-        كثرت أعداد الجامعات يومنا هذا   ولكن السؤال الذى يطرح نفسه كيف يخدم هؤلاء المجتمع؟ حتى لا يكون التعليم من أجل الشهادة  والمنصب  فقط..!!   الأوطان يبنوها بنوها  فالمؤسسات التعليمية يجب أن  ترتقى بالانسان وتنمي شخصيته وتغرس فيه العديد من الأشياء فيتخرج منها بالشهادة الا ان هذا العلم لا يفيد المجتمع الا اذا أقترن بالارادة والتصميم والهدف .

-        سير ديزموند مكارثى الصحفى والناقد الفنى البريطانى الشهير كتب يوما يفسر أسباب تدهور الأخلاق فقال (مسكين هذا الانسان فلو انه أستطاع أن يطور قلبه بنفس السرعة التى تطورت بها الاختراعات الجديدة التى أبتكرها بعقله وصممها بيديه خلال القرن الأخير من الزمان لكنا نعيش فى عالم مثالى ) .

لعلنى أتفق معه فنحن أيها السادة نحتاج لأشياء أخرى حتى نفيد المجتمع الذى نعيش فيه ..نحتاج لبث القيم والمثل والتعاليم الاسلامية داخل نفوس الأبناء ..نحتاج أن يعلم هؤلاء ان الأوطان يبنوها بنوها وان هذا التعليم من أجل بناء الأوطان ولن يحدث التقدم الا بالتعاون واحياء روح الجماعة ومحاربة كل الحواجز التى تعترض النمو .

-          قرأت أفكار لروائي ايطالي له أعماله الابداعيه الناجحه يتناول مفهوم الكتابه الابداعيه ويرى أن النص الابداعي هو الذي يسعى كاتبه الى تمثيل الحياة بكل تقلباتها ....! وصدق في قوله فالكتابه هي رغبه تتغذى من القراءه وعندما تكون نتاج لعمل ميداني تكون نائجها أروع  بل حتى العمل  و أي شيئ  عندما يكون لخدمة المجتمع   يؤتي ثماره  للفرد والوسط الذي يعيش فيه.