د. عبد الرحيم عبد الحليم محمد

الاحبة الذين ظلوا يسألون عن اصداراتي الاخيرة  يزينون عنقي بشرف لا ادعيه في هذا المضمار . وفي الحقيقة يا أحبتي ظللت أسعى منذ سنين الى وضع تجربتي الشعرية بيد الاحباب داخل

شتات الشتات : ما بين جلاس مركز مروي ودنفر من أعمال كلورادو

تقديم: أخي الحبيب د محمد عثمان الجعلي .. • نعم "إنك ميت وهم ميتون" فالموت حق وهو يدركنا ولو كنا في بروج شيدة

أنا يا صحابي ابن النخل الذي تغنى بحيه، غرسته مع والدي شيخ الذاكرين طيب الله ثراه وشهدته عبر الزمن يستغلظ سوقه ويطرح ثمرا جنيا ، هناك كانت الحرائر يهززن