لديك قائمة من الأشياء التي يحتاج أن يتخلي عنها ــ والدته ليس من بينها ــ وأشياء يجب ألا يتفوه بها وأشياء يجب ألا يرتديها، صديقتي ..  أنت تركزين فقط علي أخطائه ، فإما أن تقطعي علاقتك به وإما أن تنتظري الشخص الذي تعانقين أخطائه بشغف وأنت تتساءلين :( هل من مزيد).. هذه النصائح تم تعديلها لتناسب أشياء كثيرة منها ،بل وأولها لا منطقية العلاقة العاطفية بالدرجة الأولي .. المقطع الأول من النصيحة هي نصائح تقليدية للتي تود الإبتعاد عن كل ما (يجيب الريح) والجزء الثاني للتي تود ترك باب الريح موارباً ،فاللحقيقة ما من إمرأة لا تخاف..، ثانياً ،إن كنتي لا تثقين به ،تراقبين مكالماته ،رسائله ،(تتهكرين) علي حسابه الإلكتروني ،فهناك شئ خطأ ،المواجهة لا تفيد فهو لن يعترف علي أي حال ، فإما أن تقطعي علاقتك به وإما أن تلعني التقنية التي تُظهرك غبية علي الدوام . في أحد الأيام ـ وأنتي متزنة هرمونياً ــ تحولتي الي كرة ضخمة من الدموع والحزن فإما أنه النوع الذي يجعلك تبتسمين من بين دموعك يعني  (أفلام أبيض وأسود) وإما أن تنغلقي علي نفسك وتصبحي ذات (النظارة السوداء) وإن كان الوقت ليلاً . إن كنتي تتجنبين الصدام ولا تحاولين الدخول في أي نقاش رغم وجود مشاكل واضحة في علاقتكما فإما أن العلاقة بينكما وصلت حداً من اللامبالاة نتج عنها (تصنع السلم) بدلاً عن الإنفصال أو التظاهر بعدم وجود مشكلة أصلاً. لا تعتقدي بغباء أنه يمكنك تغيير بعض عاداته إن كان مدخناً مثلاً ، فإما أن تكون علاقتكما قوية جداً فيتظاهر بأنه ترك سلوكه الذي لا يروقك علي أمل أن يعود له بعد الزواج وإما أن ــ كما حكت لي إحدي الصديقات التي طلبها أحدهم للزواج فردّت: (أنا ما عندي مانع بس تسيب الصعوط ...فيقال إنه ردّ عليها : والله أسيبك ما أسيب الصعوط ) . فلذا إبتعدي عن (الحتات) الضيقة . إن كان يتبادر الي ذهنك سؤال مثل ، هل يصلح أن يكون أباً لأبنائي ؟ فإما أن تقومي بالدورين معاً أو تتوصلي الي محصلة أنك زوجته ولست والدته . تعثرت لغة الإحترام بينكما ، يحرجك أمام صديقاتك أو يشكو لوالدته ،فإما أن تقطعي علاقتك بجميع صديقاتك و(تكيلي ) الهدايا لوالدته أو أن تطلعيه علي شهادة مرتبك وهو بالطبع أعلي بـ(كتيييييييير) من مرتبه . إن وصلت علاقتكما الي درجة من المثالية أو بمعني آخر كل ما سبق صحيح وممتاز ورغم ذلك فغريزتك الداخلية تنبئك أنه (مازولك) ، فللأسف هذه لا تحوي إما أو .. فعلي رأي صديقتي .. الكيمياء

 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.