خالد تارس

يقول الإعلام ان الوساطة القطرية بدأت تتفوه بدرجة من الطمئنينة فيما يخص الموقف التفاوضي لمنبر الدوحة والحظة المناسبة لجلوس اللاطراف لمباشرة الحوار . وان القطريين بحسب الطفح الصحفي المنتشر ابلغوا وفد الحكومة عن احساسهم الفعلي بحركة ((ايجابية)) لاستهلالية التفاوض. ومايجعل مشاعر الوسيط تنبري الي هذا المحك وفق مايزاع للعامة فإن الامور وصلت مرحلة يمكن من خلالها قراءت النتائج طالما انها اقتربت من عملية توحيد صف الحركات المتشظية . اقصد الحركات التي يصفها المراقب بانها عاجزة عن لملمة اطرافها المتناثرة او الحركات ((المتكاسلة)) حتى في كتابة رؤية تفاوضية لتقوية موقفها في مواجهة الوفد الحكومي ((المراوغ)).. ويقول القطريين ان هذة الجذيئات بدأت عملياً في التوحد وتقديم رؤاها للوساطة بغرض الدراسة الامر الذي يراة المراقب نفسة تقدماً ايجابياً من شأنة وضع بعض النقاط على حروفها قبيل بداية الانتخابات المرتقبة. وكان دكتور غازي صلاح الدين المسئول الحكومي لملف دارفور وئيس وفدها لمفاضات الدوحة يشير الي بسبابتة للواقع الذي تحدثة هذة ((الانتخابات)) في السياسة العامة للدولة مما يحتم على الجالسيين في مائدة حوار دارفور ان يضعوا إحداثيات الواقع المعني على دفاترهم. وغازي الذي ينظر الي موعدا الانتخابات العامة بحترام يرى تحت عجلة التفاوض سقف نهاية تحتاج ان تحددة الوساطة قبل كل شي بما يدفع الطرفيين انهاء المشكل قبيل عملية الاقتراع.. اما التعليق الذي اطلقة عمر ادم رحمة الي ((((smc  لايحفز مزاج وفد الحكومة ان ينظر الي مسودة الاتفاق الايطاري الذي قدمة حركة العدل على انة برنامج سياسي لايطابق اجندة التفاوض حول قضية دارفور ، ورحمة الذي يمثل وفد الحكومة في مشوار الدوحة التفاوضي ربما هو كذلك يمثل دارفور لو سئلة المتمردون ((بصراحة)).

وصف الوسيط القطري موقف مفاوضات الدوحة ((بالايجاب)).. بما يشجع الرئيس البشير بالسفر الي شيراتون حتى يدفع عجلة التفاوض بين الأطراف لأجل التوصل الي حلول تسمح لقافلة السلام بالمرور ((علانياً)) الي دارفور لانهاء معانات المؤمنين هناك، فكان الدبلماسية ان تحدثنا الوساطة عن نقاط الاقتراب من عملية ضبط الاشياء لبلورة موقف الجالسيين على اجواء ملبدة بالقيوم ليخرجوا ما في جوفهم للناس ومايجري تحت الجسر من قطرات مياه تطفئ ظمأ الملايين من اهالي دارفور الحبيبة. واذا ماكان  وسطاء استكمال سلام دارفور حريصون على وصول جولة المفاوضات الحالية الي سلام شامل ينهي الحرب قبل بداية العملية الانتخابية بمايساعد المسهليين لهذة ((التسوية)) ايجاد فرص موضوعية لوصف الاتفاق الذي تكتبة الأطراف قبل بداية انطلاقة انتخابات على شاكلتها تتشكل اجهزة الدولة وسلطتها وثروتها القومية على التوازن المعروف من صيب السكان.