الحديث الذي إبتدرتة وزارة الطرق والمواصلات مؤخراً عن إعتمادها لإموال بغية توسعتها لطريقي (عطبرة) و(مدني) الواصلان للعاصمة (الخرطوم) وجد إرتياحاً كبيراً لدي كافة الأوساط جميعها .. الإقتصادية بفرضية أن طريق (عطبرة) اصبح من أهم الطرق ذات القدرة الإستيعابية لإقتصادنا سواء كان الصادر منه أو الوارد ، فالطريق قد وفر أكثر من (400) كيلومتر من المسافة التي كانت بين العاصمة وميناء الصادر والوارد إضافة إلي (برميل ونصف البرميل من الجازولين) ، وذلك بطبيعة الحال مؤثر علي الكلفة الكلية لنوعي الإحتياجات المطلوبة للبلد سواء كانت (صادره) أو (وارده) ففي الأولي يقلل من تكلفة إنتاجها وبالتالي يمكن السودان والمنتج من المنافسة أمام منتجين آخرين تقل لديهم تكلفة الإنتاج ، أما في الحالة الثانية (الواردات) فتكلفة نقلها تقل لأدني ما يمكن وهو ما ينعكس علي المستهلك إيجاباً .. وتلك هي فلسفة تيسير المواصلات والإتصالات ..!! ، ومن ناحية ثانية فإن بناء طريق موازي لطريق التحدي (عطبرة) وجد قبولاً من ناحية أخري وهي تعدد الحوادث بالطريق وكاد أن يشابه نظيرة الأكثر خطورة طريق (مدني) خاصة بعدما تم إفتتاح أكثر من ثلاثة مصانع للأسمنت بمدينتي (الدامر) و(بربر) ، وهو أمر زاد من عدد الناقلات الكبيرة التي بدات تسير علي هذا الطريق ، فقد تحدث البروفسير (أحمد مجذوب) عندما كان والياً لنهر النيل للصحافيين عن ضرورة معاونتة بالحديث عن إقامة طريق موازي لطريق (التحدي) الذي أصبح مكتظاً بسيارات الركاب بعد ان تحولت الحركة بين مدينة (بورتسودان - الخرطوم) لطريق التحدي .. وهو أمر ينذر بخطورة بالغة علي الركاب بجانب الناقلات الكبيرة التي تقوم بنقل إنتاج مصانع الأسمنت ، فالبروفسير (أحمد) ذكر .. عندما تكتمل إنتاجية المصانع ال(7) الأولي سيكون مطلوباً في اليوم الواحد عدد (160) شاحنة كبيرة لنقل إنتاج تلك المصانع للخرطوم ، أي بمعني آخر سيكون خلال اليوم ما مقدارة عدد (320) شاحنة تمتطي ظهر ذلك الشارع .. طريق التحدي ..!! ، وهو بلا شك أمر مقلق لحركة الشارع من دون مركبات البضائع ويعزز الخطورة البالغة علي حياة الإنسان وما يملكه من ماشية ، من هنا يكون أمر بناء شارع رديف لذلك الطريق الحيوي أمراً لازماً ، وخيراً فعلت الوزارة في مبتدأ خطتها الجديده .. بأن قطعت بإنفاذها له خلال هذا العام 2010 من ضمن (150) ألف كيلومتر سيتم بنائها في مناطق مختلفة من بلادنا المددة لتربط بين مدنها ، هذا من جانب ومن الجانب الآخر يبرز طريق (مدني الخرطوم) صاحب السمعة المفزعة وذلك بكثرة حوادثه التي حصدت أرواحاً كثيرة ، فالطريق من جانب هو ذو عرض ضيق بجانب كثرة الحركة عليه والتي تعد الأكبر في الطرق الرابطة بين المدن ببلادنا ، فهو يوصل لولاية هي الأعلي من حيث الكثافة السكانية من بين ولايات السودان المختلفة ، ومما يزيد من فرص تلك الحوادث لذلك الطريق هو تمدد القري علي طوله حتي عاصمة ولاية الجزيرة (مدني السني) .. كما أن الطريق بغير حاجز (سلك شائك) تذب عنه هوام الطريق والدواب التي تقطع الشارع شرقاً وغرباً من القري وإلي المزارع ..!! ، وهذه هي الإشكالية الثانية التي يجب أن تراعي عند تنفيذ المشروعين المهمين (بناء الخط الثاني للطريقين) وذلك بتحريزهما بالأسلاك الحاجبة لتلك الدواب و.. بالتالي تتضاعف الخسائر ..!! ، فإن توسعة الطريقين ستزيد من إستدعاء الإستثمار للبلاد .. ذلك أن الطريقين يوصلان لمناطق إنتعشت فيها الصناعة والزراعة ، فطريق (مدني) يؤدي لأخصب المناطق الزراعية بالعالم ومناطق المياه وتخزينها ، وطريق التحدي يوصل لمناطق صناعة الأسمنت التي ستحيل ولاية نهر النيل لأكبر منتج للأسمنت بالعالم وفق ما تناقلته كبري الوسائط الإعلامية العالمية ، مما سيزيد من رفع سقوفات إنتاجية تلك المصانع ويسرع بتركيب بقية المصانع المصدقة من قبل وزراة الصناعة الإتحادية .. فبداية بناء هذين الطريقين يكفي وحده لتعزيز إنطلاق التنمية بالبلاد ..!!

نصرالدين غطاس 

Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]