مفاهيم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شبه إجماع من كُتاب الأعمدة وقادة الرأي العام في البلاد شهدته صحف أمس وأمس الأول رفضا وتوجسا وخيفة من توابع ما يمكن تسميته بـ (زلزال) أبيي بعد استيلاء قواتنا المسلحة على المدينة بكاملها كرد فعل على الهجوم الذي لاقته سرية من الجيش وقتل وإصابات أفراده في اليومين الماضيين !!
قد يظن بعض القراء والمتابعين المتحمسين والغاضبين من تجاوزات الجيش الشعبي وتحرشها بالقوات المسلحة في أبيي أن أصحاب هذه الأقلام من كتاب الأعمدة الذين تواردت خواطرهم واتفقوا على انتقاد (تسرع) قواتنا المسلحة بدخول أبيي ما هم إلا (متحاملين) على الجيش لشيء في نفوسهم تجاه (الحكومة) !!
ليس ثمّة تحامل على قواتنا المسلحة، ولكن من المعروف أن الجيش- بطبيعته- ثوري، ولا يقبل بغير الرد الرادع، بكل ما أوتي من قوة وعنف شديدين ، بحسبان أن لغته (الأم) هي السلاح، ولا ينفع معه ( الهظار) ولا يقبل أبدا بما يراه امتهانا لكرامته التي هي من كرامة وطنه!! 
الجيش لا يعرف لغة السياسة والتروي والصبر، الذي يصل حد التسويف والمماطلة أحيانا من الساسة لحل القضايا، فيتأبط (كلاشنكوفه) ويلجأ للحسم العسكري، مقدما الروح رخيصة في سبيل الوطن .. هذا أمر معروف عن الجيوش في كل الأوطان ..ولا شك في ذلك و لا مزايدة !
الصحافة عندما انتقدت التدخل العسكري العاجل والرد العنيف على ما حدث في أبيي من هجوم اعتبره الجيش محض (حقارة) ؛ كان انتقادها بالمقام الأول للسياسيين الذين أهملوا أمر المعالجة وماطلوا إلى أن انفلت زمام وعقد الأمن، وباتت (التفلتات) ظاهرة مخجلة، وخنجراً مغروساً في خاصرة اتفاقية السلام الذي بات غاب قوسين أو أدنى من الانهيار التام؛ تحت أقدام (الغضب) حيث يصر الجيش أنه لن يغادر أبيي قيد أنملة، وتلوذ الحركة الشعبية بالأمم المتحدة لحمايتها، وتلوح بالفصل السابع وكل فصول ( المهازل) التي ابتلى بها الله السودان من عقوبات ( الأمريكان) المسلطة كسيف منزوع الجفير فوق رقبة الوطن منذ سنوات طوال!!
ما من عاقل يمتلك القلم يمكن أن يقول: إن الهجوم ( الغادر) على القوات المسلحة، وأفراد حفظ السلام من قبل الجيش الشعبي؛ كان أمرا مقبولا أو منصفا !!
أخطأ الجيش الشعبي وأخطأت الحركة الشعبية التي انشغلت بترتيب أوضاع دولة ما بعد الانفصال، بينما تركت لها (ذيولا) من المشكلات العالقة والتي ستنغص عليها فرحتها بعلم الدولة الجديدة، واحتفالات ميلادها ؛ ومعروف انه لا يمكن أن يستقيم الظل والعود أعوج !!
الحركة الشعبية وجيشها قد أخطئوا عندما استمرؤوا سياسة (التحرش) بالقوات المسلحة، واستهانوا بلعب النار فكانت النتيجة ما نراه الآن من أزمة ماثلة ، الله وحده يعلم كيف ومتى ستُحل !!
نعم.. أخطأ الجيش الشعبي بتحرشاته الخارقة لاتفاقية السلام، وأخطأت قواتنا المسلحة بسرعة الرد على تلك الشاكلة من الاستيلاء لمنطقة أبيي ؛ فالخطأ لا يُعالج بخطأ أكبر يدفع ثمنه الوطن وشعبه وتدور ساقية الحرب مرة أخرى .. و( البلد ما ناقصة والله) !!

و
كفى الله الوطن شر الحروب !!

الاخبار