تلقيت مجموعة من الرسائل الإلكترونية ورسائل SMS والإتصالات الهاتفية تعليقاً علي مقالي قبل الذي نشر قبل بضعة أيام في هذه المساحو و حمل عنوان (من يحكم شمال كردفان) وعلي الرغم من أن جميع المتصلين من أبناء كردفان إلا أن وجهات نظرهم تباينت لحد ما، ولكنهم اتفقوا جميعاً علي أن كردفان رائدة وقائدة، وتستحق بتاريخها وتجربتها وتكوينها الفريد أن تقدم النموذج والمثال.

       أول رسالة وصلت علي الموبايل كانت من أخي خليفة الخير عبدالنعيم، نص رسالته (سعدت بما قدمت من نصح للمرشحين، وسعدت أكثر بتأكيد عودتك لأرض الوطن للمساهمة في بناء دولة الفكر الرائد والنماء السائد) وودالخير من الكردفانيين الصادقين المخلصين والمؤهلين، وأرجو أن يستقطب ليعود في قيادة مسيرة التنمية والبناء للولاية، لاسيما في محافظتنا ام روابة، وهو يحفظها ظاهراً وباطناً وتحفظه. ولقد ورد اسمه مرة مرشحاً لقيادة معتمديتها فاستبشرنا خيراً ولكن لاأدري ماذا حدث بعد ذلك. ثم آزرني الرأي أيضاً أخونا الدبلوماسي القانوني المفكر عبد الله مسعود. واختلف معي في الرأي الأخ محمد نوري، ولكنه خلاف لم يفسد للود قضية، رغم أنه خلاف جوهري، ولكنه شأن كردفان وأهلها، حتي خلافهم جميل.

       وكردفان حالة خاصة يعرفها القاصي قبل الداني. وكردفان وأهلها ينكرون الذات من أجل المعاني والقيم. واحتضان كردفان للثائر محمد بن عبد الله المهدي ومناصرته ومؤازرته شهادة عظيمة علي تفاني هذا القوم. وكردفان وأهلها لاينحازون لمكان ولازمان ولا لون ولا جنس ولا قبيلة. ولو أمعن المرء النظر لمشاهير كردفان وقادتها ورموزها في كل مجالات الفكر والسياسة والدين والمال والأعمال لوجد أكثرهم من غير قبائلها القاطنة. ولو أني شئت أن أكتب أسماء لما كفاني مداد ولا ورق. ودائماً ما أذكر تجربتنا في رابطة طلاب أبناء شمال كردفان بالجامعات المصرية (راشك) التي أسسناها في مصر في سبعينات القرن الماضي، وامتدت حتي تصفية وجود الطلاب السودانيين في مصر أوائل التسعينات. هذه الرابطة كان أغلب قياداتها من أصول قبائل غير كردفانية. ولكن في ذاك الزمان النضر لم نكن نعرف قبيلة ولا جنس ولا لون. وكانت كردفان لنا وطن. ودائماً ما أقول لإخواني الذين تقدموا صفوف العمل السياسي في كردفان في عهد الإنقاذ الحالي، أن ولايتنا هذه أفضل أرض لمثل منهج الإنقاذ الذي جاء ليجمع الناس علي كلمة سواء. وأهل كردفان يعطون من أعطاهم، ويناصرون أبناءهم ظالمين أومظلومين، إلا أن بعضاً افتعل معارك مع كردفان وأهلها بغير وجه حق فأضر بالوطن والثورة معاً. أضر بوطننا كردفان الذي كان يمكن أن يجد ما لم يجده غيره بالإنقاذ التحررية التنموية، وأضر الثورة بأن حجب عنها بعض جنود النصر الحقيقيين، أهل كردفان المخلصين.

       وأحسب أن التجربة المتاحة الآن بالإنتخابات قد أتتنا من السماء لنعيد كل شيء إلي نصابه. فلنفتح صفحة جديدة. ونبسط الشأن لأهله ونعيد لهم الأمر. ونتعاهد لأن نكون جميعاً صفاً واحداً كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً. لا يخذل أحدنا أخاه ولا يظلمه ولا يسلمه. وليكن بداية العهد ما طرحته في المقال السابق من تعاهد بين المرشحين الخمسة ليكونوا يداً واحدة خلف من يختاره المركز لخوض إنتخابات الوالي. ثم نقف ذات الوقفة مع مرشحينا في كل الدوائر. (والدائرة تدور علي الطابور)

Gamal Angara [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]