يشرفنا هذه الأيام في قاهرة المعز أخونا محمد حامد البله مستشفياً من آثار وتداعيات الحادث المروري الذي تعرض له قبل نحو شهرين أويزيد قليلاً. وجاءت في رفقته رفيقة دربه أختنا ماجدة وابنهم صهيب. وود البلة وأسرته من أصفياء (أيام صفانا) التي لم يبق منها سوي الذكري الطيبة وبعض الرائعين الذين مازالوا أصفياء. وبعد ثلاثة أيام قضاها ودالبلة في مستشفي دار الحكمة الجديدة الأنيقة بشارع محمد حسين هيكل بمدينة نصر تحت رعاية خاصة بإشراف مدير السمتشفي الدكتور الإنسان المتفرد سمير عبد الهادي بشره صديقنا النطاس الماهر البروفيسور الودود عماد غانم أستاذ جراحة المخ والأعصاب الذي تولي علاجه أن أعصابه حديد ومخه شديد، ولايحتاج إلي جراحة ولا مشرط. وأذكر أن أول من اتصل بنا من السودان ونقلنا له هذا الخبر السعيد كان صديق صفانا أيضاً عبدالله إبراهيم فكي، فقال (عنتر) ضاحكاً (يعني كتب ليه كرامة لما يرجع) فضحكنا معاً. ولكن يبدو أن ودالبلة أراد شكراً لله أكبر من الكرامة، فعندما اتصل به أهله وعشيرته وأخوانه من النيل الأبيض لينقلوا له رغبتهم في تقديمه مرشحاً لمنصب الوالي، شكرهم علي ذلك، وقال لهم يكفي أني عندكم في الخاطر ولكنني أفضل أن أجدد سنة الإيثار فلعل يكون من بين الأخوة المرابطين من هو أهل مني لذلك، فصوبوا جهودكم نحو توحيد الصف وتقويته، وأنا مع خياركم الذي تختارون.

       في هذه اللحظة تذكرت أهلي في شمال كردفان، وتذكرت المنافسة الحادة التي دارت حول الترشيح لمنصب الوالي في دوائر المؤتمر الوطني حتي انحصر الأمر في الخمسة الذين اختارهم المؤتمر العام بالولاية ودفع بهم إلي المركز ليختار من بينهم واحداً يكون مرشح الحزب في الولاية. والخمسة الذين انحصر بينهم الإختيار أعرفهم جميعاً معرفة حقة، وتربطني بهم جميعاً صلات عديدة، وهم فيصل حسن إبراهيم، محمد أحمد الطاهر أبوكلابيش، خالد معروف، معتصم ميرغني حسين زاكي الدين، ومحمد بشير سليمان. وأشهد ولابد أن يشهد معي كثيرون أنهم جميعاً خياراً من خيار، وأن أي واحد منهم يصلح أن يكون حاكماً راشداً لولاية شمال كردفان، وغيرهم من الذين فاتهم أن يكونوا من الخمسة يصلحون أيضاً لحمل هذه الأمانة، ويصلح معهم آخرون لم يتقدموا للترشيح. ولكن في الأخير أن الذي يتقدم لخوض الإنتخابات باسم المؤتمر الوطني واحد، هو الذي يختاره المركز من بين هؤلاء الخمسة.

       والمبادرة التي نطرحها في هذا المقام أن يتعاهد الخمسة أن يكونوا صفاً واحداً مع من يختاره المركز للترشيح ويشكلون معاً لجنة عليا للإنتخابات بالولاية علي كافة مستوياتها، رئاسة الجمهورية، ووالي الولاية، ونواب المجلس الوطني، ونواب المجلس التشريعي الولائي. وليأت كل واحد منهم بأهله وعشيرته وقبيلته وخاصته وعامته للعمل من أجل مرشحي الولاية علي كافة المستويات. وأعاهدكم أن آتي إليكم وأقف معكم بكل ما نوتي من قوة. ولئن كنت من قبل قد أشرت إلي عودة للوطن بدايات العام الجديد، فإني اليوم أقطع ذلك بإذن الله تعالي. ولقد اخترت هذا التوقيت المفصلي للعودة لعل الله يوفقنا لسداد بعض دين الوطن علينا. فالسودان يمر بمرحلة فاصلة. مرحلة يكون فيها أو لايكون. فنعود لندعم حملة المشير عمر البشير مرشحاً قومياً ووطنياً لرئاسة الجمهورية، وندعم معه حملة شريك الهم والمسئولية الفريق أول سلفاكير ميارديت مرشحاً قومياً لرئاسة حكومة الجنوب ليقودا معاً الشراكة الإستراتيجية للوفاء بعهدها بأن تكون الوحدة خيار أهل السودان في الجنوب الراجحة، ونعود لنوحد كلمة أهلنا في شمال كردفان حول مرشح المؤتمر الوطني لرئاسة الولاية ليكون مرشحاً لكل أهل كردفان من أجل كردفان، وندعم معاً من يختارهم أهل الولاية بالتراضي والتنافس الشريف ليكونوا ممثلين لنا في البرلمان القومي والولائي. ونفعل ذلك محاولة لإجترار ذكريات الماضي الجميل، ماضي الثورة الأزهر التي انطلقت من بارا والأبيض وشيكان وعمت كافة ربوع السودان، وكتب لوطننا وشعبنا المجد والخلود.

 

Gamal Angara [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]