.....
1/ حادثة ذبح المصريين الأقباط في ليبيا على يد (ما يسمى داعش ... الله اعلم ما هي ومن ورائها .. وأين نهاية مخططاتها) شرخت الوجدان الشعبي المصري بعمق، خاصة النساء، إحداهن اسمها (مهى) و هي موظفة رسمية محترمة .. تحدثت معي وهي تغالب الدموع، ثم أشاحت بوجهها و انفجرت باكية و مضت، هنالك إحساس بأن وحشا مخيفا وغامض الملامح بدأ يلتهم في لحم مصر، و العدو هذه المرة ليس جزئا من الداخل المصري مثل جماعات سيناء أو الإخوان الذين هم تحت الملاحقة حالياً، العدو ليس من السهل اختزاله قي خصم سياسي او مجموعات متطرفين ... العدو عابر للقارات ... مجهول النهاية لا يعرف حتى الآن  اين رأس الحية بالضبط، و الأمر تحدي سياسي فكري استخباري عربي إسلامي و لا يمكن أن تتحمل مصر المسئولية وحدها، فور حدوث المجزرة احتشد الواتساب بمئات الرسائل .. و كلها تخبط حول حقيقة وأصل داعش. 
2/ اقتصاديا ... و ربما اجتماعيا .. عاد المصريون للسهر كما كانوا من قبل، معظم  المحال تعمل حتى الصباح دون توقف، أحد أصحاب المقاهي البلدية في حي قريب للمطار و فندق فيرمونت، (العم مظهر) سألته عن مواعيد العمل .. قال لي بسرعة  باستثناء صلاة الجمعة .. مابنقفلش .. خدامينك ياباشا .. في أي وقت نحن جاهزين.
من الواضح أن الحركة التجارية و السياحية عادت بقوة .. و مسنودة برغبة جماهيرية .. أي محاولة المساس بها ستجد رفضا شعبيا قاطعا... إنها أمل المصريين في الحياة و العيش الكريم.
3/ الذي يشغل مصر حاليا هو المؤتمر الاقتصادي، و الدولة تخطط له ليل نهار وتعتقد أنها ستجني فيه ثمرات الاستقرار .. و تصريحات رئيس الوزراء إبراهيم محلب تشعر انه يوجه فيه رسائل داخلية لبعض المناوئين .. و لا أعتقد انهم بعيدين من دائرة السلطة و لكنهم ربما لديهم رأي مختلف حول علاقات خارجية بعينها ... محلب يقول .. اللي يفكر في تعطيل المؤتمر الاقتصادي ما رضعش من أم مصرية.
4/ في مجلس العلاقات الخارجية التقينا عددا من الخبراء و السفراء السابقين ومنهم السفيرة منى عمر .. تتحدث الانجليزية و الفرنسية بطلاقة مذهلة .. امرأة حديدية مصرية افريقية .. جابت عددا من المحطات الأفريقية في الديبلوماسية المصرية و تقاعدت للمعاش و ما زالت تقوم بعدد من المهام الصعبة .. التقينا مسئول أفريقيا في وزارة الخارجية .. و امين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية و التي أعلنها الرئيس السيسي في قمة مالابو 2014 .. يمكنني القول أن مصر فتحت صفحة جديدة في علاقاتها الأفريقية ... صفحة مؤسسة على دراسات استراتيجية ... ولولا ذلك لما كنت في مصر و معي عددا من قادة الإعلام الأفريقي ... في جلسات عصف ذهني مستمرة .. تستمر لمدة عشرة أيام.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.