نقطة ... وسطر جديد


ملأ المدعو ثروت قاسم الاسافير السودانية في الاونة الاخيرة بمقالات يضع فيها السم في الدسم ، يحاول ان يظهر بانه معارض لنظام البشير ، لكنه سرعان ما يستبين القارئ ان الرجل في مستنقع النظام ، بل هو المدافع الاول عنه ، ومن منطلق عنصري بغيض بل هو تفوق وبجدارة على الخال الرئاسي الطيب مصطفى ، والمتقيح اسحاق احمد فضل الله .
كثيرون لا يعرفون " ثروت قاسم " ، بل ان الاسم ظهر كالنبت الشيطاني يتحدث في قضايا السودان السياسية بخلق قصص لا انزل الله بها من سلطان ، ويفتري على القادة السياسيين خاصة قيادات الهامش ، وسنعرض بما كتبه هنا لنوضح افتراءات الرجل وعنصريته البغيضة ، وقبل ذلك سنوضح بعض من سيرة الرجل القديمة ...
ولنعرف ثروت قاسم ابن مدينة ود مدني " هذا ليس اسمه الحقيقي " والذي ناهز الـ (70 ) من عمره يعيش في دولة عربية خيارها في الدنيا العنصرية ، ونحن لا نريد التشفي منه بقدر ان نظهر ما يخبئه الرجل من كتاباته العنصرية ومحاولته البائسة واليائسة في تثبيط الثوار السودانيين في المدن والارياف من يحمل السلاح منهم ومن يخرج سلمياً لاسقاط النظام ، وليعرف القارئ الذي يومياً يطل هذا الرجل بافتراءات على قيادة المعارضة وتصوير قيادات الثوار في الهامش بانهم " زلمة " لا يفقهون شئ وانهم " اوباش " لا يستحقون الحياة  ، والادلة كثيرة ، كما ان " ثروت " دائما ما يقدم اهل الهامش قرابين الى السلطة الحاكمة ، وطيف من المعارضة يريد ان تبقى الاوضاع السودانية كما هي عليها الان !
الرجل " ثروت " كان يعمل في الخارجية السودانية من قبل ومن ثم عمل في احدى المنظمات المتخصصة والتابعة للامم المتحدة ، وان كان من يعمل في منظمات الامم المتحدة يتجرد من ( عجرفة العوام ) ، لكن يبدو ان الرجل حمل معه تلك الشوائب ولم يتخلص منها رغم عمره المتقدم ، ومع ذلك ايضا قيل انه عاش فترة من حياته في باريس ، ثم ذهب الى سويسرا واشتغل في احدى المنظمات كما ذكرنا من قبل ، ويدعي انه يعيش في بلدة ( ابشى ) التشادية وانه يعمل في توطين اللاجئين من شعب دارفور، ولعل هذا ما جعله ان يرفع عقيرته للادعاء بانه على صلة وثيقة بالرئيس التشادي ، ولانه يكتب باسمه " الكودي " في شتم النظام التشادي ورئيسه ادريس ديبي من على الاسافيير، فانه يحاول ان يجند له الناس باسمه الحقيقي ، وهذا انفصام في الشخصية  او ماركته التجارية، فالرجل عرض من قبل وظائف مرموقة – تحت اسمه الحقيقي – لسودانيين وسودانيات للعمل كخبراء لدى الرئيس التشادي ودلق لهم بلسانه اموال يسيل لها اللعاب .
نترك ذلك جانباً ونتجه في اعماق ثروت قاسم – وقد اتعبني في البحث عن حقيقته ايما تعب وظللت لسنوات ابحث عن كنه الرجل ، وقد راسلته في بريده الالكتروني الموضوع في كل مقال ولكنه يا للعجب لا يرد على اي من الرسائل رغم انه اول مرة كتب لي رسالة واحدة – ما الذي يجعله يكتب تحت هذا الاسم ؟ رغم ان الرجل عمل في وظائف مرموقة ، مثل الامم المتحدة والخارجية وغيرها ، هنا يظهر السر المخفي للسيد " ثروت قاسم " ، ولعل اختيار اسم " ثروت " له دلالات سنعرفها لاحقاً !
كتب ثروت قاسم كثيراً عن اهل الهامش باستخفاف وازدراء وافتراء ، سواء عن قيادات جنوب السودان السابق او قادة الدولة الحالية ، وهو في كتاباته التي لا تقل ان لم تكن اسوأ من كتابات المتقيح اسحاق احمد فضل الله ، فانه يضع سلفا كير تلميذاً غير نجيب امام الامريكان ، في مقابل ذكاء ودهاء للبشير امامهم ، ويجعل من قادة الثورة في الهامش رجال " بلهاء " في مقابل يرفع من قدر قادة المؤتمر الوطني ، ولان ثروت عنصري حتى النخاع فانه يحاول تدليس اللغة التي يستخدمها وتجييرها في احيان ، وفي حقيقة الامر فانه في سطور مقالاته يقع في التناقضات التي تظهر قبح مراميه .
المدهش في امر ثروت قاسم انه يمجد الامام الصادق المهدي ، ويخرجه معصوماً من كل خطايا السياسة ، وفي كل الكتابات يرمى الكاتب الغافل ثروت قاسم الى تقريب الشقة بين " الامام والمشير " ولعل مقاله قبل اسبوع الذي يصف فيه المهدي " الذي لديه علم من بعض الكتاب " في مقاله بعنوان " لماذا رفض البشير الوصفة التركية السحرية ؟ " والتي دعا فيها الى مؤتمر " الكوديسا " وهو مؤتمر السلام السوداني والتحول الديموقراطي الذي دفع به الصادق المهدي الى القوى السياسية ، ومع ان اقتراح المؤتمر هو بذل يدفع فيه المهدي لحل الازمة السياسية اختلفت بعض الاحزاب وصمتت اخرى عن الادلاء برايها ، الا ان ثروت قاسم يعتبر ان ذلك مخرح جيد للبشير ، لكنه لم يناقش افكار المؤتمر نفسه وانما توصل الى توصيات من " نافوخه " اي قبل انعقاد المؤتمر ، وعلى القارئ ان يربط ذلك بما قلناه في عاليه ، بان ثروت قاسم يستهدف المعارضة خاصة المسلحة ويثبط من همم الشباب الذي تظاهر في شوارع العاصمة والولايات ، ويتبنى خط مقاربة البشير مع الامام !
ونواصل
mostafa siri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]