الا يعتبر ضرب المتهم في الشارع بواسطة الشرطة مخالفة جنائية ..؟
 حين سمعت بخبر مقتل مواطن متهم عمليا بالتهريب برصاص الشرطة في ولاية كسلا ثم طالعت البيان الرسمي الخجول للولاية .. طاف بخيالي شريط طويل من ذاكرة تعامل الشرطة مع المواطنين لم يكن اخرها مانقلته في مؤتمر صحفي  للسيد والي ولاية الخرطوم والسيد مدير شرطة ولاية الخرطوم  وكنت قد توجهت بسؤال حول حادثة شهدتها وشاهدتها عيني بمنطقة الخرطوم غرب حين قام فرد الشرطة المكلف ضمن تيم (كشة الشيشة) بسب الدين لاحد العاملين بمقهى الشيشة اثناء القبض عليه وكنت موجودا بالقرب من هذا المقهى الشعبي  
حينها كان تفاعل السيد الوالي كبيرا بالحادثة حيث وعد بان تقوم اجهزة شرطة الولاية بالتقصي والتحقيق فيها ..
وليس دورنا كصحافة هو فتح بلاغات جنائية بل بلاغات صحفية بمحاولة الاستشهاد بالحقائق التي تسند زعمنا هنا وهناك ..ولكنني لاانسى تعليق منصة المؤتمر الصحفي حينها على الحادثة التي رويت قصتها ووصفهم لها بانها سلوك فردي لايعبر عن هذه المؤسسة النظامية المحترمة..
ولكن سادتي وبعد ان يتكرر مثل هذا السلوك الفردي كما يسمونه  او غيره بشكل واسع وكبير فان على الدولة ان تراجع هي عمل الشرطة في السودان وتراجع ممارسات رجال الشرطة بدءا من طريقة القبض على المتهمين باية جريمة إذ لم يعد مشهد شرطي يقوم بضرب احدهم في الشارع مشهدا غريبا بل هو مشهد يومي تقريبا ومتكرر رغم ان ضرب المتهم يعني اصدار حكم بالادانة وتنفيذ نوع من انواع العقوبات عليه على الهواء مباشرة وهو امر يخص القضاء وحده وليس من حق رجل الشرطة ان يستخدم القوة او يطلق الرصاص الا باذن من القاضي فقط  حسب مانعلم ..
نعم يمكنه احكام السيطرة على من يتم القبض عليه حتى لايفلت وليس احكام السيطرة يعني ان يرى هذا المتهم نجوم الليل في عز النهار ..
اخطاء افراد الشرطة صارت فادحة جدا ومتكررة بشكل مزعج ..ممايعني ان هناك خطأ ما إما في إدارة شأن الشرطة نفسه او في لوائح محاسبة رجال البوليس ونشك في ان يكون هناك خلل في اللوائح ولكن حتى لو كان هناك ضعف إداري فإن هذا يتطلب احداث ثورة في هذا الجهاز المحترم جدا فالله سبحانه وتعالى لم يامرنا بان لانطالب بتغيير قيادات الشرطة نعم الاجهزة النظامية حساسة والحديث الاعلامي حولها محاط بقدر من هيبة الدولة ولكن الحق يقال ان اخطاء افراد البوليس لم يعد ينفع معها المبرر التقليدي بانها سلوكيات فردية ..
امس القريب كان بعض رجال الشرطة يضربون مواطنا بالقرب من الاستاذ حسب شهود عيان موثوقين بالنسبة لي يضربون هذا الشخص في ظل وجود ضابط برتبة ملازم او ملازم اول بينهم ..وهنا ياتي التساؤل ماذا فعل هذا المتهم حتى تقوم دورية الشرطة باصدار عقوبة الضرب وتنفيذها في حقه امام اعين الناس ودون الانتظار حتى يصدر القاضي حكمه عليه ..
هذا سؤال ..وفي كسلا الف سؤال ..بعد حادثة مهرب (طاقة التيترون)..وسنظل نطرح هذه التساؤلات حتى تاتي اجابة شافية للراي العام ..
والله من وراء القصد  

جمال علي حسن [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]