خلال الاسبوع الماضى انتعش شيوعيو الحركة الشعبية أو بما أصطلح عليه فى السياسة السودانية بأولاد قرنق عبر الفضائيات والوسائط الاعلامية المقروئة فى دعم مرشح الحركة الشعبية لرئاسة الجمهورية السيد الفريق سلفاكير ميارديت ، يدعم أؤلئك فى حملتهم تلك عدد من كتابات اليساريين المنظمة بطبيعة الحال المتجمعين تحت لافته صحيفة واحده ، والحملة التى تمت قيادتها من رموز اهل اليسار الصاعد على كتف مهمشى الجنوب بالهتاف بترشح السيد سلفاكير لرئاسة الجمهورية فى الانتخابات المقبلة من غير أن يظهر فى ذلك التقديم للسيد رئيس الحركة الشعبية رمزا جنوبيا ذو وزن يقدح فى نوايا أهل اليسار فى حسن نواياهم ازاء ذلكم الترشيح ، والنوايا المبيته بالسؤ من قبيلة الشيوعيين ليست جديدة فى شأن السياسة السودانية .. فالقوم خلاقون للغاية (فى حبك وطباخة ) المقالب السياسية ، فبالأمس شيعوا الرئيس نكيرى لاعتلاء الحكم فى القصر الجمهورى وتولوا هم الحشد الجماهيرى والهاب حماسة الشعب فى تجيير ولائهم لثورة مايو ، فكانت أشعارهم المشهورة .. أنت يامايو الخلاص .. ياجدارا من رصاص ، بشعرائهم المشهورين ومغنيهم الاكثر شهرة .. والقصة ليست جديدة ، وبعد أن حيد الرئيس نميرى مناوئيهم السياسيين وأبعد كبار قادة الطائفية أوعزوا لهاشم العطا بالأنقلاب على الرجل .. فالثورة ثورتهم هم ..!! وفى أعقاب ثورة رجب _ ابريل التى أطاحت به أجتهد أهل اليسار فى ايهام الشعب السودانى بأن ما حدث من تغيير هو من تدبيرهم وصناعتهم غير أن الحكاية لم تنطلى وعى الشعب السودانى الحصيف .. والقصص كثيرة تلك التى تحكى عن تدابير غير نزيهة يحيكها اليساريين ضد كل حلفائهم الوقتيين ، وذات الموقف حدث فى الاتحاد الشهير بجامعة القاهرة فرع الخرطوم وقتها (جامعة النيلين حاليا) عندما فاز التحالف بمقاعهد الاتحاد وحينها لم يكن للجبهة الديمقراطية غير مقعد واحد على الاكثر فببعض الاتصالات هنا وعناك جئ به سكرتيرا عاما للأتحاد فأصبح الرجل الاول به فى ظل الضعف البائن لرئيس الاتحاد وقتها الاتحادى (محمد عكاشة) والحبكة تلك اعدها نائب الامين العام للحركة الشعبية الحالى (ياسر عرمان) المسئول السياسى والعسكرى للجبهة الديمقراطية فى ذلك الزمان ، ومن هنا ينبين أن الحملة التى يقودها شيوعيو الحركة الشعبية بالتبشير بترشيح السيد سلفا لرئاسة الجمهورية ليس كله خير وانما تكمن وراءه نوايا غير جيده ، واولاد قرنق وفق الاصطلاح الاخير للمجموعة ذات الاهداف المشتركة داخل الحركة الشعبية عملت بنشاط لتقديم الرجل لانتخابات الرئاسة بصورة أشبه بقطع الطريق أمامه من التراجع عن تلك الفكرة ، والحركة الاعلامية التى ساقها اليساريين لتعزيز تلك الخطوه يقوى من موقفها جملة من المعطياط الوظيفية كون ان السيد سلفا يشغل تنظيميا رئيس الحركة وبديهيا هو مرشحها للرئاسة ، غير أن ثمة ملاحظات أخرى كانت مشاهدة ما يجب أن تغيب عن أذهان المراقبين وهى أن جملة من المحاككات تمت منذ أن رحل زعيم جون قرنق (الحركة الاكثر حظوظا فى ولاء كل منسوبى الحركة الشعبية له واتفاقهم عليه) بين أولاد قرنق وسلفاكير على اثرها غاب ياسر عرمان عن السودان شهورا تحدث قبلها للصحافة عن اعتزاله للعمل السياسى والتنظيمى وأنه يود مواصلة دراسته بالولايات المتحدة الامريكية التى قطعها اثر التحاقة للعمل المسلح بالحركة الشعبية وازاعته لبيانه الذى تلاه عبر اذاعة الحركة الشعبية موجهه لطلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم فى عمومهم ولعضوية الجبهة الديمقراطية يدعوهم بصورة اكثر خصوصية للأنضام للحركة الشعبية ، ثم أعقب ذلك عودته أكثر قوه مع مجموعتة من الشيوعيين الآخرين بالحركة (جنوبيين وشماليين) بقوه اكبر من حالة الضعف التى كانت عليها مجموعة اليساريين فتم ابعاد السياسيين الأكثر قوة ونفوذ داخل الحركة .. دكتور لام اكول .. تيلار رينق ..اليو أجانق ..!! بالفصل النهائى من عضوية الحركة والمصنفين بمن ضمن مجموعة أولاد سلفاكير ، وبتلك الخطوة أكمل الشيوعيين كل الخطوات المطلوبه لتطويق السيد سلفاكير وجعله يقوم بالتوقيع على كل القرارات الرئاسية التى يقومون بصياغتها دون وعى الرجل بعد اتمامهم لعملية التخدير الكامل له وحرق كروته كلها ..!! ، ومن تلك المجموعة بقى السيد / رياك مشار .. نائب رئيس حكومة الجنوب فاستعصم بقبيلته فوقى نفسة لبعض الوقت من الاطاحة به ، فالأصرار الذى أظهرة اليساريين لترشيح السيد سلفا وتقديمة للترشح فى الشمال مع ضعف فرص الفوز وافساح ترشيح أحد اولاد قرنق بالجنوب تكون حلقات ابعاد السيد سلفاكير قد اكتملت ، ففى الشمال فرص الفوز ضعيفة أو تكاد تكون معدومة ومن الجنوب تم ابعاده ، وحينها تبقى الخطوه الاخيرة وهى تكييف وضعيته فى داخل الحركة الشعبية بعد تجريدة من كل وظائفه الرسمية ..!! ، فاللوبى الشيوعى داخل الحركة الشعبية فيما يبدو انه بصدد حرق السيد/ سلفاكير ميارديت تماما وابعادة من الحركة التى يريدونها سلما للحزب الشيوعى وتحقيق اهدافة دون النظر فيما يرجوه اهل الجنوب من الحركة التى عقدوا آمالهم عليها لأكثر من خمسة عقود من الزمن ، ولكن فيما يبدو أن للسيار المتسلق على أكتاف الحركة الشعبية أجندة أخرى وتارات يريد تصفيتها ..!!