تراجع المؤتمر الوطني عن محاولة توريط الحزبين الكبيرين باستلام ماتبقى من سلطة الإنقاذ لاعادة انتاج سيناريو الأميرلآي عبدالله خليل واسترجاع تاريخ ترحيل حكومات فاشة الي اخرين اكثر فشلاً .. وقبيل نكوص السيناريو بايام كان الشعب السوداني في حالة فضول يريد بها معرفة المستور الذي اجبر المؤتمر الوطني على تعيين ابناء السيدين المهدي والمرغني مساعدين للرئيس ,  والجميع يتسائل بعذاك.. ان ادخال ابناء السيدين القصر الرئاسى هل يمثل سقف اشراك القوى السياسية في مايسمى (بالحكومة العريضة).؟ كل الضرورات تولد هكذا إلا ضرورة توظيف ابناء السادة والحكام ليتسيدو ماتبقى من الشعب السوداني ابدأ.! نعم يحاول المؤتمر الوطني تصنيع اكثر حقب التاريخ الوطني تهميشا وظلماً للناس واكثر ها اشمزازاً , ولايتردد الوطني البتة ان يسعى حثيثاً لاعادة الكرة مرة اخرى الي ملعب الأحزاب التي كان يصفها (بالطائفية).. في محاولة جريئة يريد بها الحزب الحاكم بعث الطائفية من جديد وتسليم ابناء العشائر والأسر القديمة مقاليد الأمور في البلاد.. ولا يتردد المؤتمر الوطني ان يفجئ  الشعب السوداني باخلاء ساحة الحكم وترحيل ماتبقى من السلطة لاحزابٍ بلغ من الكبر عتيا وانفض من حولها الشباب .. لو لفعل  الحزب الحاكم هذة الفعلية يكون قد كشف عن نفسة في مسرحية سيئة الاخراج لاتليق بشعاراتة الابدية.!
لأول مرة اعرف ان مولانا محمد عثمان المرغني لة ابن يسمي (جعفر الصادق).. ولأول مرة اعرف ان نجل الميرغني لآعب سياسي في الحزب الاتحادي الديمقراطي  ومن قياداتة الرفيعة.!  ولا ادري كيف سمحت نفس مولانا ابوهاشم دخول ابنة القصر وترك الآخرين من فطاحلة الاتحادي( الاصل) خارج الأسوار .. مولانا يفهم ان ابنة جعفر  يجلس مساعداً للرئيس على حصة الحزب الذي  شمر ساعد الجد لخوض غمار المشاركة بكل مطباتها ومنعطفاتها الحراجة..يسيل لعابة مولانا الميرغني ويحاول الا يفهم ولايستوعب.! لكن الصحيح ان مولانا الحسيب يتعمد اسئقاط المعاني بتحويل ابنة اليافع (الي زعيم امة).. ويرفض بعدئذٍ شرح ملابسات الصعود الصاروخي الي القصر حتى يتفاجأ الاتحاديين ان اول الذين حالفهم الحظ خمصاً على رصيد المشاركة طيبة الذكر هو نجل مولانا الميرغني , ولايجد المؤتمر الوطني الي مولانا سبيلا إلا بتعين ابنة المبجل مساعد رئيس .! نعم فهم اهل المؤتمر الوطني حزب مولانا ولن يفهم مولانا اهل الوطني إلا في سر تعين الوطني لجعفر الصادق مساعداً للرئيس وهي اولى الوظائف التي يتقلدها مولانا الصغير منذو نعومة اظافرة .!
والعجب في عبد الرحمن الصادق الذي تمرد على حزب الامة فصار عقيداً في الجيش السوداني او (استعقد).. بحثاً عن سلطة اهل الانقاذ التي ظل يحاربها لسنوات طوال.! العقيد عبد الرحمن شق عصا الطاعة عن ابية الصادق المهدي في موقف فندة المراقبين بانة تبادل ادوار بين المهدي وابنة المدلل , وعلى ذات النهج هرول عبدالرحمن يطلب ماتبقى من كشكاش جراب الإنقاذ حتى وجد ضالتة , فالانقاذ باتت (قدح ضيفان للغاشي والماشي).! ادار عبد الرحمن ظهرة لحزب الأمة وكأنة من عقيد عظيم بالقوات المسلحة على وزن ضباط ليلة الثلاثين من يونيو .. ابرم العقيد ضراعة عن حزب ابية وترك المساكين من ابناء الانصار يهتفون (الصادق امل الأمة).!
كل الاشياء تبدو غريبة حتى تعيين عبد الرحمن الصادق زيد غرابة عن تعين جعفر الصادق .. فالاخير يشارك ضمن كيكة الحزب الاتحادي الذي اعلن مشاركتة في السلطة , وبالتالي يمكن ان يحسب وجود ابن الميرغني داخل القصر ضمن حزمة الاتحادي , يصبح الامر عاديا وطبيعي ان شاور مولانا مؤسسات حزبة في تعيين جعفر ام تم فرضة (حُمرة عين).. ولكن تعين عبدالرحمن به صفقة يستعصى على المحليلين تفسيرها إلا اذا كان مجرد ابن الصادق المهدي.! ولا اظن ان العقيد عبد الرحمن يقدم شيئاً يفيد قيادة المؤتمر الوطني التي راهنت على اتمام صفقة تعينة مساعداً للرئيس , وبالتالي يحشر عبدالرحمن انفة في مواقع اخرين يمكن ان يحدثوا معادلة توازان حقيقي للجمهورية الثانية التي يحلم العباد بتناسق الوان طيفها السياسي حتى يلتقى الجميع في مرحلة الحد الادني في اكثر حقب التاريخ السوداني حساسيتاً .. خاب امل المشاركة بالمعني المتوقع بعدما كشفت الحكومة القناع عن وجهها وهي تشمت على الجميع بعد 120 يوم انتظار .!
امثال عبد الحمن لايمكن ان يساهموا في بناء قاعدة اجماع لحكومة تسمي نفسها عريضة حتى تزيل اصرار المؤتمر الوطني على ارتكاب الأخطاء على مدى عقدين من الزمان تعقيداً للمواقف وتعسيراً لطي صفحات الخلاف بين ابناء الوطن .
اكد الكثيرين ان الوطني لن يستفيد من تعيين عبد الرحمن مساعداً للرئيس, ولا عبد الرحمن نفسة سيفيد الوطني في شئ إلا لمجرد اطلاق بخور في الساحة السياسية العكرة.. ولا ادري كيف تفكر قيادة الوطني بهذة الطريقة وهي على دراية بعدم جدوى استعمال المسكنات لتناسي مر الجراح وآلآمها , لو تم تعين احدى ابناء المضررين من سد مروي او من ابناء النازحين في دارفور افضل من تعين ابناء السيدين .. كيف لا يواجة الوطني قضايا البلاد بشجاعة . وهي الطريقة المثلى لايجاد حلول ناجحة بدلاً من (المسح على الصوف).. وابعاد انظار الناس بذر الرماد في عيون المراقبين بتعيين ابناء الحكم التقليدي لاحياء دورة السلطة السياسية في حياتهم  , فعبد الرحمن وجعفر الصادق حكموا الدولة السودانية عبر ابائهم فما ادارهم بشئون حياة الملايين بشئون حياة الملايين من ابناء الشعب السوداني (ملدوغ الدبيب).؟
khalid trarees [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
/////////////////