خالد تاس

 

يجيب مكتب السيد جبريل باسولي على بعض المستفسرين عن معايير اخيتار الذين سافر الي الدوحة من ابناء دارفور .. فيقول المكتب الموقر انة و(بدون أسف) اختيار هؤلاء النفر بناءً علي (ورش عمل) عقدت لهذا القرض ثم استعان باخرين لم يذكرهم..!السؤال من أي المواقع يدير هذا المكتب اعمالة الفنية والاجرائية..لاننا لم نسمع بورشة واحدة عقدها مكتب الوسيط الدولي إلا اذا عقدت في الهواء الطلق او هناك في( بوركينافسو)..! الواضح والصريح في خطة السيد باسولي انة دائماً مايفاجئنا بتصميم (اوراق سياسية) تقفز على الواقع الاجتماعى لدارفور وتتخطى ادبيات القبول بالحلول. نقصد الحلول البطيئة حينما يتقاصر اسلوب الوساطة بتطويل انفاس الصراع في الإقليم الجريح.. لان الوسيط وبكل يسر يريد ان يتسامي على قدسية النص المتفق علية في مايسمى بالحوار الدارفوري المطلوب، ويتخطى هذة الفقرة من خلال اجتماعات تشاورية على شاكلة مايجري بالدوحة هذة الايام بين فئة محدودة من ابناء دارفور وصفنا  هؤلاء بالمحدودية لان هذة (الشٌلة) ظلت تذهب الي الحفلات و(المهرجانات) التي لها طابع الخصوصية بدارفور غير مفوضة وبالتالي كانوا في ابوجا وطرابلس واليوم في الدوحة وبكرة في القاهرة او نيروبي فعلى الوساطة ان تفرق بين دارفور وهؤلاء النفر من اهلها .!

 

لاتزال المفاوضات التي يرعاها الوسيط باسولي في حضرة الأخوة القطريين تخلق زوبعة  وتطلق من البخور مالا يشتمة اهل دارفور طيلة فترة استلام باسولي ملف الوساطة الدولية.. لان عبقرية الرجل الوسيط ترفض التحرك إلا في ايطار الدوحة من خلالي حلقات لاتقرأ إلا بترجمة الأمير القطري لأوراق اللعبة الأمريكية فالاشياء ليست هي الاشياء كما تبدو لفرق التفاوض بين الحركات والحكومة إلا ان زوبعة الوسيط التي وضعها الشيخ آل ثاني في (فنجان امريكي) لاتمثثل سقف اخلاق التوسط في حسم مسار التفاوض للوصول الي سلام متكامل في دارفور..!

 

الاخوة القطريين والسيد باسولي يعلمون ان مفاوضات ابوجا انفضت باتفاق 5مايو 2006 بين الحكومة واكبر حركة مسلحة في دارفور وكان رأي المراقبين ان هذا التفاوض حينما يدور يومئذ بين الاطراف المقاتلة على الارض ربما تجاوز في جوهرة غالبية اهل دارفور ممن آثرو (أدب الصمت) طيلة فترة الصراع السياسي الأكثر عنفاً في مواجهة المركز.. هذا الفصل من الازمة تجاهلة الوسيط  من خلال دراسة سطحية لمكيفات التعامل مع مسلمات المرحلة القادمة وهو المقصود ياسيد (باسولي) وليس المهم بعد ذلك ان تسقط رابطة اعلامي دارفور من بين قوائمكم (الإنتقائية).. نقبل ذلك التصرف ولايفوت على مكتب الوسيط المسئولة عن استكمال السلام في الاقليم لان السلام المقصود ليس فية تجاوز لفرد او جماعة . ولو يرضى الوسيط الدولي بهذة اللعبة فانة يكون قد رضى بالحقيقة ولا تحتاج خطوات الحقيقة الي مؤتمر نوعي يعقد بالدوحة او في البيت الابيض.! كان من الاجدر للوساطة الدولية ان تبحث عن شكل يناسب مسار انجاح ماتقوم بة في سبيل اغلاق الملف (المتأزوم) .. واذا كان الوسيط يمشي على ذات الخطي التي سار عليها اهل ابوجا فما جدوى فتح الطريق إلي الدوحة كان من الافضل تكملة المنقوص في ابوجا حتى تصبح (جميلة ومستحلية).. فالذين يدعوهم مكتب الوسيط الدولي بالحضور باكراً في مائدة الدوحة هم ذات الذين ظل الاتحاد الافريقي يستنجد بهم في تقويم مسار الحوار بين الحكومة الحركات المسلحة فما الجديد إذاً..؟ ولو كانوا هؤلاء مجرد صناع سلام لكانت ابوجا هي المحطة الاولى والأخيرة في عملية السلام الدائم في دارفور ولكن .! نفس الناس الذين يصعب على الوسيط  تجاوزهم في مشوار وساطتة هم كانوا من المناصرين لابوجا ومن السهل ان يناصرو الدوحة اليوم او  يجعلوا من الاثنين وثيقة سلام يتجاوز الغالبية التي وصفها بعض المراقبين بانها اغلبية (مصمتة).. وبالتالي لايؤمن الوسيط الدولي ان يدير اللعبة من داخل دارفور. دارفور هي المكان الآمن لادارة الملف ياباسولي وليس الدوحة لان الذين ذهبوا الي الدوحة مؤيدين غالباً ماياتوا  في مرحلة الاياب معارضين لها كما حدث في ابوجا..و ذلك اقوى الايمان.