مفاهيم

تختنق الكلمات في جوف القلم، ويأبى المداد أن يندلق ليعبر عن ما بداخل الروح من وجع وحسرة وألم حد الاختناق!!
كم سرادق للعزاء نُصبت أعمدتها لعويل الأمهات المكلومات بموت الأبناء واستشهادهم منذ توقيع اتفاق السلام (المزعوم) وحتى الآن..؟!
هل تملك الحكومة أو شركاؤها (القدامى) أي إحصائيات للضحايا الذين راحوا من أبناء هذا الوطن؛ الذي قبل القسمة على اثنين ؟!
حدثني صديق بأنه يتوجب علينا- نحن حملة الأقلام من الإعلاميين- أن نبث روح الأمل والتفاؤل في نفوس الناس لغد أفضل، وأن نرسم خارطة طريق لمستقبل الأجيال!!
(فاقد الشيء لا يعطيه) هذه حقيقة علّ الصديق يعلمها، وكم الإحباط واليأس الذي انتابني بعد سماعي لما حدث في منطقة أبيي وموت وجرح العشرات من أبناء الوطن، شيء يصعب معه التداوي!!
الجيش أعلن منطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها بين الشمال والجنوب (منطقة حرب) !!
يا لسخرية الأقدار!!
هاهو الجيش يعلن أبيي منطقة حرب، بعدما كان الكثيرون ينتظرون إعلانها
(منطقة سلام) وتعايش سلمي بين إخوتنا المسيرية وإخوة لنا من الدولة
(الجارة) في دولة السودان الجنوبي !!
الرصد الأولي للأخبار قال إنها سرية تضم (200) جندي سقطوا جميعهم ما بين قتيل وجريح ومفقود، بينما نجا ثلاثة أفراد فقط من الهجوم الغادر!!
اللواء صديق عامر نائب رئيس هيئة الاستخبارات والأمن عضو مجلس الدفاع المشترك قال في مؤتمر صحفي (إن القوات المسلحة تحتفظ بحق الرد على هذا العدوان في الزمان والمكان المناسبين) !!
الحركة الشعبية نفت ضلوعها في الحادث فمن هجم ومن قتل إذن؟!
هي نفسها (حجوة أم ضبيبينة) بحذافيرها التي يروح ضحية تكرارها مئات السودانيين وتسفك دماؤهم هدراً، جراء المغالطات بين الحكومة والحركة الشعبية لتحديد من البادئ بالعدوان ومن الظالم!!
تنوح الأمهات وتُرمل النساء ويؤتم الأبناء، بينما التصريحات تتكاثر لتأكيد الرد بالرد (كمدة بالرمدة) والجانب الآخر أيضا سيرد، وتدور رحى حرب وقودها الناس ودموع الأمهات!
كل هذا الذي يحدث من كوارث ما هي إلا تأكيد على أن القادم أسوأ، بعدما فشلت الحكومتان في الشمال والجنوب على الحفاظ على اتفاقية سلام جاءت بعد عذابات مضنية وجهود شاقة ودماء سفكت بغزارة وروت الأرض لينعم الأبناء بالسلام .. فأين هو السلام يا سادة؟!
قُرعت طبول الحرب من جديد ، بل بالأحرى أنها لم تصمت أساساً، بل كانت في هدوء ما قبل العاصفة التي لا تبقي ولا تذر!!
لا أريد أن أحبطك عزيزي القارئ.. ولكن لا أريد أن أصور لنفسي، قبلك أن القادم أحلى.. كذب!!
لقد (هرمنا) ونحن ننتظر لحظة السلام التاريخية؛ إلا أن دوي (الدانات) غلب على طيف أحلامنا.. !
أهلكنا أزيز الطائرات وهي تعوي فوق رأس الوطن بالخراب!
صم أذاننا صوت (الآربجي) الذي نستنشق رائحة باروده في سرادق أولائك الذين لا يصل لذويهم حتى بقية أشلائهم !!
فأي مصير هذا الذي ينتظر (سوداننا) بعد إعلان الانفصال رسمياً والذي لم يتبق له إلا شهر وبضعة أيام ؟!
و
طوبى للشهداء ولأمهاتهم حسن العزاء !!

( الأخبار)
nadia nadia [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]