عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

1
على لحاء الشجر
تكتب الريح أشعارها
على أجنحة السرب العابر
يكمل العاشقون طقوس النشيج
على خد رمال الساحل
يكمل الموج ضحكته
ويطيب السمر.
2
وجوه منعمة تتهادى
على الأرصفة
المداخن مهمومة
تحمل الريح أسرارها
لبيوت الحزانى هنالك
تنقل أوزارها
وريح الشواء ودخانها
هنا تضع الأرض أثقالها
أناس تطاول بنيانها
وناس يضاعف حزن
المنافي أحزانها
تخاطبني الريح ما شأنهم؟
وأسألها شأنها
تقول لي الريح أن التصاريف
أوحت لها
فلا يفسد الحزن منك الجفون
فنم يا حبيبي قرير العيون
فهذي الحياة وأحوالها
وقبلك لا أحد نالها
وربك ينسج منوالها
فلا يفسد الحزن منك الجفون
عجبت لنسم البحار
يغازل مبسمها
فقالت لي الريح هيت لها!
3
بغيتارك الوتري تغنين
قد تفهمين مرادي
أيفصلني عنك بحر
وهذي اللحون الثرية تطلع
من فمك الوتري
فأحسن اشعالها
يا لهذا الصباح تجمع حزني
فكنت لحزني منشفة
ولعمري دثارا
يغادر همي العتيق
أقدِّم نفسي لبحَّارها
وأقبل رغم العواصف
أعذارها.
وتعشي عيني أنوارها.
4
على حقل وجهك
يهبط سرب الحمام
وجهك القمري
ويحسو ماء نميرا
ويلقط خير الثمار به
ويرفل في شهده الكوثري
رغم حزنك تبدين رائعة
عزف البحر أوتارها
وأفاض عليها لآلئه
حين أكرم مقدارها
وغني لها من نشيد النسيم
عقودا منضدة، فالعناقيد
تسكب في دن وجهك صهباءها
يسكر الهائمون بحسنك
في ساجل البحر
قال المحبون جئنا ننادم
سمــــــارها
نغنِّي حين تُغنِّي
وحينئذ ينثر الورد أقوالها
والفراشات تبدي محاسنها
وتنوِّع أشكالها.
5

على متن تلك السفينة
عندما أطلقت صافرات الوداع
وجاء الربابنة المجهدون
لرفع الشراع
وأنت على الشط تنتحبين
فقد لاح يوم الوداع الحزين
وكنت ألوِّح بالورد
والياسمين
تقولين:
كيف تلوِّح بالورد والبعد من
ظلمات السنين
وأقدارها؟
أقول لأن الزهور تنادم أشكالها
وتعشق أسمارها
وإنك تستوطنين دمائي
وفي كعبة الروح أستارها
6
تخير دمعك فضل الفصول
وفاز بأحسنها
فجال ربيعك في المقلتين
وفاح عبيرا بميسمها
مسقط الضوء غطى فضاء المكان
فجال ربيعك في المهرجان
وعندك طاب الصفا والأمان
فمنا الشعور
ومنك الحنان
ومنك المعاني وأجزلها.