياسات وزير الزراعة ؟ ام على النهضة الزراعية ؟ ام الان  على اللجنة الجديدة ؟ ام هناك رؤية رئاسية يراد من هذة اللجنة مناقشتها وتعديلها او حتى اجازتها ؟
السادة رئيس  واعضاء اللجنة الموقرين كلهم تقريبا كانوا على صلة باصلاح او حتى اعوجاج مشروع الجزيرة من قبل كلهم تقريبا كانوا في لجان شكلت من اجل دراسة اوضاع الجزيرة كلهم على علم تام بخصائص قانون مشروع الجزيرة المطبق حاليا (قانون 2005)  والقوانين التي كانت قبله والعراقيل التي وضعت امامه او حتى التي نبعت منه . كلهم على علم ودارية كاملة بما يجري في المشروع الان فالسؤال من اين سوف يبداون ؟ هل يلغون معلوماتهم السابقة ويبدواون من الصفر ؟ هل هناك معلومات جديدة امدهم بها متخذ القرار ليكيفوا الاوضاع عليها ؟ بلغة ناس ام درمان شن جد على المخدة , كيس جديد ولا تنجيد ؟
الواضح ياجماعة الخير ان الحكومة اصبحت مرتكبة ومربكة فيما يتعلق بمشروع الجزيرة ؟ وان اقطاب الحكومة وسياسييها وتنفذييها لديهم رؤى  متابينة حول المشروع وان كل فريق منهم يعمل بمعزل عن الفريق الاخر وان اي طرف ينتظر فشل الطرف الاخر ليبدا هو في فشل جديد فان كان الذي ذهبنا اليه صحيحا فهو كفيل بتدمير ما تبقى من مشروع الجزيرة
( ب )
على الجزيرة يطول اساك
البروف الزبير بشير طه والي ولاية الجزيرة  في لقائه  اللجنة التي كونها السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية لمراجعة الاداء  مشروع الجزيرة برئاسة دكتور تاج السر مصطفى  بود مدني يوم الثلاثاء 12 مارس قال كلاما (دوغريا ) ومباشرا تاخر عن قوله طويلا , ولعل اخطر ما جاء فيه  على حسب الاستاذ عمران الجميعابي مراسل السوداني بودمدني (ان مشروع الجزيرة لم يتلق اي نوع من قروض التنمية التي دخلت البلاد مؤخرا والبالغة 13 مليار دولار , المبلغ  كتابة (ثلاثة عشر مليار دولار) . عليكم الله مش دي حاجة تفقع المرارة وتهري الكبد وتفري الكلى بلغة الطيب مصطفى ؟ ثلاثة عشر مليار دولار  ولا دولار واحد للجزيرة يامفترين ؟ ما دايرين نقول ياجاحدين . خلونا من عشرات المليارات من الدولارات التي ادخلها النفط والتي لم يكن في طيبها نصيب للجزيرة حتى القروض المستردة تحرموا الجزيرة منها ؟ ماهي تلك الجهات التي لديها القدرة على استرداد القروض اكثر من الجزيرة ؟ بس تعرفوا تكونوا اللجان للجزيرة والاموال تذهب الي جهات اخرى ,بالله عليكم  كم عدد اللجان التي كونتها الحكومة للجزيرة ؟ لجان لجان لجان ولادولار واحد ؟
مشروع الجزيرة مشكلته الان الرى . شبكة الرى التي اوشكت على الانهيار بسبب الاهمال والحفر غير المرشد لو جدت مليار واحد كان يمكن ان تصبح عروسا ترقص على انغام المياه الجارية . غير الرى بقية مشاكل الجزيرة الادارية مقدور عليها وبجرة قلم في سطر واحد . ولو لم تكن هناك مشكلة رى لما كانت لجنة تاج السر ولما كان هناك كلام عن قانون 2005 هذا القانون الذي اغتاله سدنة القديم ومقاومي التطوير  لولا اهتراء شبكة الرى لما اصبح مزارع  مشروع الجزيرة فار تجارب  على وصف السيد الوالي لولا مشكلة الرى لما عم الفقر والمرض والجوع ربوع الجزيرة . مشكلة الجزيرة ايها الناس في البنية الاساسية وهي الرى بعد ذلك النواحي الادارية والتمويل والتقانات والذي منه يمكن تكوين اللجان لها ومباصرتها
مشكلة مشروع الجزيرة ياسيد الوالي ليس في تبعيته للولاية او للمركز فمن عنده الدولارات فاليتقدم ويحل مشكلة الرى . مشكلة مشروع الجزيرة يادكتور تاج السر لاتحتاج الي طواف بمدني و24 القرشي والمناقل وطابت والمحيريبا  ومقابلة اربعة الف مزارع في اربعة ايام (دي يفهموها كيف ؟ ) فهي واضحة وضوح الشمس انها مشكلة رى  اسالوا الحكومة ماذا قدمت للمشروع ومن عشرين سنة ؟ اسالوا الحكومة ماذا فعلت لشركة الاقطان التي فاحت روائح فسادها واخرجت الجزيرة من المنافسة في انتاج القطن ؟ اسالوا الحكومة عن الشركات التي دعمتها من البنك الزراعي لكي تقوم بعمل الهندسة الزراعية اين ذهب هذا الدعم ؟ اسالوا الحكومة  لابل اسالوا لجنة تاج السر الاولى عن اصول مشروع الجزيرة من الذي بعزقها  ولحقها امات طه ؟ هل هو قانون 2005 ؟ مراجعة الاداء يجب ان تقول هذا هو الذي عبث بالاداء حكومة او مؤسسة  او فرد . فمن فضلكم لاتضيعوا زمن الشعب والدولة في اللت والعجن والتوصيات التي تبدا بعقدنا كذا اجتماع وقمنا بطواف في كذا وتوصلنا لكذا ثم يكتب كلام انشاء ليس فيه ارقام او حسابات . مشكلة مشروع الجزيرة منذ نشاته الي يوم الناس انه قائم على تجاهل المزارع وظلمه واعتباره صفرا على كل الجهات وليس الشمال فقط  لذلك لم تكن للمشروع  سيرة اولى حتى يرجع اليها .
(ج )
امسك , كبة جديدة
عندما وضع الانجليز قانون ملكية الارض لمشروع الجزيرة ساعة انشاء المشروع في مطلع القرن المنصرم   قرروا ان تكون الارض المقامة عليها القنوات والشوارع ومساكن الاداريين مملوكة ملكية كاملة للدولة وذلك بشرائها من اصحابها قسرا اما بقية الاراضي التي سوف تقام عليها الحواشات يمكن ان تكون مؤجرة ان لم تتمكن الدولة من شرائها وقد كان . منازل الاداريين والتي اصطلح على تسميتها سرايات المفتشين كانت فعلا سرايات بمعنى الكلمة مبان على احدث طراز اوربي في ذلك الوقت تحيط بالمنزل حديقة شجرية من الحناء والزهور ثم تحاط كامل افدنة السرايا الواحدة التي قد تصل الي عشرين فدان باشجار ظل وفي هذة الفدادين يزرع الاداري اي المفتش فيها ما يسمى حديقة المطبخ اي الخضروات ويربي الحيوانات التي تمد المطبخ بحاجته ووظيفة الجنانيني الذي يقوم على السراية  معترف بها مثل الغفير والمراسلة
الفروقات الثقافية بين الانجليز والسودانيين هي التي فرضت على المفتش الخواجة  ان يسكن بعيدا عن الاهالي وفي تلك السرايات الجميلة المعزولة وعندما تم تاميم المشروع الت كل الاصول  الحال لحكومة السودان مالكة الارض مع ان المزارعين دفعوا كل ما انفق على السرايات من نصيبهم  وهذة قصة اخرى وكان من الطبيعي ان توؤل السراية بمافيها للمفتش الوطني لانه هو الذي سوف يدير عملية القيط وبالفعل حافظ المفتش الوطني على السراية مثل محافظته على وظيفته فان كان الخواجة قد سكن فيها لدواعي ثقافية فان المفتش الوطني سكن فيها لدواعي عملية وان كان توني بارنيت صاحب كتاب (الجزيرة وهم تنموي كبير) يرى ان المفتش السوداني ورث من الانجليزي ليس الاشياء المادية فحسب بل مشاعره تجاه السودنيين ايضا  ويرى ان السراية قد اسهمت في توجيه سلوكه لذلك كان المفتش  مقاوما لاي تغيير لمصلحة المزارع
قانون 2005 الذي نص على تسريح الادارة وتمليك المزارع حواشته وقراره لم يقل بتشليع سرايات ومخازن واصول مشروع الجزيرة بل قال انها يجب ان توؤل لوزارة المالية اي للحكومة وتصبح ملكية عامة وكان يمكن ان تكون هناك عمليات تسليم وتسلم وتوضع في شكل عهدة عند ذات المفتتشين او عند مجلس الادارة او جتى تؤجر في مناقصة او  في مزاد علني كان يمكن ان تدر السرايات مليارات المليارات اوحتى يقايض به ملاك الارض الذين مازلوا يحملون كروت الايجار ولكن لحاجة في نفس القائمين تركت السرايات للنهب والسرقة والتشليع  فاصبحت كالاطلال ولكن اصل المباني موجود و الشجر موجود والمساحة الزراعية موجودة لابل هناك سرايات ما زالت  موجودة بكامل زينتها
سمعنا قبل ايام ان ادارة المشروع بدات في اعطاء تلك السرايات لبعض اعيان المزاعين في شكل عهد بدون اي شفافية او احم او دستور انه عطاء من لايملك لمن لايستحق ولكنه في نفس الوقت يكشف لنا اسباب الفوضى المقصودة التي لازمت انهاء خدمة المفتشين فالظاهر ان الجماعة كانوا راقدين فوق راي الا لكانوا قد حموا تلك السرايات لانها ثروة تقدر بالمليارات . الان يجب ان يعلم الذين قاموا بتوزيع هذة السرايات والذين وزعت لهم انهم بذلك قد ادخلوا ايديهم في عش الزنابير لان هذة السرايات ملك عام ويجب ان تظل ملك عام وليس من حق احد وبدون قانون او مقابل ان ينعم بها وما ضاع حق من ورائه مطالب ولكن المشكلة في عجائب جزيرة الجن دي حدها وين؟؟؟

عبد اللطيف البوني [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]