بسم الله الرحمن الرحيم
حاطب ليل

[عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]

في كتاب (سنوات في دهاليز الحزب الشيوعي) الذي هو عبارة عن تدوين لمقابلات مع البروفسير عبد الله علي ابراهيم في برنامج مراجعات لمقدمه الاستاذ الطاهر حسن التوم جاء في صفحة 91  انهم في الحزب الشيوعي بعد حله والهجمة عليه حاولوا ان يضعوا كافة الوسائل لحماية انفسهم ودور حزبهم بما في ذلك ( ان تكون لدينا اسلحة وهذا ما جرى الي ان صادرها نظام  النميري من جنينة بالجريف, ثم لضلوعنا في النظام انذاك ولقدرة النظام اخفى امر نسبتها الينا روج انها كانت لرجعيين يعدون العدة لانقلاب او عمل معاد ,,(ضحكة) اه
هذة الواقعة لدى معها قصة تقع جزئيا  في حيز الخاص لان المواطنين الذين كشفوا ذلك السلاح المخفي في الجريف غرب لدى معرفة بهم فعبد الرحمن محمد العوض من اهلي لزم وهو يكبرني بعدة سنوات ومعه مصطفى السيد من الجريف غرب متزوج من قريتنا وكان معهما الجد شقيق مصطفى وفيما بعد انضم لهما رابع وهو سائق العربة وعندما وقعت هذة الواقعة في 1969 كنا يومها في نهاية المرحلة الوسطى فان نرى ابناء قريتنا في التلفزيون مع قادة مجلس الثورة والرئيس نميري ثم صورهم في الصحف وصورهم وهم يستلمون الجائزة المالية كان كل هذا حدثا غير عادي يمكن ان يؤرخ به في القرية
عندما طالعت النص اعلاه قبل عدة اسابيع  تذكرت تلك القصة فذهبت الي عبد الرحمن محمد العوض لينعش لي ذاكرتي و قد  كاد عقله   يطير من الدهشة  عندما ذكرت له ما قاله البروف عبد الله  لانه كان يظن حتى تلك اللحظة ان السلاح كان يخص (الرجعية) المغارضة لمايو .  فحكى ماتم بالضبط وكيف انهم كانوا ذات عصرية في الجريف وكانوا ذاهبين الي البحر(النيل الازرق) لجلسة مزاجية فكان لابد من ان يمروا بالجنينة تلك وذكر لي اسم صاحبها فتضايق احد الموجودين  من مرورهم  وهو ليس من اصحاب الجنينة وليس من حراسها  فشكوا في الامر وهم راجعين( في المغيرب)  بذات الطريق فهفت لهم ان يروا ما بداخل غرفة الخفير التي كانت مغلقة بصورة غير عادية فروا الكلاشات فركبوا عربة من الجريف وذهبوا للقسم الشرقي الذي كان يومها جوار القيادة العامة  وبلغوا البوليس فجاءت معهم قوة واستلموا السلاح
من ملاحظات عبد الرحمن ان اكثر اعضاء مجلس قيادة الثورة كان ملازمة  لهم هو الرائد هاشم العطا عليه رحمة الله فقد جاء مع اول قوة للتفتيش والاستلام وكان معهم عندما قابلتهم وسائل الاعلام ثم كان معهم عندما قابلوا النميري وعندما منحوا نوط الجدارة ووسام الشجاعة وعندما تمت استضافتهم ليلتها في بيت الضيافة اما الجهة التي منحتهم المكافاة فكانت صحيفة الايام اذ سلمهم بشير محمد سعيد الف جنيه توزوعها الاربعة بالسوية  وقد كانت مبلغا كبيرا يومها
الفبركة في هذة القصة اكثر من واضحة و لن نستبعد ان يكون الرائد هاشم العطا هو الذي خبا السلاح في الجريف قبل الثورة لانه كان قائد الجناح العسكري في الحزب الشيوعي  كما ان  ملازمته لمجموعة ( الوطنين الشجعان) تدعم ما ذهبنا اليه والمعروف ان تلك العملية قد ملات سجون مايو بالرجعيين الذين اشار اليهم البروف عبد الله ,,, هكذا السياسة دوما (هسي في زول جاب سيرة البحر)
( ب )
شكلة ليها ضل
اوردت اخبار الخميس المنصرم ما دار في قبة البرلمان من (شكلة كاربة) بين وزير المالية علي محمود ووزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي اميرة الفاضل (الترتيب على حسب العمر) لدرجة ان الاول طالب زميلته بالاستقالة بحجة انها عضو في مجلس الوزراء ومجلس الوزاء اجاز الميزانية وبالتالي ينبغي على كل الوزراء الالتزام بالدفاع عنها ولكن اوضح الوزير ان الوزيرة اعترضت على الميزانية وقالت نفس الكلام داخل مجلس الوزاء ولكن في راينا انه لايوجد ما يمنع الوزيرة من ان ترتدي قبعة النائب البرلماني في قبة البرلمان لتقول رايها ففي الحتة ياعلي الحق مع الوزيرة
يكون من الطبيعي ان يبلغ وزير مالية السودان  اعلى معدلات حراق الروح في العالم لان ميزانيته مثل شملة ود كنيش ثلاثية وقدها رباعي ويمكن ان نقول ان قدها خماسي لابل يمكن وصفها بانها شملة مهترئة تماما ثغوبها اكثر من  قماشتها اما وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي يكون من الطبيعي ان تبكي حتى تفقد سوائل لانها مسؤولة عن فقراء السودان ومعدلات الفقر في السودان كما وكيفا لاتسعها موسوعة جنيس للارقام القياسية فهي تريد شوية قروش لتخفيف حدة الفقر والقروش عند الوزير الوزير عاوز مصادر و(افتكرحقه نقيف هنا قبل ان نصل العروس) لكل هذا يكون عادي جدا ان يحصل (دواس) بلغة يوسف عبد المنان بين الوزير والوزيرة رغم وحدة  الحاءت الثلاثة,,الحكومة والحزب والحركة
الوزير خرج من قاعدة اللعب النظيف عندما ترك موضوع الخلاف وهي المنحة الشهرية التي قدرها مائة جنيه  فقط لاغير والتي بدات الحكومة صرفها للفقراء ثم توقفت اذ ذهب الوزير الي القول ان وزارة الوزارة تمارس التجنيب مشيرا الي مال التامينات الذي هو  في حرز الوزارة (شكرا ياوزير على هذا الهدف التسللي الجميل لانك اعتبرت التجنيب منكرا يوصم فاعله )  وهنا لابد لنا من ان نتساءل اي الجهات الحكومية  التي لاتمارس هذة اللعبة المدمرة ؟ اذا كانت الوزارات السيادية مثل  الداخلية والدفاع والخدمية مثل  الكهرباء والتربية حتى وزارة المالية نفسها مارست التجنيب عندما طلبت من مدير الجمارك ان يورد الزائد على الربط في حساب خاص فيا وزراء السودان من كان منكم بلاتجنيب فاليرم وزارة المالية بحجر
اذن ياجماعة الخير خلونا نطلع من دور الحجاز قبل ان ناخذ عكاز ونلعب دور الحكم فطالما ان المطالبة جاءت على لسان الوزير كحل فاننا نخرج له كرت احمر ونطالبه بالخروج لانه فشل في ايقاف التجنيب لا بل عمل بطريقة (اكان غلبك سدها وسع قدها ) حصرنا سبب الكرت على التجنيب وتركنا الحاجات التانية  لانه جاء على لسان الوزير في معرض الهجوم كما نطالب الوزيرة بالاستقالة اذا لم تدبر الحكومة المائة جنيه الشهرية لاولئك البؤساء  بعد ان عشمتهم (ولا اقول لها احسن تستقيل حتى ولو صرفت المائة جنيه لانها اصبحت ما جايبة حقها )  وبذات المعايير سوف نجد انه يستلزم ان  تنسحب  الاستقالة على كل  الحكومة  عشان بكرة نلقى البلاد بدون وزارات اتحادية او اقليمية  وبهذا سيكون السودان صاحب الثورة المقلوبة لان السودان مافيهو ربيع انما صيف حار حار يولع نار . مش قلت نحن معلمي الشعوب ؟ خلاص علموهم
الم اقل لكم انها شكلة لها  ما بعدها