تأمل في هذه العناوين التي تطالعك "بعادية شديدة" في العديد من الصحف "الرياضية": المريخ يتسلم جنسية كلتشي اليوم ويشرع في تجنيس كاسروكا... ويعاني من مشكلة الشطب.... الهلال يتقدم رسميا بطلب لجهات الاحتصاص لتجنيس الثنائي الاجنبي الكنقولي "أمبيلي" والنيجيري "أمادو عثمان" وذلك لاكمال صفقة النيجيري "يوسف محمد" ومهاجم من "الوزن الثقيل"!! من غرب أفريقيا!!. هذا السلوك الذي أصبح في حكم العادي خلال السنوات السابقة، والذي يعبر بحق عن ذهنية المكاوشة التي اصبحت جزءا لا يتجزأ من منظومة القيم الراسخة للناديين الكبيرين تكشف بحق البلاء الذي تعيشه الكورة السودانية. فالى اين يقود هذاالسلوك الشاذ؟ وماهي الفائدة المرجوة من هكذا سلوك؟ وما هي المنفعة التي يمكن أن  تعود بالفائدة العامة لمصلحة الكورةالسودانية منه؟

كل هذه الاسئلة واكثر من الممكن أن تكون حديث الساحة ومثار نقاش طويل وعميق على كافة المستويات من أعلى راس الدولة وحتى الأندية التي تشارك الناديين "الكبيرين" هذه المنافسة الهزيلة المسماة الدوري "الممتاز"؟ ولكن يبدو أن التفكير النقدي والجاد اصبح هو "الفريضة الغائبة" على حد تعبير السلفي المصري الشهير محمد عبد السلام فرج.

لا شك عندي أن السهولة التي تمنحها الدولة لتجنيس هؤلاء اللاعبين هو من قبيل القدح في رشد الدولة التي ترضى لنفسها أن تكون مطية لنزق الرعاع من مواطنيها ،مهما تدثروا بالمال والسلطة، والذي يظهرها بالضعف والتخلف. هذا على مستوى هذه السهولة الاجرائية التي تتم بها هذه الممارسات العقيمة. أماعلى مستوى سيطرة هذا السلوك فهو قائد الى كارثة لا محالة. ففي وقت قريب جدا وبهذه الهرولة التي لا تبقي ولا تذر سيجد الفريقين أن كشفوهم متخمة بالمتجنسين وان التجنس لم يحل مشكلة المكاوشة كما يعتقد الذهن الساذج المحرك لهذا السلوك. ثم ما هو مصير اللاعب السوداني في ظل هذا النهج؟ وما هي الفائدة المرجوة التي من الممكن أن تعود عليه؟ لا يغيب عن بال الجميع أن اللاعب السوداني يعاني من ضعف فني وتكنيكي مريع مبعثه هذه المنافسات الهزيلة التي جبل عليها، وباقصائه نهائيا كنتيجة حتمية لهذا الممارسة ماذا تبقى للكورة السودانية لكي تنهض؟

لا شك أن كمال شداد يتحمل وزر هذه الهرجلة الحاصلة والموسومة في تقديره بـ"التحديث"، ولايجدي نفعا اتهامه للاندية بسوء استخدام حق استقدام الاجانب. فالمفترض أن يكون شداد على وعي بالذهنيات التي تدير العمل الاداري وتاريخ امتهانها لهذه الحقوق وافراغها من محتواها. ولكن كعادة شداد في اجادته التحدث من برجه العاجي وكيله النقد للآخرين يعرف جيدا كيف ينسى نفسه واسهاماته المقدرة في فساد وافساد الممارسة الرياضية بتجاهله العامد للواقع المتخلف الذي بدون اصلاحه لا يمكن أن تثمر اي بذور تحديث.

ان الاحتدام الحالي في المكاوشة بين الناديين انتهى باللاعب السوداني الى خانة الاعارة – ودونك الآن اللاعب بكري المدنية لاعب اهلي مدني الذي دفع فيه الهلال مبالغ طائلة- والسبب في الغالب الأعم يكون نكاية في الفريق الآخر حتى لا يظفر به!!. والسيناريو معروف سلفا: سيجد اللاعب نفسه بعد فترة في نادي ليس مسئولا عن تبعاته المادية الضخمة وسيتملص "الوجيه" الذي تبنى الصفقة تدريجيا من هذه الاعباء التي التزم بها طالما انتهى خطر مكاوشة الفريق الآخر. والنتيجة احباط وفقدان تام للرغبة في الالتزام من جانب اللاعب وضياع موهبة في مقتبل العمر. اذن هذا ما سوف تجنيه الكورة السودانية من حمى تجنيس الاجانب، ومع ذلك سيطالعنا من يتأملون في الواقع الرياضي من باب "التفكة الفكري" على حد تنطع ونخبوية غازي صلاح  الدين من دهاقنة السياسيين – والذي لا يعرف غالبهم ان كانت  الكورة مدورة أم مربعة- ليتحفنا بتصريح من شاكلة: ان ثقتنا في كمال شداد للنهوض بالكورة السودانية بما له من خبرة وكفاءة لا تحدها حدود ....... وستتواصل الهرجلة وبعزقة الدولارات العزيزة – الما مدقوق فيها حجر دغش- يمين وشمال، وسيأتي يوما لنفاجأ بأن المدرب الوطني قد استدعى 25 لاعبا لتمثيل المنتخب القومي هم كالاتي: 10 من نايجريا ، 5 من الكونغو، 7 من زامبيا و3 من رواندا... فتأمل!!!!.

 

عبد الخالق السر

abdoleque Elsir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]