أعلم أن شهادتي في ناقلنا الوطني المعروف باسم الخطوط الجوية السودانية (سودانير) مجروحة، ولكنني سعيد بهذا الجرح ولا أبحث عن من يعدله، مثلما لا أبحث عن تعديل جرح شهادتي في التبلدي والعرديب والكركدي في مقابل كافة المشروبات المصبرة المحلية والأجنبية، ومثل جرح شهادتي في حق أغنية الحقيبة في مقابل أغاني الراب والتانجو، ومثل جرح شهادتي في الجلابية و(العلي الله) في مقابل كل لبس الفرنجة، وهي ذات شهادتي للثوب السوداني حتى أمام ما يسمي بالزي الاسمي، وهو زي يصح أن ينسب لدول أخري وليس من العدالة نسبته للإسلام، وهو ذات جرح شهادتي ل (مازدا) في مقابل قسطنتين، وكل التنطينيين الأجانب رغم خروجنا صفر اليدين من دورة حوض النيل الأولي، ورغم الهزيمتين القاسيتين.
    و لكن شهادتي التي أكتبها اليوم لناقلنا الوطني ليس لها أدني علاقة بارتباطي بالسودانيات في مقابل الأجنبيات، ولا أشير في ذلك بالطبع للنساء رغم أنهن يدخلن ضمن الفئتين بكل مشمولاتهما، وأعني أشياء بلدي السودان، ومقابلاتها من الخارج. وهذا مقال لم يكن في حساباتي كتابته لولا ما وقفت عليه من حقائق مذهلة، حول المكتب الاقليمي لناقلنا الوطني في القاهرة وما يقدمه من خدمات غير مسبوقة، وغير قابلة للتصديق. ولقد عرفت كل ذلك صدفة خلال وجود يوم أمس الأول في مكتب المدير الاقليمي لشركة الخطوط الجوية السودانية في القاهرة الأستاذ ياسر تيمو كنده. ورغم أني تعرفت عن قرب علي مجموعات عديدة لهذا المكتب في مراحل سابقة، إلا أن ما تقدمه هذه المجموعة للوطن ومواطنيه، أمر غير مسبوق، ولعل السبب الأساس في ذلك أن هذه المجموعة صادفت ظروفاً قاهرة للشركة وللوطن لم يواجهها أحد غيرها. فالشركة منذ الحصار الأمريكي الجائر الذي وقع علي بلادنا وجدت نفسها في خانة ضيقة، وحال مأزقها أشبه ما يكون لما يصفه المثل السوداني البلدي (زنقة كلب في طاحونة) وقد لا تكون الطاحونة معروفة لكثيرين من شباب هذا الجيل، ولكن يجدر عليهم معرفتها في ظروف أزمة الخبز وغلاء أسعار الدقيق التي تشهدها بلادنا، بعض من إفرازات أزمات عالمية، وبعض لسوء تدبير أمرنا. ومن أزمات الشركة أن الشريك الأخير الذي أتي به لينهضها، ينطبق عليها معه المثل (جبتك يا عبد المعين تعيني لقيتك يا عبد المعين بتتعان) ونرجو أن تفلح الدولة في أن تفي بوعدها وترد له حقوقه وتخرجه من الشراكة في مارس القادم، وليتها تدخل في نسبته حكومة دولة الجنوب التي تنشأ بعد الانفصال، فعلي الأقل نجد شيئاً يربط بين الدولتين، ثم يبحثان معاً خيارات الشراكة المطروحة، ولقد سمعت (رشاش) كلام يقول أن أقواهم القطرية والمصرية. أما أزمة البلد فهي لا تخفي علي أحد، وتأتي معها أزمة أصابت أهل البلد فأصبح الكثيرون عاجزين، وهؤلاء هم عملاء الشركة في مصر، وهذا هو الوضع الذي جعل ياسر تيمو ومجموعته في امتحان لم يجلس له أحد قبلهم.
    ولا بد من أن أشير إلي مجموعات سابقة عايشتها في مصر في المكتب الاقليمي للشركة، وكانوا أهل عطاء متميز، مجموعة المرحوم الطيب حسن، وعثمان يوسف، ومحمد نجيب، ثم مجموعة شمس الدين ومحجوب المك، ومجموعة الرشيد جعفر والرشيد الطيب وصديق قناوي، ومجموعة محمد عثمان وخالد الياس، ثم مجموعة التحدي المرابطة الان بقيادة المدير الاقليمي ياسر تيمو، وأمل لقمان وعمر عثمان، ويوسف العبيد وقبله أزهري قنديل الذي عاد إلي السودان قريباً. ولي مع كل السابقين قصص وحكاوي، نأتيها في وقت لاحق بإذن الله.
    وأبدأ أولاً بتعاملهم مع جثامين الموتي، فإنه في الوقت الذي ترحل فيه الشركات الأخري جثمان الراكب الذي أتي عليها باعتباره بضاعة مشحونة، فإن سودانير لا تفقده حق انسانيته بالوفاة، والفرق في الحالتين فإن الذي أصبح بضاعة يعود كالعفش بالوزن فيوزن صندوق الجثمان ومحتوياته، وتحسب تكلفة شحنه كما تحسب تكلفة شحن البرتقال أبوصرة، وبالسؤال عن متوسط التكلفة يصل إلي ألفي جنيه مصري، أما شركة سودانير التي لا تسقط عنه زبونها انسانيته بالوفاة فتعيده إلي أهله بذات التذكرة التي كان من المفروض أن يرجع بها حياً، ليعود ليستر مع الأموات من أهله في أحمد شرفي او البكري ويدعو له درمة بالرحمة والمغفرة.
    وتقديراً من ناقلنا الوطني لأهل وطنه الذين يتوفون في مصر من غير الذين جاءوا علي شركات أخري، فإنه يأخذ ثمانمائة جنية مصري فقط رسوماً علي الجثمان. ولقد وقفت علي حالة أسرة سودانية أتت علي شركة أخري غير ناقلنا الوطني مرفقين لمريض لهم، فتوفي المريض، واحتاروا في أمرهم إذ أن الشركة التي أتوا عليها لا تنقله لهم بتذكرته التي أتي بها، وعليهم دفع مليوني جنيه مصري، أما بالنسبة لهم، فإذا أرادوا مرافقة الجثمان فعلي كل أن يدفع غرامة تغيير الحجز، أو ينتظروا تاريخ عودتهم، فوقعوا مصادفة علي السيد ياسر تيمو المدير الاقليمي للناقل الوطني، فحمل جثمان متوفاهم الذي أتي علي شركة أخري بثمانمائة جنيه فقط، وحملوا معه مرافق بتذكرة مخفضة جداً، وأجلس المرافق في الدرجة الأولي بذات سعر تذكرته السياحية المخفضة، لأنه لم يكن يوجد حجز علي الدرجة السياحية. لذلك نقولها نصيحة لوجه الله تعالي، وتفادياً لـ  (البشتنة) إذا قضي أمر الله، فمن أتي بمريض للقاهرة لا يرجي شفاءه فليأت معه بالسودانية، والموت للسليم والعليل معاً، فمن يستحضر الموت في كل لحظة، فلا ينسي هذه الوصية.
    سياسة المكتب الاقليمي لسودانير في مصر تقوم علي المعاملة الشخصية اللصيقة للزبون، لإشباع أقصي حد ممكن من رغباته، فأية خدمة يمكن أن تقدمها الشركة للزبون لا تتواني فيها، ولقد وضعت فئات خاصة جداً لبعض فئات السودانيين في مصر. فهناك أسعار خاصة للجالية والمبعوثين، وهناك سعر أخص للأسر التي توفي راعيها علي مدار العام حتى لا ينقطع التواصل بينهم وبين أسرهم الأم في السودان. وهناك أسعار خاصة للأسر التي تسافر مع بعضها، والمجموعات المتنوعة، وحتى المجموعات التي تأتي من السودان، وتكون قد قطعت تذاكرها من الخرطوم ذهاب وعودة، فإن الشركة تقدم لهم خدمات خاصة، وتتواصل معهم طوال فترة تواجدهم، وتساهم معهم في قضاء كافة حوائجهم. وهذا ما جعل العلاقة تتواصل وتمتد بين هذا المكتب وبين مؤسسات عديدة في السودان، منها جامعة الأحفاد، وهذه المؤسسة كنت قد عرفتهم بالأخ ياسر في رحلة سابقة فحلحل لهم كل مشكلاتهم، وصارت الآن العلاقة بينهم حميمة.
    ومما يحفظه أهل السودان للمكتب الاقليمي لسودانير في مصر، أنه يحترم زبائنه وينزل الناس مقاماتهم. ولا بد أن نشير هنا إلي الطريقة التي تعامل بها الشركة صديقنا الفنان العظيم صلاح بن البادية، فصلاح زبون دائم لسودانير، وهو كثير الزيارة إلي مصر وله فيها مقام، وهي تعامله بمقامه الرفيع في كل مكان، فصلاح مثلما هو رفيع شأن في الدنيا، نحسبه عند الله كذلك، وهو من الصالحين، وصلاح صاحب عز قبيلة وعشيرة، وصلاح فنان رائد وشمامل فهو فنان وليس (دون)، وهو ود شيخنا (أبوقرون).. فعندما حدث لصلاح الحادث الأخير الذي أصاب رجله، صارت الشركة تقضي له كل حوائجه الخاصة بالسفر، فعندما يكون حاضراً تستقبله علي سلم الطائرة بسيارة خاصة، وتخصص له مرافق يقضي له التأشيرة، ويستلم حقائبه، ويأخذه ومتاعه في سيارة مخصصة أخري إلي منزله، وعندما يأتي وقت عودته لدياره وأهله تبعث له موظفاً خاصاً في المنزل، يأخذ جواز سفره وتذكرته ومتاعه، ويقضي له كل شيء، فإذا جاء وقت السفر أخذوه بسيارة خاصة أخري من بيته، ولا يتركونه حتى يقعدوه في مقعده المخصص بالدرجة الأولي، ثم يودعونه ليعود لأهله بالسلام والأمان.
    عموم الركاب خدمتهم أيضاً مميزة، فميزانها مفتوح حتى آخر اللحظات الحرجة، الوزن الزائد فيه مساحة كبيرة، وبينما تتحصل الشركات الأخري غرامات علي المسافرين الذين يودون تغيير موعد الحجز، حتى ولو بالتقديم وليس التأخير، فإن سودانير تتسامح حتى مع الذين تجاوزت صلاحيات تذاكرهم زمناً معقولاً، أما أصحاب الأعذار القاهرة الذين هم غالباً المرضي من الذين أجروا عمليات كبيرة، فهؤلاء مساحة السماح عندهم ممتدة. وعلي مستوي تجاربي الخاصة لم أجد لهؤلاء مثيلاً من العاملين في مجال بيع الخدمات إلا شركة التأمين الإسلامية، فهؤلاء لن أمل ترديد قصتهم معي عندما انقلبت بي سيارتي التي كانت مؤمنة لديهم، وأنا لا أؤمن عند غيرهم، فعندما علموا أن السيارة تحطمت تماماً ونجوت بفضل الله سالماً، أتاني وفدان رفيعان من الشركة في المنزل، يحمل كل واحد منهم خروفاً أملحاً أقرناً، وأشياء أخري، ثم قاموا بعد ذلك لوحدهم متابعة إجراءات السيارة، ونقلها من الكوة إلي الخرطوم، فلجنوها، وسددوا لي ثمنها كاملاً غير منقوص.
    إن ما يفعله مكتب السودانية في القاهرة، ليس هو مجرد محاولة لتجويد الخدمة كما يقول مديره ياسر تيمو، ولا هو فقط إحترام للتسمية بأنها ناقل البلاد الوطني، فما يفعلونه يتجاوز كل ذلك، فهذا المكتب استطاع أن يجعل علاقته مع زبائنه علاقة حياة، ومكاتب الشركة كلها مفتوحة للجماهير، والموظفون جميعاً تحت خدمة الصغير قبل الكبير، والخفير قبل الوزير.
    ونعيب علي جهات الاختصاص في بلدنا التصديق لشركة أخري من السودان تعمل في ذات الخط. فسودانير في مصر غير قابلة للمنافسة، ولكن هذه الشركة تأخذ من حق ناقلنا الوطني، ولا تقترب من الآخرين، وفي ذلك خسارة للوطن، وهذا لسبب بسيط هو أنهما وحدهما يعملان في خط القاهرة الخرطوم دون امتداد، بينما كل الشركات الأخري غير السودانية، لها ميزات مختلفة، هي أن القاهرة ليست نهاية خط بالنسبة لها، ولكل واحدة منها امتدادات لا ينافسها فيها ناقلنا الوطني، ولا الناقل الثاني من وطني. 

Gamal Angara [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]