بسم الله الرحمن الرحيم

 

زورق الحقيقة

 

 

 

نعود للقاريء بعد إنقطاع، وسوف نواصل في "زورق الحقيقة" بعد أن عادت "صوت الأمة" صوتاً للأمة بهية في ثياب عيد جديدة تحت قيادة ربان تحريرها الأخ صديق عبدالله، اتفقت معه أن يطل "الزورق" كل يوم خميس يحمل "الحقيقة" كما نراها وبكل وضوح حتى نسهم في التواصل مع أهلنا في ربوع السودان من منافينا البعيدة والوطن في خاطرنا ليل نهار، نعيش مشاكله ونتألم إذا أصابته الحمى و تصبب الوطن عرقاً من الألم بللنا العرق أيضاً.

منذ إطلالتها في خريف عام 89 حملتنا الإنقاذ في ناقة وهم إنقاذها العرجاء وجربت فينا كل الوصفات منذ التوجه الحضاري وقوانين الطواريء إلى حالة اللانظام الراهنة، بعد أن تركوا شيخهم أو تركهم وسجنوه وأضاعوه وزجوا به في غيهب السجن الحلوك، وفقدوا كل بوصلات الحركة واصبح عنتر سيد الساحة وسياسته العنترية هي السياسة العليا للدولة. ضاع أمس الوطن وولى مساؤه واصبح يمشي بلا ساق ويحدق بيده كالأعمى بعد أن فقد أحدى عينيه في الجنوب وفقأوا الأخرى في دارفور، وفي الوسط بقروا بطن الحقيقة وبطن الجميع واعتقلوهم في نص الإنقاذ المكتوب مسبقاً ومنعوهم حق الكلام، فإذا أردت الكلام فيمكنك أن تتكلم ببطنك، وكلام البطون معروف، فتتكلم البطن عندما تجوع تئن محدثة أصوات فهذا هو حق الكلام الوحيد المسموح به ويتكلم أهلنا في درافور ببطونهم فقط في المعسكرات. أما لسان الجميع فاصبح مقطوع إلا لسان الإنقاذ وأهلها فهو طويل ينشر الأكاذيب ويخدر الشعب بأفيون خاص صنع في مصانع الإنقاذ الخاصة.

فكما بدأوا بالكذب الصريح عام 89 حيث قالوا إنهم ضباط أحرار ولا علاقة لهم بأي حزب سياسي وانكشف المستور بعد اسابيع قليلة واتضح إن حزب الجبهة القومية الإسلامية هو الذي وراء الإنقلاب، واصلوا في الغش والتدليس وخداع الشعب إلا أن جاءت نيفاشا واستبشر الناس خيراً بالتحول الديمقراطي واتضح انه الآخر كذبة أبريلية كبرى عندما جرت إنتخابات أبريل الأخيرة، وأمتلأت صناديق الإنتخابات بأصواتهم لا أصوات الشعب، فالمرشح الطريفي ما زال يبحث عن صوته وأصوات أسرته فقالوا له بأنه حصل على صفر كبير لأن صوته طالما لا ينتمي للإنقاذ ومرشحيها لا يمكن حسابه وفي الشرق رأى الشعب كيف ملأوا صناديق الإنتخابات بأوراق معدة سلفاً إنها إنتخابات إنقاذية خاصة مهمتها أضفاء شرعية كاذبة على حكمهم ولكن أنى لهم هذا.

المشكلة الكبرى الآن في أن هناك شبه إجماع بأن الجنوب سوف يذهب لحال سبيله عندما يصوت أهل الجنوب في الإستفتاء على تقرير المصير في يناير القادم فماذا نحن فاعلون، هل نترك الإنقاذ تواصل تمزيق الوطن أم يجب أن نجد حل مع جنوب الوطن من اجل الإتفاق على ترتيبات يكون السلام وعدم العودة للحرب أولى أولوياتها وبعد ذلك الإتفاق على ترتيبات من أجل صون السلام وأن يتعايش الناس بشكل سلمي كما كانوا منذ مئات السنين، فالإستعمار لم ينجح في فصل الجنوب أو فصل القبائل من التعايش مع بعضها البعض والترحال في تلك المنطقة. لذلك يجب التفكير في حل وسط في حالة تم التصويت على الإنفصال في أن تكون هناك ترتيبات لإتحاد كونفيدرالي يجمع الدولتين، فيجب أن ينشط الجميع فيما تبقى من شهور قليلة في مناقشة ترتيبات الإنفصال إذا ما حدث وحتى لا نرجع للحرب مرة أخرى، وعلى القوى السياسية العاقلة التفكير والمشاركة في هذا الأمر، فما يهم الإنقاذ وأهلها السلطة فقط ولا شيء سوى السلطة وأن يظلوا في قصورهم وفي عماراتهم المثنى والثلاث وشركاتهم وأموالهم وحتى لو اصبح السودان الخرطوم فقط.

على قيادات القوى السياسية التوجه لجوبا ولدارفور وتعبئة الشعب من أجل الضغط على النظام في إيجاد حلول عاجلة، ويمكن الحديث لقيادة الحركة الشعبية و للمواطنيين في الجنوب، وحتى نرسل لهم رسالة بأن القوى السياسية جادة في أمر الوحدة، وأن يقولوا لهم بأن هذا النظام طاريء على البلد وسوف يذهب في يوم ما ولكن السودان باق. فجنوب السودان سوف لن يرحل إلى مكان آخر سوف يظل جنوب السودان وسوف لن يكون جنوب البرازيل، وحتى لو كانت هناك دولة وليدة فسوف لن تختفي المشاكل بمجرد أن هناك دولة جديدة. فالناس سوف يواصلون حياتهم وربما بعضهم في مراعيهم ومزراعهم سوف لا يسمعون بما حدث، فلهؤلاء يجب أن نعمل ونحفظ مصالحهم. لذلك طرح خيار الكونفيدرالية الآن يمكن أن يكون حل عقلاني وحتى لا ننتظر وإنما نستبق الأحداث ونخطط منذ فترة كافية، فإذا ما تم اتفاق على ذلك يمكن عقد مؤتمر خاص لمستقبل الدولة السودانية، والإستعانة بخبراء لوضع دراسة متكامل حول شكل الكونفيدرالية المطلوب وتجهيز الدستور الجديد للإتحاد الكونفيدرالي السوداني في حالة التصويت على الإنفصال ويمكن تسمية الدولة الجديدة "جمهورية السودان الكونفيدرالية الجديدة" أو "جمهورية السودان الجديد" وحتى يكون الإسم عنوان لدولة جديدة بأفعال جديدة لا حرب فيها ولا قهر لأحد، وأن تكون المواطنة أساس الحقوق والواجبات فيها ويمكن الإتفاق على ذلك وبمشاركة وتوقيع كل القوى السياسية. أيضاً يمكن الإستعانة بنفس القوى الدولية التي ساعدت في التوصل لإتفاقية السلام الشاملة ويكون المؤتمر مواصلة لما تم في الإتفاقية وتعديل متقدم لها فيمكن البناء على هذه الإتفاقية لأن الإتفاقية وقفت عند الوصول لمحطة الإستفتاء في يناير القادم حسب جداولها ولم تتحدث بتفاصيل عن ترتيبات ما بعد ذلك فهذا ما يحتاج لمعالجة خاصة فيما تبقى من وقت قليل.

قبل ذلك يجب أن تحل مشكلة دارفور فيما تبقى من شهور وإشراك الجميع بما فيها القوى السياسية، النظام يريد السلطة فهو محتكر للسلطة لا أدري ما القضاضة في إشراك كل القوى السياسية في هذه الحلول فيما تبقى من زمن، فحتى الحلول يريدون إحتكارها، فيجب أن تطمئن القوى السياسية النظام بأنهم لا يرغبون في السلطة في الوقت الحاضر ولكن همهم السودان وأهل السودان ويريدون إيجاد حلول عاجلة لهذه القضايا العاجلة التي لا تحتمل التأجيل أو التأخير أو سوف يذهب السودان. وربما ندخل في حروب طاحنة مرة أخرى ويصبح السودان صومال آخر عندها سوف يخسر الجميع الجنوب والشمال والغرب والشرق وسوف لن يكون هناك رابح. لا يجب أن نترك المتطرفين في الشمال والمتطرفين في الجنوب يقررون في القضايا الكبرى يجب أن يتحرك العقلاء وأهل الرأي من أجل المساهمة بشكل عاجل في النظر في هذه القضايا التي هي من النوع المعتاد الذي صنع في مصنع الإنقاذ للمشاكل الدائمة.

العالم يتجه نحو الوحدة وما الإتحاد الأوروبي إلا خير دليل فنحن في عصر لا مجال فيه للدول الصغرى وإنما تكتلات إقتصادية كبرى من اجل تحقيق الرفاه الإجتماعي الإقتصادي للشعوب ومن أجل تحقيق السلام والأمن والطمأنينة ومواجهة قضايا البيئة والتطرف الديني والجوع والفقر والمرض. فهلا فكرنا بشكل كبير ينظر للمستقبل لا لراهن اللحظة ويصبح تفكيرنا مؤقت مربوط بالوقت الحاضر ومآسيه ومشاكله، فما هو الأفضل للمواطنين في الجنوب والشمال أن يظلوا في دولة واحدة أم في دولتين. إذا جاوبنا على هذا السؤال بعد دراسة كل الجوانب الإقتصادية والإجتماعية والسياسية وتأثير ذلك على الجوار وعلى حركة المواطنين في الجزء الشمالي والجنوبي عندها سوف نصل لإجابة. وحتى لو حصل الإنفصال بعد التصويت على حق تقرير المصير تكون الكونفيدرالية هي الحل الأمثل فهلا تحركنا من اجل ذلك، أم سوف ننتظر ونواصل التلاوم بعضنا على بعض، حتى نصحى على حقيقة جديدة وأن السودان أصبح ما كان يسمى بجمهوريات السودان وندخل نادي الدول الفاشلة كما الصومال.

 

 

AbuHuraira Z. Abdelhalim [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]