نقطة ... وسطر جديد

 

في جنوب افريقيا التي عانت من التفرقة العنصرية ، وتمكنت من الوصول الى التعافي عبر الحقيقة والمصالحة التي تعتبر انجازاً انسانياً ، ارست وبقوة  ، رغم وجود بعض المصاعب، لكن الجنوب افريقيون لم يقوموا بكشط تاريخهم ذاك بجرة قلم اوبقلب الصفحة  على نسق عفا الله عما سلف، بل عمد ذلك الشعب الملهم ان يحتفظ بتاريخه من خلال جعل السجون التي احتضنت قادة المؤتمر الافريقي وقادة النقابات متحفاً تاريخيا لتتعرف الاجيال ما كان يجري في بلادهم ، وليتعرف الزائرون الى جنوب افريقيا صمود ذلك الشعب وعزيمته على قهر الطغاة والعنصريون .

ان الكنيسة في سويتو بجوهانسبيرج اطلقت الشرطة العنصريةالرصاص الى داخلها وقتلت المئات من الاطفال والنساء والعجزة ، ما زلت تلك الكنيسة واقفة وآثار الرصاص شاهدة على تلك المجزرة . ولقد تم تحويل تلك الاماكن الى متاحف ستظل شاخصة وماثلة تفقع اعين الدكتاتوريين ولترسم العار على وجوههم .

ولنلقي نظرة على بلادنا ، التي عرفت اسوأ تجربة في تاريخها لانتهاكات لحقوق الانسان بعد وصول (الانقاذ) الى الحكم عبر الانقلاب العسكري في يونيو 1989م ، ولاول مرة في التاريخ السياسي السوداني ، عرف السودانيون تجربة مريرة من القمع (المؤلدج) والمنهجي عبر اقبية التعذيب ، او ما اصطلح عليه المناضلين بـ (بيوت الاشباح ) ، تلك (المنازل) الحكومية في وسط (الخرطوم ) التي تحولت الى اشلاء وظلام دامس ، ولان ( الجماعة الاسلامية الطفيلية السودانية) في ممارستهم غير المعهودة في التاريخ السوداني ، حولوا تلك المنازل التي بناءها الانجليز للموظفين الكبار ، وسارت على ركبهم الحكومات الوطنية من بعد الاستقلال ، تفتقت عقلية ( الجماعة الاسلامية الطفيلية السودانية  ) بتحويل تلك المنازل الى (بيوت الاشباح) ، وما ان يسدل الليل في الخرطوم في تلك الفترة ، حتى يعم الرعب في العاصمة ، وتتحرك اشباح الاسلاميين بعربات ( البوكس ) يجوبون الشوارع والاحياء والجامعات بحثاً عن ( صيد ثمين ) لينفثوا فيه امراضهم وكرههم للانسانية .

من دخل (بيت الاشباح ) من مناضلي الشعب السوداني من مختلف القوى السياسية ، ومن الناس العاديين الذين احياناً يقذف بهم قدرهم الى اي فرد من جماعات الهوس الديني ، وكارهي البشرية ، جميعهم تعرض الى اقسى انواع التعذيب ، وبالطبع اصبح في  السيرة السودانية الان معالم واعلام ، ومنهم من سقط مقتولاً داخل ( بيوت الاشباح )، واخرين يعانون من امراض ( وربنا يرفع مولانا الامير عبد الرحمن نقد الله من سرير ويمتعه بالصحة ) ، والذين مارسوا التعذيب على اجساد السودانيين موجودين ويتبوأون المناصب العليا في الحكم ، ويمدون السنتهم في وجوه الضحايا ، بل ان لديهم النية لتكرار ذلك – من خلال تصريحاتهم – ويرفضون القصاص ، او حتى مقترح الحقيقة والمصالحة لما ارتكبوا من جرائم في حق السودانيين والانسانية ، بل اليوم يتقدمون الصفوف للترشيح ليعودوا هذه المرة بارادة الشعب الى الحكم ، بمعنى ان يطبع الشعب اساليب التعذيب التي قامت بها ( الجماعة الاسلامية الطفيلية السودانية ) ... ونواصل .

 

mostafa siri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]