الي كل الأرانب التي نفقت علي أيدي السحرة غير المهرة .. من (رقصة أرانب) لفرقة دو سوليه .
الأرانب .. سادتي حيوانات دائمة القلق فهي تقلق من أن تـُـفترس بواسطة صقور غير رحيمة أو ثعالب مفترية ويتعاظم قلقها عندما تفترسها حيوانات أكثر شراسة وهذه الأخيرة لا تلجأ الي الأرانب إلاعندما تنعدم لديها فرصة الحصول علي حيوانات أرفع درجة وأعلي مقاما ً وأوفر لحوما ً من الأرانب الجاهزة بإستمرار لتفترس من قبل آخرين بمن فيهم بني البشر . وأذكر في هذا المقام نكتة تحكي عن مجاعة أو (فجوة غذائية) ـ كما إصطلحوا عليها مؤخرا ً ــ وقعت في الغابة لدرجة أن كبرياء الثعلب الغذائي منعه من الإقتراب من بطة صادها ، وراح يشتكي للقرد بأن الحال قد (مال) وصار الثعلب يرضي بفتات البط ّ بعد أن كان يقدل بفخذ غزال كامل ، فأخذ القرد يصبره ويبصره بأن المجاعة قد طالت كل حيوانات الغابة وهو من المحظوظين كونه حصل علي فردة بطة وطلب منه أن يذهب ليري الفطور المـُعدّ لملك الغابة ، فذهب الثعلب وبعد أن عاد سأله القرد :(أها لقيت الأسد فطورو بشنو ؟) فردّ الثعلب بفرح : ( لقيت قدامو فتة عدس) ..!  والأرانب أو الأنارب هي أيضا ً مخلوقات (في حالها) ، بشكل يدعو للغيظ ، ليس علي بالها إلا المداومة علي غريزتين الأكل والولادة وفواصل إستراحة بينهما تقوم فيها بإسترجاع ما أكلت وتعداد ما وصلت إليه من ولادات ..! وعندما قدم الممثل المصري (عادل إمام) مسرحيته الأشهر (شاهد ما شافش حاجة) ، التي حكت عن المواطن المصري البسيط الذي إختار الإنكفاء علي حاله وصار شبيها ً بالأرانب في خيارها بالإبتعاد عن معركة الحياة وإتخاذ جانب أكثر أمانا ً من صدام المواقف  وتحمل نائبات الليالي . . ففي مقطع من المسرحية يخاطب الممثل الشخص الذي يحقق معه في جريمة قتل قائلا ً : (هم تـلات أماكن اللي أنا بروحهم البيت والتلفزيون وجنينة الحيوانات) ، فلخوفه الراسخ وحرصه الشديد علي الإبتعاد عن الإختلاط بالآخرين حصـّن نفسه بالإحتباس المكاني في ثلاث مواقع لا غير.  هل نختار بمحض إرادتنا أن نمثل دور الأرانب ويختار بعضنا الآخر أن يكونوا ثعالبا ً أو صقورا ً ..؟ ألا يتبدل هذان الدوران أبدا ً ؟ ربما بمحض إرادتنا أيضا ً ولكن لن نضمن بعدها أن يصير الأرنب أرنبا ً أو يبدو الثعلب كثعلب ، لأنه ببساطة من بعد مروره ـ أقصد الأرنب ـ بعمليات تعديلية وتحويرية ، إجتازها بصبر أشك أن تطيقه الثعالب أو الصقور ، فالتعذيب الذي تتعرض له الأرانب سواء كانت أرانب عادية أو أرانب (تقدمية) وأقصد بها أرانب المختبرات وإستسلامها الكامل للحقن بجراثيم بغية التعرف علي مسارها داخل الجسد الأرنبي أو مشارط لتشريح أعضائها الداخلية بإتقان لدراستها،هذه المعاملة القاسية لا تجيدها إلا الأرانب الأصيلة  في أرنبيتها وجبنها .. فالموضوع جيني في المقام الأول.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.