يا تري ماذا سيفعل المؤتمر الوطني بعد أن وقع له الشعب السوداني علي ورقة بيضاء من غير شروط ..؟! ، وبنسبة كانت مفاجأه للجميع حتي لمنسوبي المؤتمر الوطني أنفسهم .. ذلك أن النتيجة التي تحققت له في الإنتخابات الأخيرة تجاوزت الأسماء لما هو أبعد منها .. نحو المعاني والمقاصد ..!! ، في خلد الشعب السوداني جملة من البرامج التي نادت بها الإنقاذ منذ مجيئها للسلطة .. الإعتماد علي الذات بمعناه (التوحيدي) لا بمعناه (الشركي) ، أي أن ينتج الإنسان حتي ينعتق من ربقة الإستعمار الغربي الذي ذهب نحو إستعباد الشعوب والأمم من بطونها وبسطوته العسكرية ، والإنقاذ لكي تخرج شعبها من تلك الحلقة السيئة التي وقعت في حبالها كثير من دول المنطقة العربية والأفريقية .. دعت في شعاراتها للتسربل بذلك المعني .. الإعتماد علي الخالق لا علي الخلق .. أمريكا والغرب ..!! ، فكانت دعواها لضرورة الإكتفاء من الحبوب الغذائية ، فألهبت مشاعر الناس وعاطفتهم بدينهم ومعتقدهم ، فكان أن أدلي الشعب السوداني بصوته (معظمه) للمؤتمر الوطني وهو أول المنادين بالشريعة ولتطبيقها بجدية .. ومن أجل ذلك أدلي الشعب بصوته لصالح تلك القوانين التي رماها البعض بصفة سيئة وألبسوها رداء تقييد حرية العباد ..!! ، نادت الأحزاب بإلغاء القوانين (المقيدة للحريات) فأدار الشعب لها ظهره وصوت لصالح تلك القوانين ، التي بها يتقرب لله تعالي ويثاب في الدار الآخرة ولكن أهل تلك الأحزاب لا يعلمون ..!! ، فالنتيجة التي جاءت بها صناديق الإقتراع كانت عبارة عن (تفويض) مطلق للمؤتمر الوطني لكي يواصل في برامج أسلمة المجتمع لا النكوص منها أو التنازل عنها مهما كانت الأسباب (رفض الغرب لها) أو دواعي (إتفاقيات سياسية) ، فليس بعد الإحتكام لصناديق الإقتراع (التي نادي لها الأحزاب) من سبب يمنع من إنزال البرامج التي طلبها الشعب السوداني من أن تطبق ، لن يكون نواب المؤتمر مقبولين غداً عند الشعب السوداني إذا لم يري قوانين الشريعة تسير معه في الشارع العام وتزاحمه في سيره ..!! ، لن يكون مقبولاً لدي الشعب السوداني أن يري صور (التفسخ) و(الإنحلال) تملأ شوارع مدننا ، لن يكون متناغماً مع (الذوق العام) من يرتدي ملابس (محذقة) و(ضيقة) و(تشف) أو(تصف) تقاسيم جسد المرأة .. مثل ما كنا نشاهد خلال الأعوام التي خلت ، يمكن للشعب أن يتفهم ظروف إتفاقية السلام التي تضمنت جملة من القوانين المرحلية لضرورة السلام الإجتماعي بين أهل السودان كله بعد حرب طويله ، وذلك يكون (لحين) التراضي علي برنامج يلتزم به الجميع ، وهو ماتم الإصطلاح عليه ب(التعددية الحزبية) التي يقدم فيها كل حزب برنامجة الإنتخابي وبأي قانون يرغب أن يحكم ، وبالفعل قدمت الأحزاب برامجها من أقصي اليمن وحتي يسار اليسار المتجاوز لكل القيم ، برامج تدعو للحرية المطلقة .. مثل ما تفعل أوروبا والغرب ..!! ، وأخري تنادي بإشتراكية خجوله .. ليست مثل تلك التي يطبقها أهل الشرق (متمومه بالماء) ، وآخرين يريدون تطبيق برنامجاً آخر .. قالوا عنه إنه يجئ ممازجاً وموافقاً للتعدد الإثني لأهل السودان ، وآخرين دعوا للإسلام ولكن من وراء ستار .. ستار يخفي الإسلام خلفه بحيث لا يراه الغرب المتحالفين معه وذات الستار (يطشش) نظر الناخبين حتي يجعلهم يصوتون لهم ..!! ، وما دري هؤلاء وأؤلئك بأن الحق لا يتجزأ ولا يأتي هكذا .. كسيراً وضعيفاً وخائراً ..!! ، ولكنه يأتي مرفوع الرأس ومؤثراً في الأرض التي يعيش فيها مغيراً لثقافة أهلها ، وقف الشعب السوداني بقوة قائلاً لكل العالم إنه مع خيار أن تعانق السياسة دينه وإسلامه .. أن يلتزم كل الناس وكل البلد بهذه القيم ومن بعد ذلك .. كل الحقوق محفوظة لأهل الذمم الاخري ، أنتم وأموالكم علينا حرام ، وليس من ثمة أمر يدعو للقلق أو الخوف فديننا يحفظ لكل تلك الملل والنحل حقوقها كاملة غير منقوصة ، ذلك إنه الدين الوحيد الذي جاء بشريعة راعت وجود كل الأديان وبالتالي جاءت قوانينة متوافقة وحافظة لكل العهود والمواثيق ..!! ، وقع الشعب السوداني علي (شيك أبيض) ودون أن يأخذ إفادة مكتوبه من أهل الإنقاذ كضمانه علي ذلك التوقيع الغالي .. ثقةً منه في إيفائهم بما وعدوه به .. تطبيق شامل لقيم ديننا وشريعتة ..!! ، فالشعب ينتظر الخطوة التالية التي يجب أن تأتي من المؤتمر الوطني .. رد التحية ..!! ، فالشعب لا يطلب بأكثر من تحكيم شريعة ربه هذه وإعادة النظر في كثير من التجاوزات التي لا تتناغم معها .. شريعة سريعة ولا نموت الإسلام قبل القوت ..!!

نصرالدين غطاس   

 

Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]