الخلاف حول ملكية منطقة حلايب الواقعة في الحدود السودانية المصرية ليس جديداً. ولم تكن حلايب في حد ذاتها منطقة اهتمام بالغ لا بالنسبة لمصر ولا للسودان. وأية أحاديث حولها تكون في الغالب مؤشراً لحالة توتر ظاهر أو خفي. وفي كل الأحول فإن الدولتين لم تعلن أية واحدة منهما تنازلها عنها للأخري، أو تعترف بضعف حجتها، بل علي العكس من ذلك تماماً فالسودان ومصر معاً تقول كل منهما بأن حلايب من حقهما. ولذلك إذا تحدث مسئول سوداني فيقول أن حلايب سودانية، وإذا تحدث نظيره المصري فيقول حلايب مصرية. وفي الظرف الطبيعي فإن كل المصريين والسودانيين متفقين علي أن هذه المنطقة يجب ألا تكون (خميرة عكننة) بين البلدين الشقيقين، ولهذا عندما يشد طرف لأي سبب فإن الآخر يرخي حتي لا تنقطع حبال الود الموصولة بين أرضي البطانة والكنانة. ولعل الواقعة الأشهر في ذلك هى ما سجله التاريخ عندما توترت الأوضاع في المنطقة خواتيم خمسينات القرن الماضي وحشدت الجيوش علي أيام رئاسة السيد عبد الله بك خليل للوزارة في السودان. فعندما نقل الاستخباريون للرئيس المصري الزعيم الراحل جمال عبد الناصر أن القوات السودانية قد دخلت حلايب، وكانوا يريدون منه أن يعطي أمراً لصدها، قال لهم قولته المشهورة(إن شاء الله تدخل قصر عابدين، مش حأقاتل السودان في أرض)

وذات ما قال به الرئيس جمال عبد الناصر قبل أكثر من نصف قرن من الزمان، هو ذاته ما يخلد في ضمير قيادات البلدين الشقيقين اليوم. ولهذا فإن أية محاولة لجرجرة أهل مصر والسودان لأي شكل من أشكال التعارك بسبب ما يجري علي الأرض فلن يجد له أذناً صاغية. فالسودانيون والمصريون يعرفون عمق علاقاتهم، ويعرفون كذلك مصالحهم. ولئن كانت الفتنة أقل والتحدي محدود في الزمن السابق، فإن الفتنة اليوم توسعت وتمددت، والتحديات صارت تحيط بنا في دولتي الوادي كما يحيط السوار بالمعصم. ولئن لم تلفت انتباهنا كل المؤامرات التي تحاك في شأن مياه النيل، وهي مؤامرات تستهدف مصر والسودان في المقام الأول، وتهدف من بعد لنسف استقرار المنطقة كلها، فإن لم يلفت انتباهنا هذا، ولم تلفته محاولات تغيير خارطة المنطقة، فإن المؤامرات التي تنسج حول السودان، من حروب واتهامات باطلة، وجهود مستميتة لشقه إلي بلدين يتشتتان إلي عدة بلاد، كان يجب عليها أن تجعلنا أكثر فطنة وحكمة.

ولقد اتفقت القيادة السياسية للسودان ومصر ممثلة في الرئيسين المصري حسني مبارك، والسوداني عمر البشير لجعل منطقة حلايب المختلف حولها إلي منطقة تنمية تكاملية تكون نموذجاً هادياً إلي تكامل شامل بين شقي الوادي الجنوبي والشمالي من أجل نهضة الوادي وإعماره وبنائه وتنميته ــ أرضاً وإنساناً ــ وهذا الاتفاق يبقي حبر علي ورق لو لم يفعل ويدخل حيز التنفيذ اليوم قبل الغد. ولا يدري أحد حتى اليوم الأسباب التي أدت إلي تعطيل هذا الاتفاق وعدم تنفيذه. وأرجو ألا تكون هناك قوي من التي يعرفها الناس من التي تعودت أن تقتل كل الأحلام الجميلة. وفي تقديري أن تفعيل هذا الاتفاق وتنفيذه تقع مسئوليته كلها علي الرئيسين السوداني والمصري. ومثل هذه المشروعات لا يقدر علي تنفيذها غير الكبار. والبشير ومبارك هم كبار وادي النيل. والكبير لا يرجي منه إلا أن يفعل الكبير. وأكبر أحلامنا أن تتحول منطقة حلايب إلي منطقة وحدة تكاملية تنموية بين السودان ومصر، تقود لوحدة شاملة، هي حلمنا الجميل الذي نسأل الله أن يوفق من بيدهم أمرنا علي تحقيقه.

Gamal Angara [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]