في ظني ان أهم مايمكن ملاحظته حول حادثة الاحتجاج العنيف او قل الاعتداء على بروفيسور غندور داخل دار حزب الامة أول امس هو ان نبض جماهير الاحزاب المعارضة ليس متوافقا او متساويا او مواكبا لمواقف قياداتها فالقيادات التي تعبئ وتمتص وفق مزاجها البراغماتي لايجب ان تملأ يدها من الجماهير..
لان مابين حزب الامة والمؤتمر الوطني بعد فشل حوارهما حول المشاركة كان وحسب تصريحاتهم عبارة عن خلاف محدود حول نسبة عشرين بالمائة من مايسمى بالاجندة الوطنية التي يتبناها ويطرحها حزب الامة كمشروع للاصلاح السياسي في البلاد ..
ولا اعتقد ان قارورات المياه المقذوفة من جماهير الحزب والحجارة المحصوبة  على بروف غندور من داخل محفلهم في ذلك المساء لا اظن ان هذا الفعل يناسب درجة اختلاف لاتزيد عن العشرين بالمائة حسب تاكيدات الحزبين فضلا عن عربون نوايا طيبة من الإمام الصادق المهدي تجاه المؤتمر الوطني يتمثل هذا العربون في السماح لابنه العقيد عبد الرحمن بالمشاركة في اعلى مستويات الحكم داخل نظام الانقاذ الذي لايزال هو يعارضه في الظاهر المعلن لنا ..؟
جماهير حزب الامة لاعلاقة لها على مايبدو بكل تلك الاشياء ..هي تفهم شيئا واحدا فقط ان نظام الانقاذ يجب ان يسقط ..
وهذا يجعلنا نعتقد جازمين بان هذا الوضع ينطبق ايضا على المجموعة الاكبر حجما بين جماهير الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل المشارك او المتحالفة قيادته السياسية والدينية رسميا بعد اليوم مع حزب المؤتمر الوطني في نسخة جديدة من الانقاذ ..
والسؤال الذي يستوجب الواقع طرحه الان هو ماهي المصلحة التي ستعود على بلادنا بعد اهتزاز موقف البيتين الكبيرين في تاريخ السودان السياسي ..؟
وهل هي بداية النهاية لقدسية تلك الطوائف السياسية داخل احزابها وبين قواعدها وجماهيرها ..؟
ام ان السيد محمد عثمان الميرغني بمقدوره الان ان يسحب مايزيد عن الاربعين بالمائة من جمهور السياسة الملتزم في السودان يسحبه بسهولة من ساحة المعارضة الى ميدان المؤتمر الوطني بعد اعلان مشاركته رسميا في حكومة الانقاذ وهو صاحب العبارة الشهيرة في ادبيات معارضة الانقاذ (سلم تسلم).
هذا الزلزال العنيف في قباب الحزبين التقليديين قد يشكل بداية النهاية للطائفية السياسية في السودان والتي قد تتحول بعدها تلك الاسر السياسية الدينية التي ظلت حاضرة الوجود في تاريخ السودان الحديث تتحول الى حالة محموعات دينية محترمة تماما مثلما تحول التراث الكلاسيكي اليوناني والروماني الى متاحف اوروبا بعد العصور الوسطى حين سقطت تلك الامبراطوريات من الداخل قبل ان تسقط من الخارج ..
دكتورة مريم المهدي تريد ان تقنع جماهير حزبها الان بضرورة الانضباط متناسية كل رصيد تصريحاتها ومنتوج عبارات الامام وامثاله الشعبية ومتناسية ايضا جهودها هي شخصيا في تعبئة هؤلاء سياسيا وثوريا من قبل ضد عناصر ورموز هذا النظام على مدى سنوات ..
هكذا هي لعبة السياسة في السودان والتي تجعلك حين تتواجه باخطاء الحكومة تتذكر خطايا المعارضة ومحاولة جعل جماهيرها مثل ثيران المصارعة الاسبانية او خيول السيرك..تتحرك وفق نظرية (بافلوف) الشهيرة او عبر قطع القماش الحمراء ..!!
جمال علي حسن [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]