الأمر أبعد من تصريح السيد (اياندا نتسالوبا) مسؤول التعاون والعلاقات الدولية بحكومة جنوب إفريقيا خلال المؤتمر الصحفي حين قال : (إن هبط الرئيس البشير اليوم ووفقا للمعاهدة فسوف يتم إعتقاله ) ، وواصل حديثه بأنه لا يريد خلق إثارة لوضع وهمي ، وأضاف أيضاً أن جنوب إفريقيا غير موافقة علي مذكرة الإعتقال ولكن هناك إطار قانوني عام يقود الحكومة. ربما تكون الخطوات السياسية والدبلوماسية التي عالجت بها جنوب إفريقيا من خلال تصريح د. أياندا جاءت متلازمة لإستعدادات بلاده وإحتفائها بحدث كأس العالم وتريد أن تمر إحتفالاتها بهدوء ، فالسودان كان موقفه معروفا خلال فترة الحكم العنصري لجنوب إفريقيا . ولكن هذه الإشارة الواضحة من هذا البلد الإفريقي تشبه رمية كروية متبادلة أو خد وهات أو (ياسودان أهلا وياجنائية سهلا) ..!  إلا أن السبب الذي أسلفته لا يجعلنا نفهم ماهو المأزق الدبلوماسي الذي وضعت فيه بعض الدول الأوروبية نفسها حين لم تشارك علي مستوي رئاسي في حفل تنصيب الرئيس البشير فالرسالة عبر عدم حضور حفل التنصيب ستفهما المحكمة الدولية ومناصريها ولكن لا بأس من إستمرار العلاقات الدبلوماسية وتفعيلها بعد حفل التنصيب ..! إنها السياسة . بالنسبة الي جنوب إفريقيا مرة أخري .. الإهتمام بعلاقاتنا بالدول الإفريقية يشكلها المثلث المعروف : الجوار والجغرافيا والفقر (فهي مننا وعلينا ) ولكن أقولها صراحة التصريحات التي ساقها مدير التعاون والعلاقات الدولية الجنوب إفريقي يجب أن نفكر فيها بشكل أعمق كثيرا خارج كونه إرتباط بمذكرة إعتقال أو إلتزام دول موقعة علي المعاهدة أو .. أو ، ولكن يجب دراسة الأمر علي مستوي معرفة علاقتنا بدول إفريقيا بما فيها الدول التي شاركت في مراسم التنصيب ، وكثير من الدول هي غير موافقة علي موقف المحكمة الجنائية ولكن هل إستفدنا نحن من هذا الجانب في تعميق علاقتنا بهذه الدول ، هنالك خمس سنوات قادمة من حكم الرئيس البشير ومن المفيد أن نركز علي معرفة موقع السودان ورئيسه من قبل دول إفريقيا وبعض الدول العربية وكل الدول الأوروبية لكي يزداد الرفض بقرار المحكمة الجنائية وأن يمارس الضغط علي مجلس الأمن للتراجع عن قرار المحكمة الدولية ، السيد أياندا ذكر في المؤتمر الصحفي أن جنوب إفريقيا ستمارس الضغط علي مجلس الأمن لتأجيل إتهام الرئيس البشير في حدود الإلتزامات الدولية وأعيد أن خمس سنوات قادمة من حكم البشير فأن يتكرر فيها حدث الإحتفال بكاس العالم فهذا أمر آخر.

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.