ســــــارب بالنهــــار

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

1 ـ 2 

المراقب لتفاصيل ومجريات دراما رمضان هذا العام علي الفضائيات ، يخرج بعد فحص وتمحيص دقيقين بسلسلة من المعطيات وجميعها تخص عصب العمل الدرامي وإنعكاسه علي واقعنا المجتمعي. وفي مقالي هذا أود أن أركز علي عملين دراميين أعتقد أن تشابه بعض تفاصيلهما (درامياً ) يبيح لنا التحدّث عن ما نقصده بتذويب المجتمعات. والمسلسلان ينتميان الي الدراما السورية: (زمن العار) وهو من إنتاج مؤسسة دبي للإنتاج الإعلامي ومسلسل (قاع المدينة) وهي إنتاج سوري. كملاحظة أكثر تحديداً تخص أداء الممثلين السوريين في هذين العملين علي الأقل فنستطيع القول أن الممثل السوري وصل نضجه في الأداء الدرامي تماماً وبات قريباً من الإحترافية المطلقة (بالطبع عدد منهم ) ففي مسلسل (قاع المدينة ) النجمين (أيمن زيدان ) و(باسم ياخور)وفي مسلسل:(زمن العار) النجمين (تيم الحسن) و(سلافة معمار). فقد تطورت حرفية الممثل وصار علي قدر من الشجاعة في وضع لمساته الخاصة علي العمل هذه اللمسات نتبينها حتي ولو كان المشهد خالياً من الحواروقد برع النجم أيمن زيدان في كثير من هذه المشاهد. أما فيما يخص ميزانية الإنتاج الممنوحة لكلا العملين فهي وبناء علي المشاهد والديكور والمباني فهي ميزانية متوسطة إذا ما قورنت بميزاينة مسلسلي (باب الحارة) في جزءه الرابع ومسلسل (بلقيس) والذي قامت بإنتاجه أيضاً مؤسسة دبي وهو بلا شك إنتاج ضخم ومبهر شأنه شأن إنتاج الأعمال الدرامية التاريخية لما تتطلبه من كلفة وكوادر مساعدة وإختيار أماكن تصوير ملائمة للأحداث، فيكفي أنني عندما رصدت عدد العاملين بهذا المسلسل من مهندسي ديكور وإضاءة الي الفنيين بمختلف التخصصات وصل عددهم الي مائة وأربعين شخص بالطبع غير (كاست) التمثيل! غداً بإذن الله نواصل.